Untitled 1

 

2018/6/21 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :28/2/2009 11:17 AM

مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان

 

سعد الدين إبراهيم

في نفس اليوم تصدّرت أخبار من الهند وباكستان نشرات الأنباء العالمية. فقد حصل فيلم هندي على ثمان جوائز أوسكار، سبع منها ذهبت لمواطنين هنود مُسلمين. وعاش مسلمو الهند ليلة فرحة وبهجة غير مسبوقة، منذ عام 1947. وفي نفس اليوم وقّعت حكومة باكستان صاغرة اتفاقاً مع الجناح الباكستاني لحركة طالبان المتطرفة، لوقف إطلاق النار في أحد أقاليمها الغربية مُقابل السماح بتطبيق "الشريعة"!.

أما قصة إبداع المسلمين في الهند، فقد روتها حقائق ووقائع فيلم هندي عن ولد من أولاد الشوارع، اسمه جمال، ولد وترعرع مثل "شوك بري" في إحدى عشوائيات مدينة "مومباي". وقد فعل جمال كل ما يفعله أولاد الشوارع. كما فُعل بجمال كل يُفعل بأولاد الشوارع. فقد تعلم ومارس السرقة والفسق والفجور لكي يعيش، ويكسب قوت يومه.. ثم إنه أحد أبناء الأقلية المسلمة في مدينة ومجتمع أغلبيتهما من "الهندوس".

فتعرض إلى جانب فقره إلى ما يتعرض له أبناء الأقليات من تمييز، رغم حرص الدولة الهندية العلمانية على احترام حقوق المواطنة. ورغم هذه النشأة البائسة، إلا أن الطفل، ثم الفتى جمال، كان يتمتع ـ طبقاً لقصة الفيلم ـ بذكاء حاد. كما كان له قلب قادر على الحب والتعاطف والعطاء مع أهله والبنات من عُمره. ومع أحداث القصة، ومع شخصية هذا الفتى وقدراته وأساليبه "الشرعية" و"غير الشرعية"، يُصبح جمال "مليونيراً".

ومن هنا اسم الفيلم الذي لا أعلم كيف ستتم ترجمته إلى العربية. ولكن العنوان الذي حصد به أكبر عدد من جوائز الأوسكار لعالم 2009، هو "كلب العشوائيات المليونير". وكان كل نجوم الفيلم من أبناء وبنات تلك العشوائية في أكبر المدن الهندية مومباي (بومباي سابقاً). وهي نفس المدينة التي كانت مسرحاً لأبشع حادث إرهابي يقع في الهند والعالم قبل ثلاثة شهور، وراح ضحيته أكثر من مائة وسبعين قتيلاً، وأضعافهم من الجرحى، من نزلاء أفخم فنادق المدينة.

وكشفت تحقيقات السُلطات الهندية والباكستانية، أن الإرهابيين الذين ارتكبوا الحادث، لم يأتوا من أي من مناطق مومباى العشوائية، ولكن من إحدى الجماعات الإسلامية المتطرفة، المتحالفة مع تنظيم القاعدة وحركة طالبان. وهو ما ينقلنا إلى الشق الثاني من المقال.

لقد سهر أبناء مومباي لمُشاهدة احتفالات الأوسكار في هوليوود، على بعد آلاف الأميال، بسبب فروق التوقيت، وسمعوا جميعاً ورأوا على الفضائيات، أن حصول فيلم "كلب العشوائيات المليونير" على كل هذه الجوائز يُعتبر "انتصاراً للهند" (A victory for India) ولأن الاحتفال كان مليئاً بمشاهير نجوم هوليوود، فإن أطفال مومباي الذين مثلوا في الفيلم، كانوا أكثر اهتماماً بالتقاط صور تذكارية مع هؤلاء النجوم (من أمثال ماريل ستريب وكيت دينست) غير مُدركين أنهم هم أنفسهم قد أصبحوا نجوماً أتتهم الشهرة فجأة وبشكل لم يتوقعوه ولم يتوقعه مُخرجه البريطاني، داني دويل، أو الموسيقار الهندي أحمد عبد الرحمن الذي حصد وحده جائزتين على إبداعه فى التأليف والتلحين والتوزيع، وكذلك الطفلان روبينا على وأزهر الدين إسماعيل.

نقول في نفس هذا اليوم الذي احتفت فيه الهند بإبداع أبنائها المسلمين من الممثلين والموسيقيين لحصولهم على هذا العدد غير المسبوق من جوائز الأوسكار، كانت حكومة جارتها باكستان، توقع اتفاقاً ذليلاً مع متمردي طالبان لوقف إطلاق النار، مقابل تلبية طلب هؤلاء المتمردين بتركهم يُطبقون "الحدود" في أحد أقاليم باكستان المتاخمة لأفغانستان.

وهو الأمر الذي كانت حكومة باكستان قد قاومته طويلاً، لأنه يخلق دولة داخل الدولة، فضلاً عن أنه يُجبر مُعظم سُكان ذلك الإقليم على العيش في ظل قوانين لم يصوتوا عليها، أو يقرّها برلمان مُنتخب.

وما حدث في ذلك اليوم (23/2/2009) هو حلقة جديدة فى مسلسل تعاسة باكستان وشقاء أبنائها، وتمزق شعبها، وتجزئة أراضيها، منذ سعت مجموعة من قادة المسلمين الهنود ذوى الطموح السياسي إلى الانفصال عن الوطن الأم (الهند) وتأسيس دولتهم ذات الأغلبية المسلمة، والتي سموها "باكستان"، وتعني أرض البنجاب وكشمير والسند والبنجال. وهو ما كان عشية وصبيحة خروج المُستعمرين البريطانيين من الهند.

وكان لا بد من ترحيل عشرات الملايين من مواطنهم الأصلية في شبه القارة الهندية إلى الدولة الجديدة باكستان. وقد انطوت عمليات الاقتلاع والترحيل هذه على موت عدة ملايين من المسلمين، ولكن القادة الذين أصروا على هذا الانفصال خدعوا إخوانهم بدعايات جوفاء، ولكن صدقّها كثيرون وقتئذ (1947)، وفحواها أنهم يقتفون سيرة المسلمين الأوائل، الذين هاجروا من مكة للمدينة.

وبالفعل أطلقوا على من تم اقتلاعهم وترحيلهم تعبير "المُهاجرين"، وأطلقوا على من استقبلوهم تعبير "الأنصار". ولكن لعدم وجود "رسول" أو "صحابة" في حينه، فإنه سرعان ما حل التوتر والشقاق بين مُهاجرين باكستان وأنصارها. وتجزأت باكستان إلى دولتين هما "بنجلاديش" (البنجال سابقاً) وباكستان. وها هي الأخيرة تتهددها الأخطار، ويظهر فيها دورياً حركات التمرّد أو العصيان.

ويُجمع المراقبون على أن وراء هذا التوتر والبؤس الدائمين جهاز المُخابرات الباكستاني (ISI) الذي أصبح هو نفسه جيشاً داخل الجيش الباكستاني، وهذا الأخير هو نفسه دولة داخل الدولة. وقيادات المُخابرات والجيش تُحرك وتُدير هذه التوترات والصراعات، ولا تملك حكومة أو رئيس باكستان إخضاع المؤسستين للسُلطة المنتخبة.

وهكذا تتدهور أحوال باكستان والباكستانيين سنة بعد أخرى، بينما جارتها الهند تحصد جوائز الأوسكار، وتغزو الفضاء، وتتبوأ مكانها في نادي الدول الأعظم (أمريكا ـ روسيا ـ الصين ـ اليابان ـ ألمانيا ـ الهند)، وتفخر بأنها أكبر ديمقراطيات العالم.

وربما صدق من قال "إن آفة المجتمعات هي خلط الدين بالسياسة، حيث يُفسد كل منهما الآخر". وفي نادى الكبار، لا يُخلط أي منهم الدين بالسياسة. وقد حافظت الهند على فصل الدين عن السياسة، وأخضعت مؤسساتها العسكرية والأمنية لسُلطات مدنية منتخبة، فازدهرت في كل الميادين، وآخرها السينما.. والله أعلم.

نقلا عن صحيفة "المصري اليوم"

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: semibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
من فيتنام.. للجزائر.. للعراق
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.