Untitled 1

 

2018/1/18 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :10/5/2008 06:04 ص

شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير

 

سعد الدين إبراهيم

تشهد الآونة الأخيرة في مصر، والولايات المتحدة، ظاهرة مبهرة لعودة الشباب المتعلم للعمل العام، سعياً للتغيير. ورغم اختلاف المشهدين المصري والأمريكي في كل شيء تقريباً، فإن ما يجمعهما هو استخدام الشباب لوسائل جديدة في الدعوة والتنظيم والحركة.

ونحن بالطبع أكثر اهتماماً بما يحدث عندنا مصرياً... ولكن إطلالة سريعة ومقارنة تفرض نفسها، حيث كنت في جولة لإلقاء محاضرات عامة في الولايات المتحدة مؤخراً، حيث تحتدم معركة اختيار رئيس أمريكي جديد. ولفت انتباهي ملاحظة للرئيس الأمريكي السابق بيل كلينتون، حول نفس الظاهرة. فبعد سنة من بداية جولات السباق بين مرشحي الحزب الديمقراطي، والتي كانت هيلاري كلينتون تتصدرها. وكان بيل كلينتون، ذو الخبرة والشعبية، هو مستشارها. ولكن الظهور شبه المفاجئ لمنافس زنجي من داخل نفس الحزب، وفوزه في عدة جولات مبكرة، أدهش المراقبين، بمن فيهم بيل كلينتون نفسه.

فبعد أن تأمل الموقف، قال "إن هيلاري لا تتنافس مع مرشح واحد آخر، هو باراك أوباما، ولكنها تواجه حركة اجتماعية جديدة، قوامها شباب الطبقة المتوسطة، الذين كانوا غائبين عن العمل العام، إلى أن ظهر باراك أوباما، فلمس قلوبهم، وأشعل حماسهم، فعادوا للمشاركة في العمل العام بشكل وأعداد غير مسبوقة منذ ستينيات القرن العشرين. وبيل كلينتون، هو خير من يدرك جوهر ظاهرة من هذا النوع. فقد كان هو نفسه واحداً من تلك الحركة الاجتماعية الشبابية، قبل أربعين عاماً، للاحتجاج علي حرب فيتنام وعلى الممارسات العنصرية التي كانت لاتزال قائمة ومنتشرة بشكل فج في تلك الفترة..

وعندما وقعت الحرب في العراق وأفغانستان في مطلع القرن الحادي والعشرين بدى لجيل شبابي أمريكي جديد أن القائمين علي شؤونهم في واشنطن غير مستعدون، أو غير قادرين، علي الخروج من مستنقع الحربين... ثم ظهر في الأفق ذلك السياسي الأمريكي ـ الزنجي باراك أوباما، ذو الأصول الأفريقية الإسلامية، وتحدث عن الأمل وعن التغيير في واشنطن... وبلغة جديدة، أوحت للشباب الأمريكي بالثقة في أنه يمكن بالفعل إحداث هذا التغيير... فبدأوا في التبرع لحملته الانتخابية... ثم التطوع في صفوف تلك الحملة...

ولم يفعلوا ذلك بالعشرات أو المئات، ولكن بالآلاف... حتى أصبحوا كالطوفان. واستخدموا في حركتهم هذه شبكة الإنترنت (العنكبوتية)، وبشكل غير مسبوق... وهذا ما لم تكن هيلاري أو زوجها ومستشارها وأركان حملتها قد حسبوه أو أعدوا له، رغم أنهم كانوا قد بدأوا التخطيط مبكراً جداً. هذا هو المشهد الأمريكي عام 2008.

فماذا عن المشهد المصري؟

سألني عدد من الصحفيين والطلبة الأمريكيين أثناء جولتي الأخيرة، عن "إسراء عبد الفتاح"، وعن "بلال دياب"، وعن "أسامة عباس"، وعن "حسام الحملاوي"... وفيما عدا الأخير، الذي كان طالباً عندي في الجامعة الأمريكية، فإن الآخرين كانوا مجهولين بالنسبة لي، واتصلت بباحثي مركز ابن خلدون في القاهرة، واستفسرت بدوري عن أصحاب هذه الأسماء، وتمت إحالتي إلى عالم "المدونين" (Blogglers)، و"كتاب الوجوه" (Face Book)، والشبكة العنكبوتية عموماً، وهو عالم ذو بداية هي مفتاح الكمبيوتر، ولكنه فضاء بلا نهاية الأثير (Cyper Space) وهو عالم جديد نسبياً لمن هم من أبناء جيلي، فوق الستين من أعمارهم. ولكنه عالم مذهل... ومبهر... ومبحر... ويتجول أبنائي وأحفادي فيه بسهولة ويسر.

تأملت ومازلت أتأمل المشهد المصري. وخرجت بالخلاصات التالية:

1ـ نحن بصدد جيل جديد، ممن هم دون الثلاثين من أعمارهم، تلقوا تعليماً جامعياً أو ثانوياً، مهما كانت عيوبه، إلا أنه زودهم على الأقل بالفرصة والقدرة، على دخول فضاء الأثير والشبكة الدولية للمعلومات. وفيها يتصفحون ويتفاعلون مع غيرهم، بحرية نسبية، دون رقيب أو حسيب. وهي أمور جديدة على الشباب المصري، المحروم من المشاركة السياسية خاصة، والمشاركة الاجتماعية الاقتصادية عامة.

2ـ إن هذه المشاركة المستحدثة قد أعطت شبابنا، أو بالأحرى نسبة متزايدة منهم، إحساساً جديداً بالقدرة (Empowerment). وفي هذا الصدد تختفي الفروق النوعية، بين (الذكور والإناث)، والطبقية (الأغنياء والمتوسطين والفقراء)، والجيلية (الصغار والشباب والكبار).

3ـ إن الاستجابة من ملايين المغمورين... لدعوة فتاة مغمورة... تمت خارج المساحة أو الأفق الذي تغطيه أجهزة "الرادار" الحكومية المصرية. أي أن "المبادرة الإسرائية" (وليست الإسرائيلية) كانت مبادرة ناعمة، لم تتعود الأجهزة الأمنية الرادارية على رصدها مبكراً.

4ـ إن قيام قيامة الدولة المصرية ضد فتاة مغمورة في السادسة والعشرين من عمرها، وإلقاء القبض عليها، هو الذي حوّل هذه الفتاة المغمورة إلى "بطلة شعبية" (Folk Hero ) خلبت خيال الملايين الذين قرأوا عنها في الداخل والخارج.

5ـ إن إسراء عبد الفتاح، مثل ثلاثين مليون مصري ومصرية آخرين، ولدت بعد أن أصبح محمد حسني مبارك، رئيساً لجمهورية مصر العربية (1981)، وهي وهم لم يعرفوا رئيساً آخر لمصر غيره، ولكن إسراء والثلاثين مليوناً، بل والسبعة والسبعين مليون المصريين الآخرين، قد سمعوا أو قرأوا، أن أمريكا، مثلاً، قد تعاقب عليها في نفس السنوات، أربعة رؤساء آخرون ـ هم ريجان، وبوش الأب، وكلينتون الزوج، وبوش الابن. كما أن في بريطانيا، وفرنسا، وإسبانيا، وإيطاليا، والهند، ونيجيريا، والسنغال، وموريتانيا، ومائة بلد آخر في العالم، قد تعاقب عليها رؤساء جمهوريات، أو رؤساء وزراء عديدون. بينما في مصر، ظل الرئيس والنظام نفسه.

6ـ لا بد أن إسراء وجيلها، قد تأملوا التركيبة السياسية القائمة بمجملها من حزب وطني متشبث بالسلطة، وأحزاب معارضة متهالكة ولاهثة وراء أي فتات تتساقط من أنياب الحزب الحاكم، أو يقذف هو بها لهم بين الحين والآخر، ما داموا لا يتجاوزون حدوداً معينة، يرسمها هو لهم. ولابد أن إسراء وجيلها يأسوا من تلك التركيبة الراكدة، "المبؤئة"، وقرروا أن يحركوها، لعل وعسى أن يبدأ التغيير من أجل بناء مستقبل أفضل.

7ـ قد يستطيع النظام أن يخمد صوت إسراء والعشرات من أمثالها ممن نجحت الأجهزة الأمنية في تعقبهم. ولكن أجهزة النظام، لن تستطيع أن تتعقب وتخمد أصوات الملايين من جيل "الثورة الرقمية" (Digital Revolution) الذين اكتشفوا التأثير التحرري الاستقوائي للتواصل والعمل الجماعي الناعم، والمقلق في الوقت نفسه للأجهزة التسلطية.

8ـ ربما كان المكسب الأول للثورة الرقمية والنجاح النسبي لإضرابها الأول (6/4)، التوجس من الإضراب التالي (4/5) هو الذي دفع أو عجل بقرار الرئيس مبارك زيادة الرواتب والأجور بنسبة 30 في المائة. وهو أمر غير مسبوق.

9ـ إن المشاركة الديمقراطية الحقيقية في مجتمع مفتوح هي الحل النهائي لمشكلات مصر والوطن العربي. فهل يستمع المستبدون قبل أن يجرفهم طوفان الثورة الرقمية لشباب القرن الحادي والعشرين؟

وعلى الله قصد السبيل.

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم"

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: saadeddinibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
من فيتنام.. للجزائر.. للعراق
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.