Untitled 1

 

2018/4/27 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :1/2/2008 7:30 PM

عزيزتي المرأة... أرجو الإجابة!!

 

رائد قاسم

منذ فجر التاريخ ومنذ أن امسك الرجل بمقومات الحياة وهو يمارس دور الجلاد والمحامي ضد جنسه الموازي، أي انه هو الذي يضطهد المرأة وهو في نفس الوقت من يدافع عنها!

أمسك الرجل بالسلطة والتشريع والاقتصاد، وكانت المرأة في معظم الأدوار التاريخية عبارة عن تابع أو مساند للسلطة التي كان الرجل المحرك الأول والأخير لها، وعلى  كافة المجالات والأفاق والأصعدة لم تكن للمرأة مساهمة إلا في النزر اليسير في مقابل الرجل، فالمرأة كانت وما زالت تساهم بنسبة ضئيلة في تقدم العلوم الإنسانية والطبيعية وصناعة التاريخ والسياسة والاقتصاد والفضاء والاختراعات والاكتشافات التي غيرت حياة الإنسان على الأرض كاختراع السيارة والطائرة والوصول إلى القمر وعلاج أكثر الأمراض خطورة كشلل الأطفال والجذري واكتشاف البنسلين وغيرها الكثير.

بالرغم من ذلك فقد انبرى العديد من الكتاب والمفكرين والمصلحين والمبشرين إلى الدفاع عن المرأة وجودا وكيانا، والمطالبة بحقوقها المشروعة في مقابل نظام أبوي بطريكي ذكوري يستند على قاعدة دينية وأيدلوجية ومعطيات تاريخية وعلمية رصينة وقوية، لم يكن للمرأة كذلك إلا دور ثانوي في الصراع من اجل حقوقها، فقد كان الرجل وما يزال هو منظر المنظومة الاجتماعية والدينية والحقوقية والثقافية التي تضعها في المرتبة الثانية بعد الرجل.

بيد انه في  نفس الوقت كان الرجل هو الذي يدافع ويناضل من اجل اكتسابها حقوقها المشروعة ومساواتها به، وكان من الساعيين لتغيير المنظومة الحاكمة لصالح النساء، بينما وقفت المرأة  في معظم الأحيان على الهامش ولم تلعب دورا محوريا ومؤثرا في معركة الحقوق التي يخوضها الرجل ضدها ونيابة عنها في نفس الوقت! لا سيما في البلدان الإسلامية التي تمارس قمعا واضطهاد منقطع النظير ضد المرأة، يستند على قواعد دينية متغلغلة في الضمير العام والنظم السارية ومتأصلة في الثقافة العامة ومناهج التفكير الجماعي منذ مئات السنوات .

لم يكن يحكم الحياة الإنسانية نظام هداية مركزي في كثير من أدوراها التاريخية، وقد كانت بعثات الأنبياء مختصة بأقوام دون أخرى في اغلب الأحيان، مما حول حياة الشعوب والجماعات البشرية إلى ما يشبه الفوضى والصراع المحتدم ما بين القوى المتصارعة على وسائل الإنتاج والثروات الطبيعية.

وكانت بدايات هذا الصراع بين الجنسين المكونين للجنس البشري، فكان للرجل الغلبة بسبب تفوقه الجسدي وقدرته على استغلال إمكانياته العقلية وسهولة حركته وتنقلاته، فأصبحت المرأة خاضعة له في معظم الأدوار التاريخية، وتمكن من السيطرة شبه المطلقة على كافة مناهل التنظيم والفكر والثقافة والعلم وسخرها لصالح الذكور في الدرجة الأولى، لذلك كان الرجل هو الذي يدافع عن المرأة ويضطهدها في نفس الوقت! في تناقض محير! بينما لم يكن للمرأة وجود فاعل وواضح خلال معظم الصراعات التي دارت حول حقوقها، وكانت في مختلف أدوارها الإنسانية والاجتماعية إما مساندة للرجل القائل بحرمانها من حقوقها! أو داعمة لذلك الرجل المنادي بتحريرها ومنحها حقوقها الإنسانية المشروعة، ولكنها لم تكن متزعمة في معظم الأحيان لحركات النهضة والتحرر والتغيير، لكونها تعرضت خلال آلاف الأعوام إلى كائن أنساني ناقص ومعوق، بحاجة إلى إعادة تأهيل ليتمكن من المطالبة بحقوقه والاستفادة منها .

في البلدان الإسلامية خرجت منذ عدة قرون أصوات وتيارات وحركات تطالب بحقوق المرأة، وتزعمها الرجل في مقابل النظام الحاكم الذي يسيطر عليه الرجل أيضا، بينما ظلت المرأة متفرجة في اغلب الأحيان ، وفي المجتمعات الإسلامية المعاصرة ثمة حركة فاعلة تطالب بحقوق النساء المشروعة إلا إن المرأة ليس لها حضورا  ومساهمة سوى في نطاق محدود، في مقابل الرجل الذين يقود هذه الحركات ويتحمل كافة مسئولياتها وعواقبها .

يستند الذكوريون الحاكمون على مجموعة من القيم والمعطيات الدينية المترسبة والصداة، التي تحكم وتسير النظم الاجتماعية والثقافية والحقوقية في المجتمعات الإسلامية، والغالبية العظمى من النساء المسحوقات يتعاملن مع آثارها ونتائجها في اغلب الأحيان باعتبارها نظم مهمتها تنظيم حياة الأفراد والأسر والجماعات ولا يحملن أي أفق لتغييرها لعدم قدرتهن على الانفتاح ومقارنتها بنظم أخرى مشابهة، وفي الأوساط الاجتماعية النسائية الأكثر انغلاقا وتطرفا فإنها تعتبر بمثابة أوامر دينية معبرة عن حكم الله ويجب الالتزام بها، وبالتالي ليس هناك من بدء للانفكاك عنها أو إبطالها، ويساهم واقع العزلة القسرية والتفكك الاجتماعي والتخلف الإنساني والانحطاط الحضاري في ترسيخها وتأصيلها، وجعل كافة النظم الأخرى التي يتاح للمرأة الاطلاع عليها من خلال وسائل الإعلام والاتصال بمثابة التجاوزات والمخالفات الصريحة للأوامر الإلهية التي يطبقها وسطها الاجتماعي بصرامة .

ثمة هنالك آثار نفسية واجتماعية لا بد أن يتعرض لها الفرد والمجتمع جراء العمل بهذه النظم المخالفة للفطرة والطبيعة والتكوين  الإنساني، بيد أنها تقمع بشدة في داخل أعماق الفرد ونظام المجتمع، حيث يمارس الفرد بحق أفكاره ونزعاته قمعا منهجيا، كما أن السلطة الاجتماعية تقوم بعملية قمع واضطهاد للأفراد الذين يخرجون عن النسق الحاكم، ليتحول الإنسان في المجتمعات الإسلامية إلى إنسان ناقص الآدمية ، ذو إعاقة ذهنية مستعصية، وكائن استهلاكي لا نفع فيه، وهذا ما ينطبق على المرأة في الدرجة الأولى، لأنها من خلال هذه النظم الشوفينية تحولت إلى إنسان غير منتج ، رجعي ومتخلف، بعيدا عن دوره الإنساني التكاملي، واقرب إلى كونه آلة لإنتاج النسل والمتع الحسية للذكور، محصورة في نطاق جسدها وأنوثتها أما إنسانيتها ونزعتها البشرية فقد توارت خلف أفق الاستبداد الحاكم.

إن ما تعانيه المرأة المسلمة اليوم من بؤس وتعاسة وانحطاط إنساني وحضاري وقيمي ليس سوى نتيجة للتمسك بهذه النظم البطريركية التي حولتها إلى كائن مهمش محطم ليس له قيمة أو وزن أو هدف .

إن الأعراف والعادات والتقاليد في المجتمعات الإسلامية تستند على الدين – في الدرجة الأولى -في نشوئها وحركتها وتطورها، لذلك فانه حتى في الأحكام الدينية التي لم يعد يعمل بها كزواج الطفلة الرضيعة مثلا فانه يكون لها تأثير مباشر على نظام المرأة الحقوقي ومركزها الاجتماعي، فالمرأة التي يصح تزويجها في سن صغيرة، وليس لها من سلطة على نفسها سواء في طفولتها أو بعد بلوغها، فإنها في العرف والثقافة العامة إنسانة فاقدة للأهلية وغير موثوق بها ولا بقدراتها وإمكانياتها ،وليست سوى كائن تحت الوصاية ، خاضا للآخرين، والمرأة التي لا تقبل شهادتها في إثبات هلال الشهر العربي القمري كيف يمكن لها أن تحمل أمانة ومسئولية اجتماعية أو سياسة أو اقتصادية ذات ملكية عامة؟ وهكذا دواليك في معظم الأحكام المعمول بها أو التي جرى العرف على عدم تطبيقها لتغير متطلبات الحياة واحتياجاتها.

ثمة نساء وهن قلة ممن تمردن على واقع القمع والاضطهاد الذي تعيشه المرأة المسلمة، بيد أن العديد منهن يواجهن النظم الحاكمة من خلال نتائجها ومعطياتها القانونية والحقوقية والاجتماعية، دون النظر إلى جذورها الدينية والتاريخية التي تغذي باستمرار القيم الحاكمة والثقافة المسيطرة والفتاوى المعمول بها والنظم الاجتماعية المطبقة بصرامة في كافة مناحي وأوجه حياة المرأة .

ولنا أن نشير إلى أهم هذه الجذور في الأسطر التالية:
- يتوافق اغلب الفقهاء من الفرقتين على انه يجوز للأب أن يزوج ابنته الصغيرة - حتى وهي طفلة رضيعة - بأي كان وليس لها بعد بلوغها خيار فسخ الزواج، جاء في تحرير الوسيلة "لا يجوز وطء الزوجة قبل إكمالها تسع سنين، دوما كان النكاح أو منقطعا، وأما سائر الاستمتاع كاللمس بشهوة والضم والتفخيد فلا بأس بها حتى في الرضيعة" ويقول الشيخ الطوسي "أن يزوج ابنته الصغيرة بعبد، أو مجنون، أو مجذوم، أو أبرص، أو خصي".

وهذا ما هو معمول به في أروقة المحاكم الشرعية لدى الطائفتين، عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟. أرجو الإجابة !

- يجمع الفقهاء على انه يجور للزوج أن يسجن زوجته مؤبدا على أن يوفر لها ما تحتاجه من مال وملبس ومسكن، يقول السيد محمد حسين فضل الله"يفتي أكثر علماء السنة والشيعة أن بإمكان الرجل أن يسجن زوجته سجنا مؤبدا مع تقديم كل ما تحتاجه" ويقول اليزدي " يستحب حبس المرأة في البيت وأن لا يطلع عليها أحد من الرجال". عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟. أرجو الإجابة!

- يقول معظم الفقهاء بان الرجل إذا ما وطأ زوجته مرة واحدة في السنة فان ذلك يكفي وليس لها أن تفسخ عقد الزواج، يقول الشيخ المفيد"وإن حدث بالرجل عنة تمنعه من الجماع، كان للمرأة أن ترفع أمرها إلى الحاكم إن اختارت ذلك، فإن رفعته إلى الحاكم وذكرت حالته أنظره سنة من يوم استعدت عليه زوجته ليعالج نفسه، فإن وصل إلى امرأته في السنة مرة واحدة لم يكن لها علة. عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة !

- يقول احد العلماء الماضيين "ويكره للنساء الحرائر الشباب أن يكون سكنهن في الغرف الشارعات ويكره لهن تعلم الكتابة وقراءة الكتب ولا ينبغي لهن أن يتعلمن من القرآن سورة يوسف خاصة دون غيرها ويتعلمن سورة النور.. ولا يتعلمن الشعر ولا بأس أن يتعلمن الحكم والمواعظ والأخبار المفيدة لأحكام الإسلام.. ولا يحل لهن الاجتماع في العرسات والتبدل بالزينة والحلي واللباس ولا يجتمعن في المصائب ولا النائحات ولا بأس للقواعد من النساء وهن العجز اللاتي لا يصلحن للزواج أن يحضرن الجمع والعيدين ويمشين في طرقات الرجال الفواتح".

ويقول آخر "إذا أراد أحدا أن يصبح محرما مع زوجة أخيه يجب أن يعقد لنفسه على طفلة رضيعة لمدة قابلة للاستمتاع ثم ترضع زوجة أخيه تلك الطفلة فتصير محرما معه وكذا إذا كانت أم زوجة الأخ فعليه خلية تزوجها فتكون أخيه بنتا لزوجته". عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة!

- يفتي كافة علماء الشيعة بان الرجل لا يقتل بالمرأة إلا إن يدفع لذويه نصف ديتها، وهذا ما استقرت عليه الإمامية. عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟. أرجو الإجابة !

- يفتي علماء الشيعة دون غيرهم بان ليس للمرأة حق في عقار زوجها المتوفي، وهذا مما انفردت به الامامية دون سواها، جاء في أسفار الفقه "ولا ترث الزوجة من الأرض لا من عينها ولا من قيمتها ولا ترث من عين الآلات والأبنية والأشجار ولكن ترث من قيمتها" عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة!

- يقول الفقهاء على أن المرأة إن غيرت دينها لا تقتل به، لكونها ذات نقص في الدين والعقل، فلا يترتب اثر على خروجها عن الدين كالرجل، الذي يقتل إن لم يرجع، والمرأة ليست في درجة واحدة مع الرجل على كل حال، لذلك فإنها إن خرجت من الدين تعذب حتى ترجع إلى دينها" والمرأة لا تقتل مطلقا، بل تضرب أوقات الصلوات، ويدام عليها السجن حتى تتوب أو تموت، ولو لحقت بدار الحرب تسترق". عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة!

- يجمع معظم الفقهاء - إلا من شد - على أن ليس للمرأة ولاية على نفسها في أمر زواجها، فليس لها أن تتزوج حتى يأذن لها وليها لأنها إنسان ناقص غير منضبط وغير مسئول. عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة !

- يقول معظم الفقهاء من الفرقتين بان شهادة المرأة في الدماء (حوادث القتل وما في حكمها) والاستهلال (رؤية مطالع الأشهر الهجرية القمرية) والأموال (الوصايا والذمم) غير مقبولة لافتقادها الأهلية الشرعية والقانونية. عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة !

- يفتي اغلب فقهاء الفرقتين بعد أهلية المرأة لتولي السلطات الثلاثة (التنفيذية والتشريعية والقضائية) لكونها ذات طبيعة سخيفة وناقصة وفاقدة لمعظم القدرات التي يتحلى بها الرجال عادة .عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة !

- يطرح الفقهاء في بحوثهم الفقيه بعض المسائل منها التالي:
1-  هل يجب أن تكون الحاضنة عادلة أم لا ؟. يقول بعض الفقهاء بعدم اشتراط العدالة لان أكثر النساء فاسقات، وهذا الرأي لا يقوم على دليل خاص من السنة، إنما بني على رواية تقول بهذا المعنى، وهذه الرواية تحمل طابعا كلاميا تتحدث عن خصال الإناث وصفاتهن ولكن الفقيه تطبع في ذهنه أن النساء يغلب عليهن الفسق. هل فعلا معظمكن يغلب عليكن الفسق كما يرى الكثير من الفقهاء؟ أرجو الإجابة !

2-  في موضوع صلاة الميت يتساءل البعض هل يجوز للمرأة الصلاة على الميت أم لا؟. بعض الفقهاء يقول يجب أن يصلي عليه رجل لان الرجال هم الأقرب إلى الله من النساء ودعائهم أكثر استجابة وإذا صلت المرأة على الميت يكون ذلك بمثابة إهانة له. هل فعلا الرجال اقرب إلى الله منكن ودعائهم أكثر استجابة؟ أرجو الإجابة !

3- يطرح الفقهاء بان الأيمان والفقر شرطان لاستحقاق الزكاة إلا أن العدالة ليست بشرط لان أكثر المستحقين للزكاة من النساء، والنساء أكثرهن فاسقات !هل حقا أكثركن فاسقات كما يقول الفقهاء؟ أرجو الإجابة !

4- يقول الفقهاء بحرمة زواج العبد من امرأة حرة ويعدونه بمثابة الإقدام على الزنا، إلا أنهم يفتون بعدم كونه كذلك لان الرجل عبد والمرأة ضعيفة العقل !أحقا انتن ضعيفات عقل كما يقول الفقهاء ؟ أرجو الإجابة !

*يقول بعض الفقهاء بان صوتك عورة؟ لذلك فانك تلاحظين بأنه في المجتمعات الإسلامية لم تظهر المرأة باعتبارها منشدة دينية ! أو قارئة للقران ! أو مؤذنة للاذان! بناء على هذه القاعدة . عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة .

- يقول الفقهاء بالحجاب، ويفرض المجتمع الإسلامي سيلا من العقوبات على كل امرأة لا تتقيد به، بينما تقر لك المجتمعات المتقدمة والأنظمة العالمية بارتداء الحجاب من عدمه، فأيهما تختارين ؟ عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة

- يقول معظم فقهاء الشيعة بان إلقاء تحية السلام عليك مكروه !عزيزتي ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة...

*يحظر عليك المجتمع الإسلامي  ما يلي:
- قيادة السيارة.

- افتتاح نوادي رياضية.

-  إصدار جواز سفر دون مرافقة ولي الأمر .

-  حصولك على بطاقة هوية مدنية دون موافقة ولي الأمر.

- مشاهدة المرأة لمباريات كرة القدم

- عدم الاعتراف بك كشخصية اعتبارية، فأنت غير معتمدة في إمضاء العقود أو ممارسة الأنشطة التجارية والاستثمارية والاجتماعية، لأنك أنثى! والأنثى ليست كيان يمكن الاعتراف به والتعامل معه كانسان ومواطن مسئول أمام القانون.

- يحظر عليك السفر والتنقل داخل بلادك وخارجها دون ولي أمر.

- يحظر عليك العمل  والدراسة دون موافقة ولي أمر.

- يحظر عليك ارتياد المطاعم والبنوك وكافة مراكز الخدمة ، علاوة على الدوائر الحكومية والخاصة إلا إن تكون في اقسام نسائية مغلقة .

- عندما يموت وليك، فانك تبقين قانونيا تابعة له! رغم وفاته! فعلى سبيل المثال يفرض عليك استخدام دفتر العائلة لإثبات هويتك وإنهاء إجراءاتك ومعاملاتك الإدارية، وليس لك الحق في أن تحصلين على بطاقة هوية مستقلة دون موافقة ولي أمر حي، فدفتر العائلة يظل ساريا بحكم القانون والنظام رغم وفاة صاحبه!

- لا يحق لك أن يكون لك ظهورا محسوس في كافة مجالات الحياة  ويقتصر التعامل معك من خلال أولياء أمرك، أو عبر وسائل اتصال غير منظورة، فمشاركتك في النشاط الثقافي والاجتماعي غير مقبول إلا أن يكون من وراء الستار، لأنك امرأة، والمرأة أنثى والأنثى ذات ناقصة غير موازية للذكور.

- لا يحق لك ممارسة أي مهنة إلا أن تكون في محيطك النسائي المحدود.

- يحظر عليك تولي المناصب العامة كرئاسة جمعيات النفع العام والوزارات والعمل في السلك العسكري والدبلوماسي وغيرها الكثير من المناصب والمسئوليات بدعوى انك أنثى، والأنثى غير مؤهلة لتولي هذه المناصب.

- يحظر عليك – في اغلب الأحيان- الظهور في وسائل الإعلام وممارسة الفن من موسيقى وغناء وتمثيل ومسرح وتلفزيون وغيرها الكثير لأنك أنثى. عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة؟ أرجو الإجابة .

* يحرم معظم الفقهاء من الفرقتين نظر الرجل إلى وجهك لأنك أنثى مثيرة للشهوات وحبل من حبائل الشيطان.  عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة.

* يفتي الكثير من الفقهاء باستحباب ختانك ! لتقليص رغبتك الفطرية حتى لا تنحرفي وتجلبي العار لأهلك ! بينما يفتون باستحباب ووجوب ختان الذكور لوقايتهم من الأمراض وزيادة نشاطهم الجنسي .عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة.

*عندما تكونوني في أوج شبابك وجمالك فان مهرك يكون مرتفعا ولكن عندما يتقدم بك العمر تنخفض قيمة مهرك، وكأنك سلعة! عزيزتي المرأة ما رأيك بصراحة ؟ أرجو الإجابة !

- في مجتمعاتنا الإسلامية ثمة تناقض غريب ومحير ما بين الفقه والعرف،  يساهم في بلورة واقع المرأة ويدفعها نحو المزيد من الضبابية والسوداوية، وفي معظم الأحيان يقدم العرف على الدين ، لتحرمين من بقية حقوقك المهتضمة، والتي يقر بها الدين من حيث المبدأ، فمثلا يقول الفقهاء بجواز كشف وجهك إلا إن العرف يأمرك بستره، ويقول الفقهاء بجواز ممارستك للتجارة والعمل وتلقي العلوم المختلفة، إلا إن العرف يضغط باتجاه كفك عن ذلك وحصرك في زوايا ضيقة ومحدودة.

ويقول الفقهاء بجواز رؤية الرجل لك ورؤيتك له قبل العقد الشرعي، بيد أن العرف ينهى عن ذلك بشدة، ويقول الفقهاء بان لك الزواج بمن تشائين إذا ما كانت ثيبا، دون الحاجة لموافقة ولي الأمر إلا إن العرف في معظم الأحيان يحرم ذلك ويعتبر العقد باطلا، والمحاكم الشرعية لا تقر زواج امرأة حتى يأذن لها وليها حتى وان أثبتت إنها ليست بكرا! فما رأيك بمجتمع يتناقض مع ذاته؟ إذ يقول بالدين حاكما ومشرعا وآمرا وناهيا ورغم ذلك يتبع العرف الذي لا أصل له؟!! عزيزتي المرأة بانتظار إجابتك وتفضلي بقبول فائق التحية والاحترام...

 
كاتب سعودي - القطيف
البريد الالكتروني:

 

 

 

إشكالية قوانين مكافحة الإرهاب في العالم العربي
الدين بين الوجدان والبرهان
هل السلطة شي شرير؟
أنا مسلم ولكنني علماني !
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (2)
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (1)
الإباحية الدينية
كل الجهات الأربع قطيف
لا يكفي هذا يا خادم الحرمين !!
الشعائر الدينية بين سلطة الدولة وحق المجتمع (عاشوراء نموذجا)
رجال الدين.. تبا لكم!!
دين الله أم دين الفقهاء؟
الهزيمة الحضارية للفكر الديني
أحلى وقت وأجمل صيف في ربوع بلادي!!!
جمهورية السراب
آهات قاتلة
الانترنت الديني..... قمع الحرف واضطهاد الكلمة
وطني .. آه يا وطني!
آمنت بكم يا رجال الدين!
المتمردة (قصة قصيرة)
أبو ذر الغفاري وعريضة الخمس في القطيف
أيها القرضاوي ما قلت إلا حقا !! .. ولكن
اعتقال في محراب الصلاة
المعمم الشيعي.... ضحية وجلاد
قناة التطبير الفضائية!
الفن وفتاوى الفقهاء (السيد السيستاني نموذجا)
تحية إلى بزبوز ونذير وسلامة ووجيهة والى كل قلم حر في بلادي
الشيعي الجديد
شعوب ولاية الفقيه!
لا حرية في الحرية!
وجيهة الحويدر.. سيدة نساء هذا العصر!
معجزة في العوامية !!
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية (2)
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية
رادود حسيني في مجمع السيف !
لا حرية في الحرية !
الثائر (قصة قصيرة)
فتاة القطيف والواقع المأساوي
فتاة القطيف.. عليك تحمل المسئولية !
نعم .. هذا هو الدين!
أسير الحرية
أيها الخطباء .. احترموا عقولنا!
الحمد لله: لقد دفعت الخمس !
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الثانية
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الأولى
القتيلة
زواج الأفاعي (قصة قصيرة)
الإمام علي .. ليبراليا عبر العصور
سلفيون ولكن !

1 - هل تريد أن تسمع رأي...خذه إذن!
سميرة | 3/2/2008 ,10:49 PM
لا حل إلا في رمي تلك الآيات والأحاديث في سلة القمامة أو في المرحاض. وعدم مضيعة الوقت في قرائتها. لو كان في رجل مسلم فيه عقل لصرخ من حزنه على امته التي شربت واكلت من هذه التفاهات الف واربعمائة عام. التفخيذ مع رضيعة؟ أين هم عقلاء الرجال من المسلين؟ ألا تخجلون من الانتماء لذلك الدين؟ شكرا للكاتب والف تحية... نريد المزيد من أمثاله كي يفضح هذا الدين وأتباعه.

2 - الصورة ليست قاتمة!
حسين العاملي | 3/2/2008 ,9:49 PM
مثل هذه الامور المترسبة من الماضي معروفة عن كل الاديان. ولكن المتتبع للسيرة النبوية ولاراء الفقهاء خلال التاريخ يستطيع ان يجد فيها مواقف قريبة من المفاهيم الحضارية لهذا العصر. مثلا موقف النبي (ص) الرحيم المتروي المتفهم بخصوص قضية الافك مع ام المؤمنين عائشة (رض) وصفوان الجمال. كذلك في الحديث ما معناه: من تعهد بنتيين او اختين وعلمهما وزوجهما فله على الله الجنة. جائته امراة تطلب الطلاق من زوجها فقال لها ان تعيد له المهر وتطلق. وجاء رجل للامام الصادق (القرن الثاني الهجري) يستشيره في إمرأة عزباء طلبت منه كأس ماء وهو جالس على شرعة نهر فغرف لها كأسا وقال لها: لا تأخذي هذا الكأس حتى تصبحي زوجتي. فقال له: اذا اخذته بذلك الشرظ فقد اصبحت زوجتك. وانا شخصيا اعرف حالة مع المرحوم والدي وكان شيخا في بلدة لبنانية. جاءه مرة شاب مع بنت يطلب نصيحة الوالد من انه صار له علاقة معها واصبحت حاملا. فسالهما هل كانا بذلك ينويان الزواج فقالا نعم. فقال لهما استغفرا الله واذهبا فأتياني بشاهدين لاعقد لكما. اما الامام ابو جنيفة فقد وصل به الاجتهاد ان غير السنة فاعاد الخمس للدولة الاسلامية (وكان من سهم النبني (ص) لانه كان رئيس دولة). اما حكم الرجم للزاني والزانية المحصنين الذي جاءت به قوانين اليهود (والغاء السيد المسيح: من كان منكم بلا خطيئة فليضربها باول حجر!) فقد اشتُرط في الاسلام ان يرى اربعة عدول (رجال ذوو سمعة حسنة) "الميل في المكحلة"! هل حصل مثل ذلك في كل تاريخ الاسلام؟! والمذهب الشيعي من بين الزامات اخرى للزوج يوجب عليه التكفل حتى بالاعمال المنزلية كما ان الزوجة تستحقه اجرة رضاعة وليدهما. كما حرم الاسلام التملك الفردي لمصادر المصالح العامة كالانهار وحقول النفظ مثلا في زماننا وما أشبه فهي ملك عام للمسلمين تديرها الدولة. ومن الاحاديث المعروفة: الارض (البوار) لمن زرعها ولو غصبا. فالصورة ليست قائمة بمثل ما يقدمها الكاتب بل يمكن استنباط الكثير من الاحكام الشرعية في الامور المهمة من السنة وآراء الفهاء ولكن ذلك يحتاج لتتبع واف في مثل هذه الامور. فالاسلام صفحة مفتوحة من العقلانية البشرية يقرؤها أصحاب العقول!

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.