Untitled 1

 

2019/5/23 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :22/7/2008 4:26 PM

اعتقال كرادزيتش فأل سيء لعمر البشير!

 

عمران سلمان

اعتقال مجرم الحرب الصربي رادوفان كرادزيتش يوم الاثنين (21/7/2008) في بلغراد هو فأل سيء للرئيس السوداني عمر البشير، المشتبه هو الآخر بارتكابه لجرائم حرب وإبادة جماعية في دارفور.

اعتقال كارادزيتش جاء بعد أكثر من 13 عاما على توجيه المحكمة في لاهاي اتهامات له لتفويضه بإطلاق النيران على مدنيين عزل من سراييفو وجعله من أفراد قوات حفظ السلام التابعة للامم المتحدة رهائن.

ثم وجهت له في نوفمبر عام 1995 اتهامات جديدة لاشرافه على مذبحة قتل فيها نحو ثمانية آلاف مسلم بعد أن سيطرت القوات الصربية على سربرينيتشا التي كانت في ذلك الوقت "منطقة آمنة" خاضعة لسيطرة الامم المتحدة في شرق البوسنة.

أما البشير فهو ينتظر قرار قضاة المحكمة الدولية تأكيد طلب الإدعاء العام باعتقاله للمثول أمامها لمسؤوليته عن موت أكثر من 35 ألف مسلم من أهل دارفور من عام 2003 وحتى اليوم.

ان اعتقال المسؤول الصربي السابق، يثبت أن يد العدالة سوف تصل ولو متأخرة إلى الجناة، وتقتص منهم، من أجل إحقاق الحق وإنصاف الضحايا.

ويد العدالة نفسها لا بد أن تصل للبشير لمحاكمته، فإذا كان بريئا أخلي سبيله، وإذا كان مذنبا بقي خلف القضبان حتى آخر يوم من حياته.

لكن المقارنة بين كارادزيتش والبشير لن تكتمل من دون مقارنة أخرى بين البلدين والمجتمعين الذين ينتمي إليهما الرجلان.

فبخلاف الحكومة الصربية التي طاردت واعتقلت مجرمي الحرب وسلمتهم للمجتمع الدولي واحدا بعد آخر، وقفت الحكومة السودانية والحكومات العربية معها إلى جانب عمر البشير ورفضت فكرة اعتقاله أو تقديمه للمحاكمة.

الصرب لم يتحدثوا عن رموز سيادية أو قومية وهم يسلمون سلوبودان ميلوسوفيتش وكارادزيتش وعشرات غيرهم لمحكمة جرائم الحرب، وبالطبع لم يقولوا إنه يجب أولا حل مشاكل العراق وفلسطين، قبل الحديث عن تسليم المطلوبين.

لم تصب الصرب الهستيريا والتخبط ويبدأوا في تجييش المساكين والمغرر بهم في الشوارع والساحات العامة، دفاعا عن شخص تلطخت يديه بدماء الأبرياء، بقدر ما اعتبروا أن اعتقاله هو تخليص لشعب بأكمله من إثم لم يكن لهم ذنب فيه.

مع العلم أن كارادزيتش لم يقم بعمل موجه ضد الصرب أنفسهم، بل كان يعتقد أنه يسدي لهم خدمة جليلة، وهو يقوم بتصفيه البوسنيين، على عكس عمر البشير الذي دمر السودان ومزق أرضه وأذل شعبه.  

إن الفرق بين الأمتين الصربية والعربية، هو الفارق بين التحضر والتخلف، بين المسؤولية الإنسانية والأخلاقية وانعدامهما.   

إن التخلص من مجرم حرب وتسليمه ليد العدالة، هو انحياز لحكم القانون، أما الدفاع عن المجرمين والديكتاتوريين كما يفعل معظم العرب، فهو دفاع عن الاستبداد واستمرار الظلم والإساءة للعدالة.

والأمل هو أن يحذو السودانيون والعرب حذو الصرب، ويبدو استعدادهم للاستجابة للمحكمة الدولية إذا أصدرت قرارها بمثول عمر البشير، ويقوموا باعتقاله بأنفسهم وتسليمه لها، وبعد ذلك فليطالبوا بما يشاؤون.

 
رئيس تحرير موقع آفاق
البريد الالكتروني: editor@aafaq.org

 

 

 

مهمة أوباما العسيرة في الشرق الأوسط
لماذا يعادي معظم الإسلاميين المرأة؟
قمة الدوحة ومكافأة المجرمين
انتقاد الإسلاميين شيء والوقوف مع الأنظمة الفاسدة شيء آخر
هذا يوم من أيام الله المباركة
الأقربون أولى بالمعروف!
نعم لقانون الأحوال الشخصية في البحرين
افضحوا عنصرية هؤلاء الانتهازيين!
حذاء الزيدي يمنح بوش انتصارا مؤزرا
التمييز الطائفي يسننزف طاقة البحرين
فتوى المجلس الماليزي بشأن اليوغا
رجل الدين والعودة لأهل الاختصاص .. يالها من حيلة!
"السيرج" المزيف و"السيرج الحقيقي" في العراق
د. عبد الخالق حسين والانتخابات الأمريكية الحالية
لماذا يكره الإسلاميون العلمانية؟
حين لا تحترم الحكومة المصرية مواطنيها!
رأس الأفعى في باكستان
رد على مقال "اعتقال عمر البشير .. خبر طيب"!
السعودية تهدر فرصة أخرى لتجديد نظامها السياسي الشائخ*
اعتقال عمر البشير .. خبر طيب!
هل تقع الحرب الأمريكية الإيرانية المنتظرة؟
وعاظ السلاطين و"خيشة" القاذورات
صلاح المختار وبعثه المقبور!
قناة الحرة مرة أخرى
على الأمريكيين التفكير في الانسحاب من الخليج
لبنان .. معركة صغيرة ضمن حرب طويلة!
إصلاح "قناة الحرة" بدلا من صب اللعنات على "الجزيرة"!
كلمة السر .. "الانتقالية"!
.. في المسألة الطائفية!
وجيهة الحويدر تصنع التاريخ
مرشحو الرئاسة الأمريكية ودرس الحادي عشر من سبتمبر
الشيخ عيسى قاسم وتدمير الشخصية الوطنية البحرينية
فعلها الأوروبيون .. فمتى يفعلها الأمريكيون؟
بدء عصر الهيمنة الإيرانية في الشرق الأوسط
الحكومات العربية تكسب معركة "العقول والقلوب" في أمريكا!
الفيدرالية للعراق .. ولم لا!
نظرية المؤامرة .. الجزء المتبقي للعرب!
الفلسطينيون وخيار السلام
خرافة "الليبراليون العرب الجدد"َ!
لماذا المغالطات؟

1 - والسؤآل التالي : ألا تخجل من كونك رئيسا لهذه الجامعه
Mohamed Nour- Sudani | 24/7/2008 ,3:32 PM
I REALLY FEEL VERY SHAME FOR HIM AND HIS ORGANIZATION. HE JUST WORKS AND GET INSTRUCTIONS FROM HIS GOD FATHER HUSNI MUBARAK.

2 - من بدافع عن مجرم فهو مجرم!
سودانية | 23/7/2008 ,5:24 AM
الذين يدافعون عن مجرمي العرب هم مجرمين مثلهم، حتى ان لم يرتكبوا بعد جريمة.. فهم قتلة ومغتصبين مع وقف التنفيذ.. العروبة والقومية والدين اقنعة يرتديها الكتاب والاعلاميين المتكسبين من الحاكم وحاشيته .. من اجل ان يثبتوا الولاء له ويستمر عطاء الحاكم عليهم... المرتزقة الاعلاميين هم ايضا مجرمين بأقلامهم والسنتهم وهم يعرفون جيدا ذلك...

3 - ألجامعه العربيه
نبيل كردي من العراق | 23/7/2008 ,3:16 AM
أثبتت أنها جامعه لحماية الحكام العرب والمجرمين منهم بالأخص, وليس أدل على ذلك من موقفهم المخزي في دعم صدام ذلك الجذام العراقي الذي أوصلنا الى ما نحن فيه اليوم, لولا امريكا, لكان لا يزال قائدا للضروره في الحفره التي أختبأ فيها, ووالله لو لا الأسلوب الأمريكي المتحضر في التعامل معه في التوقيف, لما أستمعتم منه ألا التوسل وتقبيل الأحذيه للخلاص بنفسه, كان جبنه واضحا حين أخرج من الحفره التي أختبأ فيها وحين فتح فاه للطبيب الأمريكي كالأبله ليفحصه. وعود على جامعة الدول العربيه كما يسمونها, فقد بادرت بأيجاد الحل السحري, وهو بأن تحاكم مجرمي حرب درافور في السودان نفسها وبمحاكم البشير (ياعييييييني). وكما يقول المثل العراقي عندنا (سلم البزون شحمه), ياعيني, يا حلاوتكم يالجامعه والبشير المبشر بحل المشكله!!!!؟؟. وسؤآل أخير, هو لماذا لم يحاكم مجرمي درافور قبل طلب الأدعاء العام اصدار مذكرة توقيف بحق البشير؟؟, ولماذا لم تتحرك جامعة الدول العربيه هذه قبل ذلك؟؟؟, هل كانت نائمه في (أذن الثور) عن الجرائم المرتكبه في درافور؟؟؟؟. والسؤآل التالي لرئيس الجامعه وهو سؤآل شخصي: حقا, ألا تخجل من كونك رئيسا لهذه الجامعه...؟؟؟؟؟

4 - هذا زمن الحساب وولى اكل الكباب!
طالب | 22/7/2008 ,5:17 PM
اي مجرم ارتكب جريمة حقيرة بحق الابرياء سينال العقاب في هذا الزمن بفضل الاعلام المتطور الذي ينقل الجرائم الى العلن وراحت ايام زمان عندما يخفون المجرمين الجرائم وماتو دون حساب مثل ستالين وغيره وكما قال المتنبي(ان كان صدام او كراديتش او البشير--فالحساب اتي لكم على يد منكر ونكير)والعاقل يفهم!!!!!!!

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.