Untitled 1

 

2017/12/17

 بحث

 

 

تاريخ النشر :15/12/2008 6:24 AM

الكهنوت الديني يحاصر حرية المفكر العربي

1

   

1

الشبكة العلمانية السعودية  - الرياض

1

إن حرية التعبير هي الهواء الذي يتنفسه أي مفكر كما أنها هي الوقود الذي يشعل نار فكره، وعلى مر العصور لم تتقدم الأمم والمجتمعات إلا من خلال مفكريها، فمن خلال ما يطرح من فكر وفلسفة تستطيع الشعوب اختيار النمط الفكري المناسب بل وتطويره ليصل بهم الى بحور العلم والتقدم والحضارة والازدهار.

تطالب المجتمعات حول العالم والمنظمات الحقوقية الأنظمة العربية بالمزيد من الاصلاحات في مجال حريات التعبير ايمانا منها بأنه الحق الإنساني البسيط، انت إنسان إذن من حقك ان تعبر وأن تفكر كيفما تشاء كما يحق لك ان تعلن عما تفكر فيه، من حقك ان تؤمن أو تفكر، من حقك ان تحب وأن تكره، من حقك ان تكون ليبراليا أو إسلاميا.

إذ أن الأديان السماوية حثت وبشدة على حرية التعبير، ففي الدين الإسلامي جاء في القرآن الآية «وقل الحق من ربكم فمن شاء فليؤمن ومن شاء فليكفر» الكهف: 29، بالطبع دون الالتفات لتفسير من فسر هذه الآية فالآية واضحة وضوح الشمس.

تعود المفكر العربي إذا كان ممن يحملون فكرا حرا على الالتفاف على النص ولي عنق الأفكار كي يمرر فكره، لا سيما وان ما يطرح من فكر حر تنويري يعتبر كفرا وإلحادا وذلك حسب أدلجة المجتمعات العربية على ان كل فكر حر هو الانحلال والخروج عن الدين وعن جادة الصواب.

فهل هذا طبيعي؟ بالطبع لا فكلا الطرفين، المفكر العربي والمجتمع يتصرفان خارج الطبيعة فيجب على المفكر أن يبوح بفكرته أو فلسفته عن الأمور بكل صراحة وجرأة حتى ولو كانت تحمل شيئا من الخطأ أو تسبح وحيدة عكس التيار «العرف الديني» وعلى المجتمع في المقابل ان يتسع صدره لكل الأفكار وكل التيارات الفكرية ويترك لنفسه المجال ان يصغي لآراء الاخرين كي يستطيع أن ينقد تلك الآراء نقدا بناء مبنيا على حوار خلاق الهدف منه هو تقويم وتطوير الفكرة، لا الرفض لمجرد الاختلاف في الرأي.

ان المراقب لشأن المجتمع العربي يجد وبتفوق بانه يئن ويرزح تحت وطأة نظام ثيوقراطي لا يريد منه سوى كلمة «سمعا وطاعة» رجال الكهنوت.

وبالفعل وبدون منازع اتقنت تلك المجتمعات فروض الولاء الديني للكهنوت، حتى أصبحت فتاواهم وتفسيراتهم للدين حقيقة مطلقة بل ومقدسة، وما ان يأتي صاحب فكر حر ليطرح فكره حتى تجد المئات من الفتاوى التي يتنافس الشيوخ في اصدارها بتكفير وتهديد هذا المفكر لمجرد خوضه في غمار المقدس.

أخشى ما أخشاه ان تهاجر العقول العربية النيرة بحثا عن هواء نقي، هناك بعيدا عن سيوف السلطوية الدينية.

 

رائف بدوي

1 - اين الخطاب
بدر | 26/1/2009 ,11:29 AM
صوره الخطاب غير موجوده

2 - ...
عدو العلمانيين | 24/12/2008 ,10:10 PM
اتقول عن علماءنا كهنوت الا لعنة الله عليك

3 - هل هذا فكر ام ذكر
أحمد | 18/12/2008 ,7:37 AM
مقال نقد عن الكهنوت بإستدلالات كهنوتية . يالها من علمانية !

  الأسم:
  عنوان التعليق:
  نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.