Untitled 1

 

2018/1/17 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :8/11/2008 8:25 PM

من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي

 

سعد الدين إبراهيم

كانت الانتخابات الرئاسية الأمريكية حدثاً تاريخياً كونياً بكل المعايير. وكان الأمريكيون أنفسهم يدركون ذلك، وهو ما عكسته كل وسائل الإعلام صبيحة يوم الانتخابات (4/11/2008)، وأكدته النسبة العالية وغير المسبوقة التى شاركت فى التصويت، وقيل إنها الأكبر منذ الحرب العالمية الثانية.

وحتى قبل ظهور النتيجة، كان الإجماع إن "تاريخية" الحدث تنطوى على ما يحمله من سوابق. فنجاح الحزب الديمقراطى كان يعني انتخاب أول زنجي، من أصول إفريقية مسلمة، كرئيس لأمريكا منذ استقلالها عام 1776 ـ أي قبل مائتين وثلاثين عاماً.

وكان نجاح الحزب الجمهورى ينطوي على انتخاب أكبر مُعمر لمنصب الرئاسة، حيث إن جون ماكين، تجاوز الثالثة والسبعين من عمره، وهى سابقة. كما أن انتخاب سارة بالين معه كنائبة رئيس، كانت تنطوي على سابقة وصول أول أمرأة أمريكية لهذا المنصب.

أما أهم السوابق الأخرى لتلك الانتخابات، فهو الدور المحوري الذي لعبه الشباب في السباق الانتخابي لعام 2008. فقد أقبلوا على تسجيل أنفسهم في جداول الانتخابات بنسبة غير مسبوقة. وتبرعوا للحملة الانتخابية لباراك أوباما بنسبة غير مسبوقة. صحيح أن متوسط كل تبرع كان لا يتجاوز خمسين دولارًا، وهو مبلغ متواضع للغاية بالمعايير الأمريكية، حيث يصل متوسط الدخل السنوي للفرد إلى حوال 30 ألف دولار.

ولكن لأن عشرات الملايين تبرعوا، وفعلوا ذلك أكثر من مرة، لذلك فإن أوباما حقق أكبر حصيلة لمرشح في التاريخ الأمريكي، وهي 500 مليون دولار، مما مكّنه من إدارة حملة إعلامية غير مسبوقة أيضاً، واستمرت إلى آخر ساعة للتصويت، يوم 4 نوفمبر.

كذلك لعب الشباب الأمريكي دوراً تنظيمياً مُبهراً، لا فقط للمهارة في استخدام آخر فنون الاتصال على الشبكة العنكبوتية الدولية، ولكن أيضاً لتطوع عدة ملايين منهم لإدارة الحملة، من دار إلى دار ـ ومن باب إلى باب، لحث زملائهم والمواطنين الأكبر سناً على الذهاب للتصويت المبكر (طوال الشهر السابق ليوم 4 نوفمبر) أو للتصويت البريدي طوال الشهور الثلاثة السابقة ليوم الاقتراع ـ وكلاهما يسمح به النظام الانتخابي الأمريكي.

وقد أخذ مئات الآلاف من هؤلاء المتطوعين الشباب (ذكوراً وإناثاً) إجازات من مدارسهم وجامعاتهم وأعمالهم لهذا الغرض. ولم تعاقب المدارس والجامعات طلابها على ذلك. بل العكس هو الصحيح، حيث اعتبرت ذلك من الخدمة المدنية الرفيعة، التي لا تقل عن التطوع للخدمة العسكرية.

وكما درج المؤرخون على "التأريخ" أحياناً بالأحداث الجسام/ العظام ـ مثل قبل وبعد الميلاد، أو قبل وبعد الهجرة، أو قبل وبعد الحرب الأولى أو الثانية، وما بينهما ـ كذلك بدأ المؤرخون الأمريكيون يؤرخون لهذه الحقبة بتعبير "ما قبل وما بعد أوباما". ويتوقع المراقبون أن يتوفر المؤرخون وعلماء الاجتماع والسياسة على تحليل وتوثيق هذا الحدث الجلل.

من السوابق في هذه الانتخابات أيضاً، وإن تكن مفهومة تماماً، هي النسبة الأعلى للتصويت بين الأمريكيين الأفارقة، فى تاريخهم (90%)، فحتى حينما حصلوا على حقوقهم المدنية، بما في ذلك حق التصويت والترشيح منذ مائة عام، ظل الأمريكيون السود من أقل المجموعات العرقية الأمريكية إقبالاً على المشاركة في العملية السياسية. وقد تغير هذا الأمر تدريجياً وببطئ شديد خلال العقود الأربعة الأخيرة.

ولكن الذى حدث عام 2008 فهو طفرة فى إقبال الأمريكيين الزنوج على المشاركة السياسية. وقد بدأ ذلك مع الانتخابات الأولية التمهيدية ـ من فبراير عام 2008، ووصل إلى الذروة يوم 4 نوفمبر، حتى إن بعضهم اصطف أمام مراكز التصويت، من الثالثة صباحاً، أي قبل الافتتاح الرسمى بأربع ساعات.

وكان يملأ هؤلاء السود مشاعر طاغية من الفخر والفرحة لوجود مرشح منهم لأعلى منصب فى بلد عاملهم "كعبيد"، لثلاثة قرون، ثم كمواطنين من الدرجة الثانية لقرن إضافي. لقد غمرهم شعور جماعي بأن هذه "لحظتهم"، التي لم يجرؤوا حتى أن يحلموا بها، حتى بداية هذا العام مع ظهور نجم باراك أوباما.

ومن السوابق أيضاً الإقبال الملحوظ لكبار السن على المشاركة. وكان ذلك ظاهراً من عشرات الكراسي المتحركة أمام مراكز الاقتراع. وهذه المجموعة العمرية لديها هموم حقيقية بسبب الأزمة المالية الطارئة منذ صيف 2008، والتي تؤثر على أموال التأمينات الاجتماعية وعلى معاشاتهم. وهكذا فإن هذه الانتخابات يبدو أن الشباب والشيوخ هم الذين اختاروا فيها الرئيس الأمريكى الجديد الرابع والأربعين، باراك أوباما.

إن هذا هو المقال الخامس الذي يظهر لي في الصحافة العربية، خلال هذا العام (2008) عن الانتخابات الأمريكية، والتى كان ولا يزال نجمها باراك أوباما. ومن ذلك مقالنا السابق "ماذا لو كان أوباما مسلماً؟". ومن كل المقالات التي ظهرت لي هذا العام، حظيت هذه الأخيرة بأكبر عدد من التعليقات الآتية من القراء على البريد الإلكترونى.

وكان ثلثي من علقوا يتمنون أن يكون أوباما مسلماً بالفعل، رغم أنه هو نفسه قال إنه "مسيحى"، حيث عمدته أمه المسيحية، ومارس تدينه المسيحي، بل وكان من المقربين من رجال الدين المسيحي الزنوج طوال حياته، وفي مقدمتهم، القس رتشارد رايت.

وأنه لا يُعيبه أن يكون مسيحياً أو يهودياً. فالعبرة في السياسة هي بمواقف وسلوكيات أصحابها. ورغم أن ذلك كان صُلب المقال المذكور، إلا أن أصحاب "البوصلة الإسلاموية"، ظلوا يحلمون بأن يكون أوباما "مسلماً" ـ كما لو أن ذلك في حد ذاته سيحل كل مشكلات المسلمين، وسيحرر لهم القدس وفلسطين وكشمير، ويعيد لهم الأندلس، وكل فردوس مفقود.

ولهؤلاء أقول: حتى لو كان باراك أوباما مسلماً، فإنه أمريكى أولاً، والذين انتخبوه هم الأمريكيون. وبالتالي، فإن ولاءه وقراراته وسياساته ستكون أولاً وأخيراً لصالحهم، وأقصى إيجابية يمكن توقعها منه كرئيس هو أن يكون أكثر إنصافاً وتعاطفاً مع قضايا العرب والمسلمين والعالم ـ على طريقة رؤساء أمريكيين سابقين مثل ولسون، وأيزنهاور، وكينيدى، وكارتر، وكلينتون.

أما الثلث الآخر من البريد الإلكترونى، فقد جاء من الإخوة الأقباط. ورغم أن معظمهم كان ممتناً لتنويهي بأن نصل في بلادنا إلى يوم يختفي فيه التعصب والتفرقة ضد غير المسلمين السُنة وغير العرب ـ من الأقباط والأكراد والشيعة والبهائيين.

ولكن بعض الإخوة الأقباط لا يزال غاضباً لما يلاقيه أبناء طائفتهم من عنت وتفرقة فى المعاملة. وكلما جأروا بالشكوى جاء الرد من بعض المسلمين، بأن "الأقباط يحصلون على حقوقهم وزيادة".

وجاءني تعليق من الأخ القبطي سعد سليمان، يعاتبني فيه لأنني لا أعير تعليقاته، التى يرسلها ليّ إلكترونياً، ما تستحق من أهمية. وحقيقة الأمر أنه يردني ما بين 20 و50 تعليقاً في المتوسط على كل مقال يُنشر لى. ومعظم هذه التعليقات تُنشر بالفعل في نفس الصحيفة، ويعلق عليها قراء آخرون. ولا يتسع المجال في مقالي الأسبوعي للرد على كل هذه التعليقات، خاصة إذا كانت الأحداث قد تجاوزت الموضوع.

ومع ذلك فقد ذكر أو تساءل سعد سليمان سؤالين يستحقان التنويه. أحدهما تعليق لقارئ آخر، يستنكر أن يفكر الأقباط، مجرد تفكير، أن يُنتخب منهم رئيس لمصر، وهم لا يتجاوزون 5 % من سكان مصر. وتعليق مستفز آخر هو "يكفيكم فخراً أن السيدة مريم ذُكرت فى القرآن..." وطبعاً، لا أقر مثل هذه التعليقات المستفزة والتي تنم عن جهل مُطلق. من ذلك أن نسبة الأقباط في مصر هي حوالي 10%.

ومن ذلك أن السيدة مريم لم تكن قبطية أو حتى مسيحية، ولكنها كانت حينما أنجبت السيد المسيح، يهودية من بني إسرائيل. وفي كل الأحوال إن من حق كل قبطي أن يحلم بأن يكون رئيساً لمصر.

أو مثلما قال الجنرال كولين باول "إن من حق أى طفل أمريكى مسلم أن يحلم أن يكون رئيساً لأمريكا. وكل تطور إنساني يبدأ كحلم وكفكرة!... ومن الثمانية ملايين قبطي مصري آلاف مُهيّئون لرئاسة مصر، ولا يقلّون كفاءة ووطنية وتفانياً عن أي رئيس مسلم.
والله أعلم.

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم".

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: saadeddinibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
من فيتنام.. للجزائر.. للعراق
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

1 - Thanks
Ghazi Mamandi.Uk | 8/11/2008 ,11:39 PM
Dear Dr.Sadaddin Thank you very much for your bright,smart,clear and humman idea in our fundemental and race basis community.We muslims never learn lesson from international develoment in most fields, we have money,petrol, we not working hard like Europe and US, we waiting at other solve our problems.Iam iraqi original, living in Norway, i have got my right in Norway not in Iraq.I love Norway more than my old country,because they gave me all my right,with my thanks.Ghazi mamandi.ph.d Student in Bannking and finance ,University of Bangor.Uk

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.