Untitled 1

 

2018/1/17 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :9/3/2008 10:08 AM

الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا

 

سعد الدين إبراهيم

وصلت إلى تركيا يوم 20 فبراير 2008 تلبية لدعوة من كلية العلاقات الدولية، بجامعة استانبول الثقافية، لإلقاء سلسلة محاضرات عن "الشرق الأوسط في عصر العولمة". وهذه هي المحطة الثالثة في سفر المنفى، الذي بدأ في أوائل يونيو 2007 بعد حملة الكراهية واغتيال الشخصية والملاحقات القانونية، التي وصلت إلى 21 بلاغاً وقضية، تطالب برأسي، أو حبسي، أو تجريدي من جنسيتي، أو إغلاق مركز ابن خلدون.

المهم لموضوعنا أن اتحاد المحامين الليبراليين المصريين، الذي تصدى أعضاؤه لمهمة الدفاع عني، هو الذي نصحني بعدم العودة إلى الوطن، إلى أن تنتهي هذه القضايا، إما بالشطب والإسقاط، أو بالبراءة. فهؤلاء المحامون لا يأمنون للنظام المصري الحاكم، في ضوء استمرار حالة الطوارئ، التي تجيز له إلقاء القبض علي أي مواطن، وحبسه تحفظياً على "ذمة التحقيق"، والذي قد يطول لعدة سنوات. وكان ذلك هو نفس رأي الأسرة، وزملائي في الجامعة الأمريكية، ومركز ابن خلدون، ومستشارين بمحكمة النقض.

وحينما انتشر خبر خطورة عودتي إلى أرض الكنانة، انهالت علي الدعوات من أطراف عديدة، لاستضافتي، في مقدمتها دولة قطر، وكندا، وهولندا، وجامعات ومراكز بحثية في تركيا ورومانيا وإيطاليا وبريطانيا والولايات المتحدة. ولأنني أريد أن أظل قريباً من مصر، حتى تستطيع الأسرة والأهل والزملاء زيارتي، فإنني لبّيت دعوات الاستضافة في بلدان يهمني شأنها، ودراسة تجاربها الفريدة، والكتابة عنها في الوقت الراهن. وربما يلاحظ ذلك من يقرأون هذه المقالات الأسبوعية بانتظام. أي أنني أردت أن أحوّل "سفر المنفى" إلى شيء إيجابي، يفيدني قطعاً، وأملي أن يفيد القراء أيضاً.

وكنت قد فعلت شيئاً قريباً من ذلك، خلال تجارب السجن الثلاث، والتي انتهزت الفرصة فيها لكتابة مذكراتي من ناحية، والدخول في حوارات ممتدة مع الإسلاميين من ناحية ثانية، وتعليم الأميين في السجن (من السجّانين والمسجونين) القراءة والكتابة، من ناحية ثالثة.

إن المقدمة السابقة هي لتبصير القارئ المهتم بالسياق العام لهذا المقال. فالتجربة التركية هي تجربة فريدة في شرقنا الأوسطي، وعالمنا الإسلامي. فتركيا الحديثة، هي أحد ورثة الإمبراطورية العثمانية، التي امتد أجلها ستة قرون (من أوائل القرن الرابع عشر إلى أوائل القرن العشرين)، وقد تدهورت أحوالها في قرنها الأخير. لذلك أطلق عليها الغرب تعبير "رجل أوروبا المريض". بل كانت حركة "تركيا الفتاة"، هي التي أطلقت رصاصة الرحمة الأخيرة على رمز السلطة في تلك الإمبراطورية، بإلغاء الخلافة والسلطة، وتغيير اسم الإقليم الرئيسي فيها ـ وهو الأناضول والجزء الأوروبي حول أكبر مدنها استانبول ـ إلي تركيا، أي أرض الأتراك (الطورانيين). وكان أحد أهم قيادات "تركيا الفتاة"، ضابطا ملهما ذا شخصية كاريزمية، اسمه مصطفى كمال، والذي يعتبره الأتراك المحدثون المؤسس لدولتهم الجديدة، فأطلقوا عليه "أتاتورك"، أي "أبو تركيا".

وكان لمصطفي كمال أتاتورك رؤية تحديثية ثورية، أراد بها قطيعة سياسية وحضارية مع الماضي ـ العثماني الشرقي الإسلامي ـ وإقامة دولة حديثة ومجتمع عصري، على الطراز الأوروبي عموماً والفرنسي خصوصاً. ومن ذلك أنه غير حروف اللغة من العربية إلى اللاتينية، وكذلك رسم الأرقام. وقامت لجان خاصة من اللغويين بتنقية لغة الحديث السائدة والمكتوبة من الكلمات ذات الجذور العربية.

كذلك غير مصطفى كمال الزي التقليدي العثماني، والذي كان "الطربوش" أهم رموزه، إلى الزي الأوروبي، الذي كانت "القبعة" هي أهم رموزه، وألغي الحجاب (اليشمك) وتبني السفور والملابس الأوروبية في أزياء النساء. كما تبني النظام القانوني الأوروبي، بديلاً للشريعة وأنظمة القوانين العثمانية، التي كان قد أبدعها أحد سلاطين الإمبراطورية الأوائل، وهو "سليمان القانوني".

لقد كان صُلب مشروع أتاتورك التحديثي لتركيا ـ مجتمعاً ودولة وثقافة ـ هو "العلمانية"، على الطريقة الفرنسية، لا على الطريقة "الأنجلو سكسونية"، ولا على الطريقة البلشفية.

وهذه نقطة تستحق بعض التفصيل، لا فقط لعلاقتها بالصراع المعاصر في تركيا، ولكن أيضاً لعلاقتها باللغط والاضطراب اللذين لايزالان يحيطان بهذا المفهوم في لغة الخطاب العربي المعاصر. ففي أساسها المشترك، إنجليزياً ـ ألمانياً، وفرنسياً ـ إيطالياً، فإن العلمانية هي الفصل بين ما هو "ديني ـ مقدّس ـ مطلق"، وما هو "دنيوي ـ بشري ـ نسبي". الأول "روحي" بين الإنسان والله عز وجل، ولا دخل للدولة أو السياسة فيه. والثاني، دنيوي توفيقي أو تساومي أو صراعي، لا دخل للكنيسة أو رجال الدين فيه. وهذا هو ما يلخصه القول الشائع "لا سياسة في الدين، ولا دين في السياسة". وفي قول آخر، "إن الدين قداسة، والسياسة نجاسة"، وبالتالي لا ينبغي الخلط بينهما.

حسناً، إذا كان ذلك هو الأصل المشترك لكل العلمانيات (بما فيها البلشفية الماركسية) فما الفروق في الفروع؟

- الفرع الأنجلو ساكسوني ـ وهو السائد في بريطانيا وألمانيا والمجتمعات الاسكندنافية (السويد والنرويج والدنمارك وفنلندا) لا يعادي الدين، أو الكنيسة أو رجالها. هو فقط يبعدهم عن السياسة وشؤون الدولة.

ويكتفي برمزية الدين، مثل ظهور الصليب في بعض أعلام هذه البلدان، أو القسم علي الإنجيل، عند تقلد المناصب الرسمية. ولأن هذا الفرع الأنجلو ـ ساكسوني للعلمانية لا يعادي الدين ورجاله، وإنما فقط ينأي بهم عن المعترك الدنيوي للسياسة، فإن الملك أو الملكة في بعض هذه البلدان هو رأس الكنيسة رمزياً.

ومثلما هو رأس الدولة رمزياً، يملك ولا يحكم، فهو كذلك رأس الكنيسة رمزياً، ولكن دون تدخل في وظائف أو شعائر الكنيسة. وقد تعايشت السياسة والدين سلمياً في هذه البلدان الأنجلو ـ ساكسونية، طيلة القرون الثلاثة الأخيرة. وهي نفس القرون التي ترسّخت فيها "الديمقراطية".

- الفرع الفرنسي ـ اللاتيني ـ وهو الذي يعود إلى "اليعاقبة" في الثورة الفرنسية 1789 الذين اقتلعوا الملكية، وأعدموا آخر ملوكها في فرنسا (لويس السادس عشر)، واعتبروا الكنيسة ورجالها جزءاً من النظام الملكي ـ الإقطاعي ـ الرجعي الفاسد. لذلك لم يكتف يعاقبة الثورة الفرنسية بإبعاد الدين ورجاله عن السلطة والسياسة، وإنما ناصبوهم العداء، وألغوا أي دعم مادي أو معنوي كانت الدولة تقدمه للدين أو الكنيسة. كما ألغوا تدريس الدين في المدارس الحكومية، كذلك ألغوا الإجازات والاحتفالات والأعياد الدينية الرسمية. وهذا هو نوع العلمانية المشتطة، الذي تأثر به مصطفى كمال أتاتورك، ومن قاموا معه بالثورة التركية في عشرينيات القرن الماضي.

- الفرع الماركسي البلشفي، وهو الفرع العلماني الذي لم يكتف بإبعاد الدين عن السياسة، مثل الفرع الأول. ولم يكتف حتى بمعاداة الدين ورجاله مثل الفرع الثاني، ولكنه اشتط أكثر لدرجة "إبادة" الدين ومؤسساته من الفضاء العام. فعند كارل ماركس، مؤسس "ومُنظر" هذا الفرع، فإن "الدين هو أفيون الشعوب". وهو المسؤول عن استمرار الظلم والاستغلال للمستضعفين في الأرض. حيث استخدمه الأقوياء في الأرض (الملوك والأباطرة والسلاطين، والرأسماليون) لتغييب وعي الكادحين. ورجال الدين هم "الوسطاء"، أو تجار هذا "الأفيون". لذلك، لا تعايش، ولا حتى معاداة، ولكن اقتلاع وإبادة لتجار المخدرات!.

وليس هنا مجال التفصيل، فيما حدث لكل من فروع "العلمانية" الثلاثة خلال القرن الأخير. حيث ثبت أن الدين قوة عصية علي العداء أو الاستعداء، كما هي عصية على الاقتلاع والإبادة. وهذا ما اكتشفه الجيل الثالث من أبناء يعاقبة الثورة الفرنسية، وأبناء الثورة الماركسية البلشفية. وهو الآن ما يكتشفه الجيل الثالث من أبناء الثورة الكمالية ـ التركية.

وما يحاول حزب "العدالة والتنمية"  (AKP)، أن يفعله بحذر وحصافة، فهو تقليم أظافر العلمانية التركية، وقد نجح الحزب، بزعامة رجب طيب أردوغان، في هذه المهمة إلى حد كبير. فكيف فعل ذلك؟ وللحديث بقية.

نقلا عن صحيفة "المصري" اليوم

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: saadeddinibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
من فيتنام.. للجزائر.. للعراق
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.