Untitled 1

 

2018/1/17 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :14/7/2011 16:23

الإباحية الدينية

 

رائد قاسم

يقصد بالإباحية غالبا الجانب الجنسي من النشاط الإنساني ، حيث تعرف بأنها فن إثارة الغرائز الجنسية، إلا إن للإباحية معنى اشمل وأعمق من ذلك ، ففن إثارة الغرائز الجنسية عادة ما يكون منضبطا في اغلب المجتمعات، سيما المجتمعات الصناعية ، حيث يكون محكوما بضوابط وقيود معينة لكي تستفيد منه شرائح محددة من المجتمع وتتجنب آثاره  السلبية شرائح أخرى غير مؤهلة له كالأطفال والمراهقين.

إن الإباحية في حقيقتها ليست سوى ممارسة النشاط البشري من غير ضوابط أو حدود متفق عليها ، أو بمعنى أخر ممارسة تعسفية للنشاط البشري ينتج عنها الطغيان وإلحاق الأذى بالمجتمع ، وهو ما يؤدي إلى الفساد، الذي يعرف بالأثر والنتيجة.

والإباحية بهذا المعنى لا تقتصر على النشاط الجنسي بل تشمل الممارسات السياسية والاقتصادية والثقافية والعلمية، فالإباحية السياسية تذهب إلى مفهوم الحكم المطلق الذي لا يستند على حدود وضوابط واضحة المعالم والأركان، فنظام الحكم الذي يقوم على دكتاتورية القائد وإلغاءه لكافة القوى السياسية والاجتماعية، ولا يعتمد على قانون تعاقدي في ممارسته للسلطة وينتهك متى شاء وكيفما شاء حقوق أبناء المجتمع الذي يديره ليس سوى إباحية سياسية صارخة.

في الإباحية السياسية تسقط الطبقة الحاكمة أيدلوجيتها على كافة مجالات الحياة، أي تستبيحها من خلال استغلال مؤسسات السلطة، لتحول النظام السياسي إلى نظام شمولي يطغى على كافة مسارات حياة الفرد والمجتمع، وتسيطر الطبقة الحاكمة على الاقتصاد والمؤسسات العدلية والتعليمية والثقافية والاجتماعية، لتدور كافة أوجه الحياة في الإطار السياسي باعتباره المركز والقاعدة، في تناقض مع الدولة الديمقراطية التي يكون فيها جهاز الحكومة عبارة عن مؤسسة إدارية، تمتلك صلاحيات مقننة وهامش محدد لسلطتها، والنظام السياسي ككل يتحرك في مسار خاص به لا يستبيح مسارات الأنظمة الأخرى.

وعالمنا المعاصر مليء بالنماذج الحية للإباحية السياسية، فكوريا الشمالية مثالا سافرا على إباحية النظام السياسي لكافة أوجه الحياة ، فالنظام الشيوعي يفرض شبه حظر على خدمات الانترنت واستقبال بث القنوات الفضائية، ويمنع معظم مواطنيه من السفر للخارج، ويحظر كافة أشكال الاتصال مع الأجانب المقيمين في البلاد، فالحكومة الكورية الشمالية أسست شبكة اتصالات خلوية خاصة بالمواطنين فقط، مقابل شبكة أخرى خاصة بالأجانب!

ولا يمكن الاتصال ما بين مستخدمي الشبكتين! وتخصص أيام محددة للمواطنين وأخرى للأجانب في ارتياد المسارح والمراكز الرياضية وصالات عرض السينما والموسيقى ! والنظام التعليمي قائما على الفلسفة الشيوعية وخدمة النظام الشيوعي الكوري الشمالي.

وفي عالمنا العربي ثمة نماذج مشابهة إذ ينقل الساسة العراقيون أن الرئيس صدام اجتمع في عام 1982م مع مساعديه ووزرائه للتداول حول الحرب مع إيران والتي لم تكن مجرياتها لصالح العراق، فاقترح وزير الصحة رياض إبراهيم أن يتنحى صدام مؤقتا ثم يزاول الرئاسة حال انتهاء الحرب، لكن في اليوم الثاني أرسلت أجزاء جسد إبراهيم المقطع إلى زوجته!

وفي أواسط تسعينيات القرن المنصرم أمر الرئيس صدام بقطع آذان الشبان العراقيين المتخلفين عن أداء الخدمة العسكرية، فضلا عن أمره بإعدام الآلاف منهم بتهمة عدم الالتحاق بخدمة العلم.
وينطبق مفهوم الإباحية على النظام الاقتصادي، فقد ساهمت الإباحية الاقتصادية في حدوث الأزمة المالية العالمية، إذ تسببت المضاربات والعمليات المالية الميسرة والإقراض من غير ضمانات كافية إلى عجز آلاف المقترضين عن السداد فتراكمت عليهم فوائد قروضهم، ما أذى في نهاية الأمر إلى أزمة في السيولة وانهيار في القيمة السوقية لأسهم الشركات والبنوك، بدأت بالولايات المتحدة وانتشرت بسرعة رهيبة في كافة أنحاء العالم.

إن الخلل في الاقتصاد الأمريكي ليس آنيا فقط بل انه يكمن في النظم والقواعد التي يقوم عليها، وهو ما تنبهت إليه إدارة الرئيس اوباما وتعهدت بإصلاحه، حيث اصدر الرئيس اوباما تشريعات تفرض قيود صارمة على المعاملات المالية ودعم الإنتاج الاقتصادي الحقيقي، ففي الولايات المتحدة يمكن للمرء أن يكسب المال من خلال ارتياده مراكز لعب القمار المنتشرة في مختلف المدن الأمريكية، بل وتوجد مكائن للعب تتيح للمرء استخدامها لكسب المال، في حين أن العديد من الصناعات الثقيلة نقلت من الأراضي الأمريكية إلى الدول الأسيوية، يقول الكاتب بول فيريل في مقاله موت الرأسمالية الأمريكية مشبها البورصات الأمريكية بالعاب القمار!

"أن بلاد حذرة، سليمة وسخية كأمريكا يمكن أن يحل بها الخراب إذا أخفقت في التصدي للأخطار التي يمكن أن تسببها الحوادث العادية للحياة، هذه المخاطر ستكون هامة بحلول عام 2012، عندما يخلق الازدهار المتطرف الأمريكي نتائج غريبة، كما أن ثرائهم ووقت فراغهم ينمو، يقضي المواطنين الأمريكان المزيد والمزيد من وقتهم في إثارات كازينوهات لعب القمار، نعم الشارع الرئيسي، مين ستريت، يشعر فيه المواطن الأمريكي بأنه تعرض للضرب، بينما كازينوهات لعب قمار الوول ستريت تدر المليارات.

في حكاية مونجر الرمزية الرائعة: "بلغت أرباح الكازينوهات في النهاية 25% من الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي، في حين أن 22%  من مجمل عائدات الموظفين في أمريكا كانت تدفع للأشخاص الذين يعملون في الكازينوهات، والكثير من المقامرين كانوا من المهندسين الموهوبين الذين جذبوا جزئيا ببوكر الكازينو لكن في الغالب بواسطة الرهانات المتوفرة في أنظمة مكاتب المضاربة، الرهانات تسمى الأن المشتقات المالية، نعم نفس مشتقات الرهانات إستهدفها وارين بافيت عندما حذر ضد "أسلحة مالية للدمار الشامل".

ولا تستثني الإباحية حقل العلوم التطبيقية والتجريبية أيضا، لذلك فقد عمدت الدول ذات المسئولية إلى سن قوانين يتم بموجبها فرض حظر على العديد من التجارب والبحوث العلمية كاستنساخ البشر و(التناسل البشري الحيواني) وتجارب تطوير الأسلحة الكيماوية والبيولوجية.

ولا تستني الإباحية أيضا النظام الديني، إذ يمكن تعريفها بأنها استباحة السلطة الدينية لأوجه الحياة المختلفة مما يؤدي إلى تعطيلها وإفسادها جزئيا أو كليا، فالسلطة المسيحية في القرون الوسطى حاربت كافة الآراء والنظريات والأفكار التي تخالف معارفها العلمية، كالقول بكروية الأرض والنظرية الميكانيكية، مما أدى إلى تخلف مريع عاشته أوربا قرون متتالية حتى تمكن التنويريون الأوربيون من إقصاء السلطوية الكهنوتية المسيحية وتحويلها إلى جزء من نظام الحريات العام.

في عالمنا العربي ثمة أوجه للإباحة الدينية ، فبعض القوى الدينية تستبيح حرمة حياة الإنسان من خلال فتاوى التكفير والدعوة إلى إهدار الدماء، علاوة على أيدلوجيتها القائمة على رفض معظم نتاج الحضارة البشرية المعاصرة، إضافة إلى تضيق الخناق على الفرد في شتى مجالات الحياة، الأمر الذي أدى إلى تعطيل التنمية والدخول في دوامة لا نهاية لها من الصراعات الدينية والمذهبية، والدوران في حلقة المشكلات والتعقيدات التي جمدت الكثير من أوجه التنمية والإنتاج، ولا أدل على ذلك ما تعانيه المرأة في بعض البلدان العربية والإسلامية من إشكالية المشاركة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية والسياسية، وما تعانيه بعض المجتمعات الأخرى من تفكك اجتماعي حولها إلى خفيفساء متنافرة نتيجة للصراعات المذهبية والطائفية.

إن ما تعانيه المجتمعات العربية من عدم القدرة على الاستفادة من منتجات الفكر البشري المعاصر ، وعدم القدرة على التغيير الايجابي الخلاق واستثمار مواردها المتاحة ، من أهم أسبابه استباحة التفسير الديني المتطرف للنظم المركزية الأخرى وإسقاطه السلطوي على حياة الفرد والمجتمع.

من الأمثلة التاريخية في هذا المضمار ما نقل عن الخليفة الحاكم بأمر الله الفاطمي أمره بمنع النساء "من الخروج من بيوتهن وقتل من خرج منهن، فشكت إليه من لا قيم لها يقوم بأمرها فأمر الناس أن يحملوا كل ما يباع في الأسواق إلى الدروب ويبيعوه على النساء وأمر من يبيع أن يكون معه شبه المغرفة بساعد طويل يمده إلى المرأة وهي من وراء الباب، فيه ما تشتريه فإذا رضيت وضعت الثمن في المغرفة وأخذت ما فيها لئلا يراها، فنال من ذلك شدة عظيمة".

كما اصدر الحاكم بأمر الله أمرا بتجريم كشف وجه المرأة مطلقا للمصرح لهن بالسير في الطرقات، ومنعهن من السير خلف الجنائز، وحرم عليهن البكاء والعويل والنواح، ومنعهن من الاجتماع بالمآتم وزيارة المقابر، ومنعهن من الاحتفال بالأعياد، وعاقب المخالفات منهم بالجلد والتشهير والقصاص ، كما أمر بإلغاء حمامات النساء، وتحريم كافة أشكال الزينة، وفي عام 405هـ منع الحاكم بأمر الله النساء من التطلع للنوافذ سواء للعجائز أو الشابات، وقد حاولت بعض النساء التظلم فكان مصيرهن إما الضرب أو الحبس أو الموت، ومما قيل في الخليفة الفاطمي الحاكم بأمر الله "لعمري إن أهل مملكته لم يزالوا في أيامه آمنين على أموالهم, غير مطمئنين على أنفسهم".

إن النظام الديني بحاجة كغيره من الأنظمة إلى انضباط وحدود ومسارات معينة يتحرك فيها، حتى يمكن أن يساهم بشكل ايجابي في الحضارة الإنسانية، إما أن يتحول إلى سلطة مطلقة يمر كل شي من خلالها فانه بذلك سيصبح بشكل تلقائي سلطة روحية شمولية واستبدادية تستبيح كل شي باسم الهى والسماء والمقدسات، فالدين ليس سوى تعاليم وقوانين تهدف إلى تنظيم شئون الفرد والمجتمع روحيا وأخلاقيا، ولا يمكن إسقاطه على الأنظمة السياسية والاقتصادية والعلمية، التي تسير وفقا سنن ونواميس خاصة بها، وليس بينها سوى روابط وعلاقات تهدف إلى تنظيم حركتها ومساهمتها الفاعلة في الأعمار الحضاري.

لقد أدركت الكثير من المجتمعات المعاصرة ضرورة انضباط النظام الديني وتاطيره في نطاق محدد من الحياة الفردية والاجتماعية، فكانت النتيجة هو حفظ مكانة الدين وترسيخه كجزء رئيسي في حياة الفرد والمجتمع، وأتاحت في نفس الوقت لكافة النظم والمؤسسات داخل المجتمع فرصة النمو والتطور من خلال المساحة الواسعة من الحرية التي أفضت إلى تطور طبيعي وبناء صرح كبير من التحديث والتنوير، وتفاعل ايجابي ما بين التراث والحداثة.

إن هذا ما تحتاجه مجتمعاتنا العربية والإسلامية ، فالإباحية الدينية تقف حجر عثرة أمام ازدهارها وتطورها وتقدمها ولحقاها بركب المدنية العالمية التي تتخذ من الحرية شعارا ومنهجا ومعيارا لقياس جودة حياة الأمم ومدنية الشعوب ونهضة المجتمعات .

 
كاتب سعودي
البريد الالكتروني:  

 

 

 

إشكالية قوانين مكافحة الإرهاب في العالم العربي
الدين بين الوجدان والبرهان
هل السلطة شي شرير؟
أنا مسلم ولكنني علماني !
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (2)
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (1)
كل الجهات الأربع قطيف
لا يكفي هذا يا خادم الحرمين !!
الشعائر الدينية بين سلطة الدولة وحق المجتمع (عاشوراء نموذجا)
رجال الدين.. تبا لكم!!
دين الله أم دين الفقهاء؟
الهزيمة الحضارية للفكر الديني
أحلى وقت وأجمل صيف في ربوع بلادي!!!
جمهورية السراب
آهات قاتلة
الانترنت الديني..... قمع الحرف واضطهاد الكلمة
وطني .. آه يا وطني!
آمنت بكم يا رجال الدين!
المتمردة (قصة قصيرة)
أبو ذر الغفاري وعريضة الخمس في القطيف
أيها القرضاوي ما قلت إلا حقا !! .. ولكن
اعتقال في محراب الصلاة
المعمم الشيعي.... ضحية وجلاد
قناة التطبير الفضائية!
الفن وفتاوى الفقهاء (السيد السيستاني نموذجا)
تحية إلى بزبوز ونذير وسلامة ووجيهة والى كل قلم حر في بلادي
الشيعي الجديد
شعوب ولاية الفقيه!
لا حرية في الحرية!
وجيهة الحويدر.. سيدة نساء هذا العصر!
عزيزتي المرأة... أرجو الإجابة!!
معجزة في العوامية !!
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية (2)
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية
رادود حسيني في مجمع السيف !
لا حرية في الحرية !
الثائر (قصة قصيرة)
فتاة القطيف والواقع المأساوي
فتاة القطيف.. عليك تحمل المسئولية !
نعم .. هذا هو الدين!
أسير الحرية
أيها الخطباء .. احترموا عقولنا!
الحمد لله: لقد دفعت الخمس !
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الثانية
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الأولى
القتيلة
زواج الأفاعي (قصة قصيرة)
الإمام علي .. ليبراليا عبر العصور
سلفيون ولكن !

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.