Untitled 1

 

2017/5/24

 بحث

 

 

تاريخ النشر :22/5/2011 14:39

تسيير وتعبئة الموارد البشرية - منظور عالمي

1

غلاف الكتاب

عرض : حمزة خيراني **
1

GESTION ET MOBILISATION DES RESSOURCES  HUMAINES
UNE PERSPECTIVE INTERNATIONALE

تأليف: البروفيسور لخضر سكيو* بالتعاون مع مجموعة من الباحثين

يعتبر غياب التسيير الفعال من أهم المشاكل التي تعاني منها دول العالم الثالث ومنها الدول العربية ولعل تسيير العامل البشري أو ما يسمى بتسيير الموارد البشرية يعد من أهم العوائق التي يصعب حصرها في إطار محدد كونها مادة حية تتلون بألوان مختلفة باختلاف التنشئة الاجتماعية والنظم البيروقراطية المنتشرة في كامل دول العالم.

ومن أجل فهم أكثر لهذه الطبيعة البشرية وسط التنظيمات العمالية أجريت دراسات نظرية وميدانية ابتداءا من العقد الثاني من القرن العشرين انطلاقا من أعمال فريديريك تايلور وهنري فايول ومدرسة العلاقات الإنسانية وغيرهم وكل تلك الدراسات وغيرها كانت ولا تزال تهدف إلى تطوير تسيير الموارد البشريةGRH وجعله جزءا لا يتجزأ من تسيير العملية الاقتصادية في أي دولة من الدول.

وهذا الكتاب الذي بين أيدينا والصادر عن دار النشر الكندية "4L" سنة :2001 يصب محتواه في موضوع تسيير الموارد البشرية وتعبئتها وهو من تأليف وإدارة البروفيسور الجزائري الأصل والكندي الجنسية السيد سكيو  لخضرSekiou Lakhdar  وبالتعاون مع مجموعة من الباحثين من القارات الثلاث،أمريكا، أوروبا وإفريقيا.

وهم على التوالي : الباحثة لويز بلوندينLouise BLONDIN  وهي زوجة السيد سكيو ورفيقة دربه العلمي، البروفيسور برونو فابي Bruno FABI، وهو المتخصص في علم النفس الصناعي والتنظيمي وكلا الاثنين من كندا. ومن جامعة باريس نجد الدكتورة فرونسواز شوفالي Françoise CHEVALIER المتخصصة في الماناجمنت والبروفيسور بياض محمد BaYAD Mohamed وجون ماري بريتي Jean marry PERETTI ودافيد أليس David ALIS وكلهم مختصين في التسيير والاقتصاد.

ويقول المؤلفون في مقدمة الكتاب بأن هذا العمل جاء بمنظور عالمي لتسيير الموارد البشرية لكي يوحّد مفاهيم هذا النوع من التسيير في القارات الثلاث المذكورة وذلك تواكبا مع عولمة الاقتصاد والأسواق. ويقع الكتاب في 814 صفحة حجم كبير ومقسم إلى خمسة أبواب متفرعة بدورها إلى خمسة وعشرين فصلا مكتوبة بلغة فولتار وما ميز هذا المجلد القيم هو توفره على أكثر من مائتين من المخططات والجداول التوضيحية منجزة بطريقة احترافية مختصرة للغة الكلام التي عادة ما تجعل القارئ ينفر من القراءة الروتينية. إضافة إلى ذلك يوجد في  بداية كل فصل فهرسا صغيرا خاصا بمواضيعه ومدخل في شكل مقدمة تحت عنوان TOPO وهي الكلمة التي تعني الخطابDISCOURT وهي كلمة في محلها كونها تحمل لغة فلسفية فكرية أكثر منها اقتصادية. واختتم كل فصل بدراسة حالة  على شكل اقتراح وضعية معينة من الحياة اليومية للأجراء والموظفين والمستخدمين وهي وضعيات متناسبة وموضوع كل فصل، تناقش حلول الإشكالية المقترحة وتعتبر جزءا بيداغوجيا خالصا من الكتاب.

أما مواضيع الفصول الخمسة والعشرون فقد جاءت كما يلي:
الفصل الأول والثاني المشكّلان للباب الأول تناولا مفهوم تسيير الموارد البشرية بصفة عامة. أما الفصول ابتداء من الثالث إلى الثاني عشر فقد عالجت في مجملها الوظائف القاعدية لتسيير الموارد البشرية  Activités de baseمثل: التخطيط وتحليل الوظائف وتسديد الأجور والامتيازات الاجتماعية والتوظيف والتكوين. وفي الباب الثالث نجد سبعة فصول كاملة من الفصل الثالث عشر إلى الفصل التاسع عشر كلها ناقشت وظائف التعبئة  للموارد البشريةActivités de mobilisation ابتداء من القيادة والتحفيز وثنائية (مستخدم - أجراء) كما تطرق الفصل الخامس عشر إلى نقطة حساسة جدا ألا وهي الاتصال في العمل Communication au travailوهو فصل ثري بتقنيات الاتصال وأنواعها المختلفة وتحليل معمق لعملية الاتصال بصفة عامة.

كما انفرد الكتاب أيضا بتخصيص الفصل السادس عشر لثقافة العمل وكل ما تحمله هذه العبارة من معنى، ويبدوجليا من خلال معلومات هذا الفصل كيف تنبه المؤلفون إلى هذه النقطة المفصلية في الحياة العملية بصفة عامة ويمكن اعتبارها إبداعا بمعنى الكلمة كوننا لم نتعود على هذا المصطلح في ثقافتنا العربية على الأقل لأننا عادة ما نسمع عن ثقافة الاتصال والثقافة المدنية والثقافة القانونية لكن ثقافة العمل تحتاج منا إلى إمعان عميق لاستيعابها وبالتالي فهمها والعمل بها.  ونجد  كذلك في هذا الباب فصلا خاصا بعقد العمل وآخر خاص بالصحة والضمان الاجتماعي للعمال الأجراء.

أما الفصول الأربع للباب الرابع المعنون بوظائف التوازن Activités  d’équilibre فقد تطرقت على التوالي إلى: تسيير العدالة Gestion d’équité أو ما نصطلح عليه نحن العدالة في العمل ذلك في  الفصل العشرين وفي الفصل الواحد والعشرين تناول الكتاب كيفية تسيير التوظيف وفي الفصل الثاني والعشرين تناول الكتاب ظاهرة الاكتئاب لدى العمال وكيفية التحكم فيها وتسييرها Gestion de stress وهو موضوع علمي بيولوجي ونفسي بامتياز، ومتميز بالرسومات التوضيحية التي تحلل ظاهرة الاكتئاب من كل جانب. ويجدر بالذكر أن البروفيسور لخضر سكيو يعتبر أول من تناول موضوع الاكتئاب في العمل في الكتابات الفرانكوفونية وكان ذلك عند صدور أول كتاب له في التسيير سنة: 1984 واعتبرته الجامعات الكندية وقتها حدثا علميا متميزا في مجال التسيير. ولأن الوقت من ذهب وكذلك ربح الوقت أهم من ربح المال كون الوقت لن يعود بينما المال يسترجع بطريقة أو بأخرى فان الفصل الثالث والعشرون خصص لتسيير الوقت.

وحتى إذا ما حدث واختل التوازن داخل المؤسسة فان الكتاب يقترح فصلين كاملين لطرُق إعادة التوازن إلى حالته الطبيعية وذلك في الباب الخامس والأخير حيث عالج في الفصل الرابع والعشرون  تسيير السلوك لدى العمال. أما الفصل الخامس والعشرين والأخير فانه تعرض إلى كيفية تسيير ظواهر سلبية في المؤسسة وأماكن العمل بصفة عامة على شاكلة ظاهرة التغيب وظاهرة النزاعات التي تنشأ بين العمال وأرباب العمل أو بين العمال في ما بينهم وهذا الفصل غني بطرق ذكية وتطبيقية لفض النزاعاتConflits المختلفة وهذا مهم خاصة لفئة النقابيين الذين يتمثل دورهم الأساسي في البحث عن الحلول الممكنة لمختلف المشاكل العمالية.

يبقى في الأخير أن نقول بأن هذا الكتاب القيم يعتبر مكتبة حقيقية في كتاب، كون كل فصل فيه يعتبر كتابا في حد ذاته وهو جدير بالقراءة من طرف كل من يهمهم مجال تسيير الموارد البشريةGRH ابتداء من أساتذة وطلبة التسيير والاقتصاد بالجامعات وصولا إلى المسؤولين والمنتخبين والمقاولين وأصحاب المؤسسات المصغرة والمتوسطة والعملاقة ووكالات التشغيل وطلاب العمل demandeures  d’emploi.

ونقول بأنه رغم صدور هذا العمل الكبير منذ سنوات إلا أنه يبقى جديدا متجددا خاصة عندنا في العالم العربي كونه لم يترجم بعد ولا نملك دراسات بحجمه وقيمته لأنه كما قال مؤلفوه: "يعتبر ثمرة سنين من البحث والسفر والإطلاع".

وأهميته أيضا تكمن في أصل كاتبه والمشرف الرئيسي عليه الذي   هو الجزائري لخضر سكيو الذي ينتمي بأصوله إلى فضاء الدائرة العربية بصفة عامة ويعتبر لدى الأوساط الجامعية في كندا وفرنسا وأمريكا من أعلام التسيير ومن أهم الشخصيات التي كتبت في تسيير الموارد البشرية وهو الذي أنشأ دارا للنشر بمنزله الكائن - بمونتريالMONTREAL الكندية- وخصصها لنشر الكتب والأبحاث التي تصب في تسيير الموارد البشرية وسماها دار النشر4L أي أربع لامات( حرف اللام اللاتينيL) وهي الأربعة حروف الأولى لأسماء عائلته لخضرLakhdar وهو صاحب الدار ثم لويز Louise وهو اسم زوجته وليلى Leila وهي ابنته الطبيبة التي اختار لها اسما شاعريا رومانسيا في كامل الثقافة العربية واللام الرابعة هي نسبة لابنه لزهر Lazhar المهندس البارع والمتخرج من جامعة طوكيو اليابانية.

وبقيت نقطة أخيرة لم نذكرها في البداية وهي أن هذا العالم العربي لخضر سكيو توفي سنة: 2002 أي مباشرة بعد صدور هذا الكتاب الضخم عن عمر ناهز 56 سنة وترك لنا مكتبة كاملة في تسيير الموارد البشرية تنتظر أن نستثمرها ونترجمها.

وللذكر فان كل التسهيلات موجودة خاصة لدى أخوه “محمد سكيو” المقيم بالجزائر وزوجته وعائلته بكندا. ولنا أن ندرّس سيرته ومسيرته لأبنائنا الطلبة، تلك المسيرة التي انطلقت من قرية صغيرة من قرى الأوراس الجزائري بولاية خنشلة في بداية الستينات حيث يروي هو بنفسه في مذكراته ويقول بأنه كان يعيش الفقر المدقع   مع أسرته حيث كانوا يتنقلون في خيمة من مكان لآخر بحكم عمل أبيه الذي كان يشتغل في قطع السنابل بالمنجل في مواسم الحصاد ليضمن لهم قوت يومهم. وبعد أن كان الطفل لخضر سكيو يعيش في أسفل هرم ماسلو Maslow لحاجيات الإنسان وبفضل إرادته وعزيمته استطاع أن يرتقي إلى أعلى الهرم ويتبوأ مقاعد العلماء في أكبر الجامعات الكندية ويترك لنا محاصيل علمية في التسيير تنتظر مناجل المترجمين العرب لأننا في أمس الحاجة إلى كتب من هذا النوع خاصة في ظل التغيرات الاجتماعية التي مست كامل الأوطان العربية وبدون استثناء.

*يعتبر البروفسور لخضر سكيو واحد من أبرز علماء التسيير في كندا و هو جزائري الأصل.

**حمزة خيراني: مهتم بالثقافة ورئيس جمعية ترقية وحماية البيئة لولاية خنشلة الجزائر .
hamzakhirani@gmail.com  

 

 

 

 

 

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.