Untitled 1

 

2018/1/22 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :24/11/2007 2:45 PM

رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر

 

سعد الدين إبراهيم

خلال الشهر الماضي تجولت في أربع قارات: آسيا وأوروبا وأمريكا الشمالية وأفريقيا، وقد كتبت بالفعل عن البلدان الآسيوية، التي لامستها ميدانياً ـ وهي فيتنام والهند وباكستان وبورما (ميانمار).

وفي أوروبا، كانت ألمانيا هي موضع الملامسة. أما في أفريقيا، فقد كانت "مالي" وعاصمتها "باماكو" هي الموضع والموقف والتجربة المثيرة، التي سأكتب عنها مستقبلاً. المهم، أنه في هذه الجولة التي جُبت فيها مشارق الأرض ومغاربها، التقيت ضمن من التقيت بهم مصريين أفذاذاً في كل الميادين.

من هؤلاء المصريين في الميدان الدبلوماسي مساعد وزير الخارجية، السفير رؤوف سعد، وسفيرنا في مالي مصطفي الجندي. والتنويه بهذين الاسمين، هو لأنه كان مطلوباً منهما أن يردا ويفنّدا كل ما كان مفروضاً أن أقوله في منتديات عالمية. ففي برلين، حيث كان الاجتماع دون الوزاري الدوري لمنتدي المستقبل، الذي أسسته مجموعة الثمانية الكبار، لتطوير وإصلاح أنظمة الحكم في بلدان الشرق الأوسط الكبير، منذ قمة سي أيلاند في أطلانطا (2004). وكان مطلوباً مني في برلين تقديم رؤية المجتمع المدني لمسيرة هذا الإصلاح في السنوات الثلاث المنصرمة، وقد فعلت ذلك كتابة في ورقة بعنوان "المسيرة المترددة للديمقراطية"، وحيث كانت كلمتي في الجلسة الافتتاحية (22/10/2007).

فقد هدّد الوفد الرسمي المصري بالانسحاب من المؤتمر، وتضامنت معه السعودية والإمارات، "إن تفوهت بكلمة تخدش الرئيس مبارك"! وتحدث معي نائب وزير الخارجية الألماني قُبيل الجلسة، راجياً مني ألا أمس الرئيس مبارك في كلمتي حتى لا يتفجر المؤتمر بانسحاب ثلاثة وفود عربية.

واستغربت أنا هذا الموقف "الصبياني"، ولكني وعدت مضيفنا الألماني خيراً! وألقيت كلمتي دون أن أغير حرفاً، وحيث لم أذكر مبارك، ولا غيره من الحكّام بالاسم قدحاً أو مدحاً. ولكني ذكرت بحيادية تامة الإنجازات والإخفاقات في كل البلدان العربية الرئيسية (المغرب، الجزائر، مصر، لبنان، فلسطين، والسعودية). ونوّهت بالتحول الديمقراطي الهائل في البلد الصغير الفقير، في أقصي الطرف الغربي للوطن العربي، وهو موريتانيا.

ويبدو أن عدم الهجوم الشخصي علي الرئيس مبارك، وهو ما لا أفعله عادة، أراح الجميع بمن فيهم المضيف الألماني، ومساعد وزير الخارجية المصري. وتسابق الجميع في تقييم الورقة. ثم رآني المشاركون أتحدث بود وحرارة مع أعضاء الوفد المصري الرسمي، الذي تصادف أنني أعرفهم جميعاً منذ سنوات.

وتساءل بعضهم إذا كانت هذه العلاقة المهذبة والمتحضّرة بين المصريين ـ حكومة ومجتمعاً مدنياً ـ فما هي المشكلة في مصر؟. وكانت إجابتي أن المشكلة ليست في الدبلوماسيين المصريين ووزارة الخارجية، الذين نعتز بمستواهم الرفيع وأدائهم المحترم في الخارج، ولكن المشكلة تكمن في "البصاصين" المصريين ووزارة أخري في مصر، وهي وزارة الداخلية، التي حوّلت مصر إلي دولة بوليسية.

وعلى ذكر المصريين المُشرّفين بالخارج، رأيت واستمتعت منذ أيام بعرض مسرحي موسيقي غنائي رائع، كتبه المسرحي الموهوب علي سالم، وقام بتلحين موشحاته ورقصاته، الموسيقي العربي اللبناني الموهوب إلياس الرحباني، بعنوان "مُهجة القرطبية"، والذي تحوّل معه المكان والزمان، إلى "ليلة أندلسية"، في قلب مدينة الدوحة، عاصمة دولة قطر.

أما أصحاب الحفل وأمهات عرائسه فهن العضوات الناشطات "لدار الإنماء الاجتماعي"، وهي أحد صروح المجتمع المدني في قطر والوطن العربي، وقد دأبت هذه الدار، أو الجمعية الأهلية، علي تنظيم احتفالية سنوية لجمع التبرعات لبناء وقفية ذات عائد مستديم، لتمويل أنشطتها الخيرية والتنموية المتعددة، ولكن المتابع لاحتفالات هذه الجمعية، يلاحظ أنها إلي جانب أبعادها الترويجية المبهجة، فإنها تنطوي أيضاً علي أبعاد تثقيفية جمالية عميقة.

ففي سنواتها الأولى ركزت احتفاليات دار الإنماء الاجتماعي علي ثقافة وتراث المجتمع القطري، ثم تدرجت الاحتفالية للامتداد عبر الخليج وبحر العرب إلي شواطئ الهند شرقاً، حيث تراث القطريين في الغوص وتجارة المسافات الطويلة، ثم اتجهت موضوعات الاحتفالية شمالاً وغرباً، عبر شرق المتوسط، حيث كانت احتفالية العام الماضي عن "البندقية" (ليالي فينيسيا). أما هذا العام فقد اتجه نظر القائمات علي دار الإنماء بأنظارهن إلى أقصى غرب المتوسط، وحيث يربطنا تاريخ مجيد، بهضبة إيبريا، ممثلاً في الأندلس.

ومنذ اللحظة الأولى لولوج قاعة "الدفنة" بفندق شيراتون، يستقبل المشاهد جواً أندلسياً خالصاً، بحراسه، وأزيائه، وألوانه، وعطوره، وموسيقاه، وأسواقه، وديكوراته، ومشروباته، وأطباق عشائه. وكان المشاهد في ضيافة الخليفة عبد الرحمن الداخل، أو في ضيافة شخصية الخليفة الذي ابتدعه المؤلف، وهو الأمير العادل بن عبدالرحمن، الغني بالله والفقير إلى الله.

تجلي إبداع علي سالم في أنه خرج عن المعتاد في استرجاعه للمشهد الأندلسي، فالمألوف عند العرب طوال القرون الخمسة الماضية، منذ سقوط أخر معاقلهم في غرناطة عام 1492م هو البكاء علي أطلال الأندلس.

وكما يعرّف علماء الاجتماع "الإبداع" بأنه الاستجابة غير المعتادة، أي التفكير والسلوك غير النمطي، فقد كان هذا شأن مبدعنا الكبير، فقد اختار علي سالم موضوعاً مركزياً، لمسرحيته الغنائية، فحواه هو أن ما ميز الأندلس هو أنه كان مجتمعاً تعددياً، سادته روح العدالة والحرية، واحترام المرأة، فوفد عليه بشر من أقاصي الأرض وأدناها، تعايشوا وتفاعلوا، فازدهروا وأبدعوا في كل الميادين، وهذه الأندلس هي التي ألهمت أوروبا عصر نهضتها، ثم عصر تنويرها، ثم عصر ثوراتها، فالأندلس منذ السطر الأول، ومنذ الجملة الأولي التي يسمعها مشاهدو هذا العمل الكبير، هو أن "الأندلس كان أساساً فكرة". وهو ما يعني أنها فكرة لا تموت، حتي لو اندثر من خلقوا الفكرة أو حملوها ورعوها في البداية. والفكرة أو المفهوم هو التعايش مع التنوع والحرية والعدالة والمساواة.

إن هذه الفكرة قابلة للإحياء والتجديد والاستزراع. ومتي تجسمت في واقع وبشر، فلنا أن نتوقع نبتاً طيباً وجميلاً. ومتي فقدت الفكرة أحد عناصرها ـ الحرية أو العدالة، أو قبول التنوع ـ فإن المجتمع يبدأ في التحلل والانحطاط والاندثار. هذا هو مفهوم الأندلس، كما اختار علي سالم أن يقدمه في هذا العمل الكبير، الذي لم يجدّ بمثله الرجل منذ رائعته المبكرة "مدرسة المشاغبين"، قبل ثلاثين عاماً.

كانت شخوص المسرحية نماذج حية ممن نصادفهم في حياتنا اليومية المعاصرة، أي لم يكن بينهم أبطال أو بطلات "أكبر من الحياة"، فكانت الشخصية المحورية، التي نسج عليها وحولها علي سالم، بقية شخصيات وأحداث المسرحية هي "مُهجة القرطبية"، العرّافة الجميلة، ذات الثقافة الرفيعة والشخصية القوية، التي تقاوم لعب دور "العشيقة" لابن اللورد الإنجليزي (جون ستيوارت)، الذي جاء يتعلم العربية في جامعة قرطبة، علي عادة ما كان يفعل أبناء الميسورين من كل أنحاء أوروبا ـ أي أن يقصدوا أكثر بلدان العالم تقدماً في المعرفة لكي ينهلوا منها، وكما نفعل نحن اليوم بإرسال أبنائنا لأوروبا وأمريكا.

كذلك قاومت مُهجة إغراءات وعروض الأمير العادل بن عبدالرحمن أن تكون ضمن "حريمه" أو "جواريه". كانت مُهجة تصر علي أن يعاملها الجميع في مساواة وندية. ومن يريد علاقة حميمة بها، فليس أمامه، إلا أن يدخل بيتها من الباب الأمامي وليس من النافذة الخلفية، أي يطلب يدها من ذويها ويتزوجها شرعاً علي سنة الله ورسوله.

كانت إحدى الشخصيات الرئيسية أيضاً هي "تعبان ابن مرضان الحسداني"، الذي يكره الموسيقي والفنون والفلسفة، ويحير ويبتز الجميع بأمراضه المستعصية، والتي جعلته يأتي من المشرق بحثاً عن تشخيص وعلاج عند الطبيب الفيلسوف محمد بن أحمد بن رشد، والذي كان شخصية خلافية، بسبب اعتناقه لأفكار الفلاسفة اليونان، من سقراط، لأفلاطون، لأرسطو.

وكان موضع مقت وكراهية تعبان بن مرضان الحسداني من ناحية، وموضع شك مدير الشرطة (كبير البصاصين)، كأحد المتعاونين مع جهات أجنبية، وبالتخابر مع اليونان. وكثيرون مثل تعبان في قرطبة ذلك الزمان، كانوا يريدون حكمة ابن رشد وخدماته الطبية، ولكنهم كانوا ينكرون عليه انفتاحه علي الآخرين واعتناقه لأفكار فسلفية لا يفهمونها ويعتبرونها ضد الدين.

كذلك كان ضمن شخصيات المسرحية "عباس بن فرناس"، ذا الخيال العلمي السابق لعصره، والذي يؤمن بقدرة الإنسان علي الطيران في الهواء بأجنحة صناعية تحاكي أجنحة الطيور، ولإيمانه بالفكرة، توفر على دراستها، وتنفيذها، ولم يبال بتهكم الكثيرين، وفي مقدمتهم تعبان بن مرضان الحسداني، وقائد الشرطة السرية (كبير البصاصين)، الذي لم يتوقف طوال العرض عن تقديم تقاريره السرية للخليفة الأمير العادل ضد كل مفكر وكل مبدع وكل مخترع، حيث إنهم يمثلون تهديداً للأمن العام، ولا بد أنهم علي علاقة بجهات أجنبية.

حتى شخصية ابن خلدون، عالم الاجتماع الذي سيظهر بعد قرنين من ابن رشد، والذي تنبأت به العرّافة مُهجة القرطبية، واستحضرت روحه في مناسبة لتكريم ابن رشد، كان كبير البصاصين، مدير الشرطة، جاهزاً بتقرير سري عنه، وعن كثرة ترحاله، ومؤامراته وتخابره مع جهات أجنبية.

وينتهي العرض برسالة واضحة أنه طالما استطاعت قوي التنوع والحرية والإبداع أن تقاوم قوي الانغلاق والخرافة والجمود، ظل الأندلس مزدهرا في مكانه، وحينما تغلبت هذه الأخيرة اضمحل الأندلس، ثم اندثر وأصبح أثراً بعد عين، ولكن فكرة الأندلس ـ كتنوع وتعايش وحرية وإبداع ـ لم تندثر، بل انتقلت إلي أماكن وأزمان أخري، في أوروبا وأمريكا والهند.

وربما كان تبني مؤسسة أهلية قطرية، وهي دار الإنماء الاجتماعي، لهذا العمل المسرحي الكبير، والذي شارك فيه مصريون ولبنانيون وقطريون هو في جانب منه احتفاء بدولة قطر نفسها، والتي تشبه اليوم في كثير من الوجوه أندلس القرن الثاني عشر من حيث انفتاحها علي العالم أجمع، وتعاملها وتفاعلها مع الجميع دون خوف أو حساسيات. ويتعايش في قطر القرن الحادي والعشرين أبناء أكثر من مائة وستين جنسية أخرى.

فكما وفد علي سكان الأندلس الأصليين أجناس من كل صوب وحدب، فكذلك قطر، وبقية الخليج. ولكن الذي يميز قطر عن شقيقاتها العربيات عموماً والخليجيات خصوصاً، هو أنها اختارت "التميز" عنواناً لتعدديتها وتنوعها وتعايشها وإبداعها. إن عنوان تميزها الإعلامي هو "قناة الجزيرة"، وعنوان تميزها التعليمي هو "مؤسسة قطر للثقافة والتربية وتنمية المجتمع"، وعنوان تميزها في ريادة الإصلاح السياسي هو "المؤسسة العربية للديمقراطية".

وكذا نفس التميز في استخدام وتوظيف ما حباها الله به من ثروات في النفط والغاز ومعادن أخري. فقد اختارت الأسرة الحاكمة أن تحوّل كل أصول الثروة القطرية إلي أسهم، يتم توزيعها بالقسطاس علي أبناء دولة قطر. وهي من أكبر تجارب إعادة توزيع الثروة في العصر الحديث.

وما كان لهذه المآثر جميعاً أن توجد، وتستمر، وتترسّخ إلا بهوامش غير مسبوقة من الحريات العامة والاستقرار والازدهار. والسؤال هو هل سيتم "استزراع قطر ـ أندلسية"، في محيطها الخليجي والعربي، أم سيتم حصارها واحتوائها؟ والإجهاز عليها؟ والله أعلم.

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: saadeddinibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
من فيتنام.. للجزائر.. للعراق
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

1 - كلمه اخيره
المتمرد | 15/4/2008 ,8:31 PM
ما تخليك فى حالك ياعم الحاج وكل عيش ولا انت كلته هناك اصلا

2 - هؤلاء هم المثقفون العرب
ابو الفضل | 25/11/2007 ,12:12 PM
مجموعة من المنافقين الذين يضربون بسيف من يطعمهم هؤللاء هم المثقفون العرب وسعد كبيرهم وزعيمهم الذي علمهم السحر ما الفرق بين ال ثاني وال سعود وال مبارك وال الاسد يا دكتوووووووووووووور عيب استحوااااااااااااااا فضحتونااااااااااااااا

3 - نحن نعرف البير وغطاه
كاتب من بلاد الله الواسعة | 25/11/2007 ,12:08 PM
بماذا تختلف قطر عن شقيفاتها بالاستبداد والظلم والعائلية والعنصرية تجاه العمال المساكين المهاجرين وقوانين الكفيل التي لم يكن لها مثيل في عابات افريقيا وعند أكلة لحوم البشر مالفرق بين مصر النظام الوراثي وقطر الذي انقلب على ابيه وكل وزارئه من آل ثاني؟ هل تعتقد ان الكام دولار التي اخذتهم واعمت اعيناك قادرة ان تنسينا الكثير من الحقائق على ارض الواقع ؟ هل تعلم ان هناك اضطهاد وتمييز ضد المرأة في قطر يا حضرة الدكتور وأن قناة الجزيرة بضاعة اسؤائيلية ويمتلكها بيريز هل تابعت زيارة بطل عناقيد الغضب وقاتل اطفال قانا واحتفاء اصحابك القطريين الديمقراطيين به كزعيم وإلبه ملهم ام ان دولارااتهم جعلتك تضع عصابة على عينيك.قليلا من الاحترام لعقولنا فأنت لا تخاطب الفلاحين عندكم في الكفر وعلى الترعة انت امام نخبة مثقفة وواعية وتعرف البير وغطاه فكف عن هذه التفاهات المفضوحة يا دكتوووووووووور الاجتماع

4 - انت واحد منافق
مراقب | 25/11/2007 ,12:01 PM
لماذا تنافق قطر يا حشرة الدكتور

5 - احلم
المستقبل | 24/11/2007 ,7:59 PM
لله درك من مناظل شريف وجوابي لتساؤلك الخير000لايمكن ان يتحقق طالما هؤلء الديناصورات في دفة الحكم00وفقك الله سيدي0

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.