Untitled 1

 

2018/1/18 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :2/10/2007 10:43 PM

سلفيون ولكن !

 

رائد قاسم

قرأت قبل عدة أيام خبر انتشر كالنار في الهشيم على مواقع الانترنت، مفاده أن فتاة شيعية حرمت من الدراسة لمدة عام دراسي كامل بسبب إدانتها بسب صحابة النبي الكريم (ص)، تذكرت حينها فتاة سلوفاكية شاهدتها على إحدى القنوات الفضائية وهي حاملة حقيبتها المدرسية وعمرها لا يتجاوز السابعة عشر، هذه الفتاة كانت تقود مظاهرة طلابية ضد الرئيس الأمريكي بوش، الذي كان في زيارة لبلادها ضمن جولة أوروبية ، كانت تقول يا بوش نحن هنا! جئنا نتظاهر ضدك! نحن لا نرغب بك ولا نؤيد سياساتك الخرقاء حول العالم! ارحل عنا ودع بلادنا تعيش بأمان! بعدها أمسكت حقيبتها وذهبت للاستعداد  لجولة أخرى من التظاهرات !

حقا هناك فرق هائل وضخم بين الفتاتين والبيئتين، فالفتاة الشيعية تعيش في بيئة ميتافيزيقية بالية، ومتخلفة حضاريا وإنسانيا، لا تقدم للإنسان أي شيء يذكر، لذلك ينشغل إنسانها بماضيه السحيق وأمجاده الغابرة وقضاياه الأيدلوجية النظرية التي ليس لها الأثر الايجابي العملي المباشر على حياة الفرد ونظام المجتمع ومسارات النهضة والتقدم والرقي، بيئة ميتلوجية طوبائية ، يعيش الإنسان فيها في معارك لا تخصه، ويخوض غمار صراعات ليس طرف فيها ولا تمس يومه وغده، بيئة متحللة رجعية ذات بنى إنسانية محطمة، أنتجت فتاة لا تتجاوز الخامسة عشر ربيعا قذفت بالسب والشتيمة أناس ماتوا قبل 1400 سنة ! مشغولة بنزاعات مضى عليها 14 قرن من الزمان!

ألا يوجد فرق مهول بين الفتاتين يا ترى؟ الفتاة الشيعية  مشغولة بالماضي الذي ذهب ولن يعود أبدا ، بينما الفتاة السلوفاكية مشغولة بالحاضر والمستقبل! الفتاة الشيعية مشغولة بأناس ماتوا وليس لهم إلا الذكرى، والفتاة السلوفاكية مشغولة بأناس لديهم القدرة على رسم خريطة جديدة للعالم وواقع جديد لحياة الشعوب! ألا يمكن اكتشاف التباين بين فتاة تخرج في مظاهرات عارمة تعبر بها عن كل ما يختلج في ضميرها، وبين فتاة لا يسمح لها حتى بكشف وجهها في طريق عام ؟! فتاة معنية بحاضرها ومستقبل وطنها ، وفتاة معنية بماضيها ومستقبل ربطته به ارتباطا تلازميا ومصيريا! 

فتاة لا يشكل جسدها في وعيها أي عائق أمام المساهمة في الحياة، وفتاة تعتبر كشف وجهها وإبراز يديها وعلاقتها بالجنس الآخر معضلة من المعضلات وقضية من القضايا ! كنت قبل برهة في مكتبة، شاهدت فتاتين تتصفحان بعض الكتب، تعجبت من هذا المنظر، قلت في نفسي رائع! انه موقف إنساني نادر! اقتربت قليلا، وجدتهما تتصفحان كتاب أبراج ! ثم إنهما سئلا البائع عن كتب أخرى على نفس المنوال! تذكرت حينها عندما كنت في باريس الفتيات الفرنسيات وهن يمسكن بكتب من الحجم الثقيل! ويقران بانسجام سواء في المنتزهات والأماكن العامة أو في وسائل النقل! حينها أدركت الفرق بين البيئتين !

عندما أتصفح مواقع الانترنت الدينية، سواء الشيعية أو السنية أجد قائمة كبيرة من المواضيع والمقالات ذات الأبعاد السلفية المأساوية! فالمواقع الشيعية منشغلة بابو بكر وعمر وعائشة ويزيد! والمواقع السنية مشغولة بزواج المتعة وعقيدة البداء وشعائر عاشوراء، عندما استمع للبالتوك لا أرى في الغرف الدينية سوى سنة ضد شيعة أو شيعة ضد سنة  أو مسيحيين ضد مسلمين أو العكس، وهكذا  دواليك ، في صراع لا نهاية له، ممتد منذ 1428م حتى هذا اليوم، لا غالب فيه ولا مغلوب ، سوى انهار من الدماء سالت في أودية التاريخ ، لتسجل صفحاته قصة امة تحمل آخر رسالة سماوية على وجه الأرض.

المجتمعات الناهضة متحررة من تبعات الماضي، سواء ماضيها القديم أو القريب، فأوروبا مثلا رغم الحروب والصراعات ما بين بلدانها وأقطارها لا سيما الحربين العالميتين، عدا تعددها اللغوي والمذهبي وتضارب مصالحها وسياساتها، إلا إنها تمكنت من تجاوز تركة الماضي وركام حروبه ودماؤه وأسست لتعاون إنساني وسياسي واقتصادي وثقافي مثمر وفعال، في تلك المجتمعات لن تجد سوى النظر للمستقبل ورؤية الأمور من زوايا رحبة ومتعددة، سوف تجد الإبداع والتأصيل لنظريات جديدة في العلاقات الإنسانية والنظم الاجتماعية، حركة ذائبة تسعى نحو التغيير والتكامل، أما في بلادنا الإسلامية فلن تجد سوى حروب شعواء بين سنة وشيعة كما في العراق، وتمييز طائفي وقومي كما في العديد من البلاد العربية والإسلامية، وصراعات على السلطة كما في لبنان وفلسطين، بعد انتهاء حرب تموز 2006م قامت القيادة الإسرائيلية بمراجعة لمنظومتها الدفاعية والعسكرية، وأقرت خطة ضخمة لبناء وتحديث الجيش الإسرائيلي وتغيير واسع النطاق في تكتيكات الحرب الهجومية والدفاعية ، بينما ما يزال لبنان بطوائفه وأحزابه منشغلا بالصراع على السلطة والاستحواذ على اكبر  قدر من الامتيازات والمكاسب ذات الأبعاد الطائفية والاثنية .

كنت قد سمعت احد المثقفين وهو يقول انه اطلع على مقالات لكتاب عرب في العقد الأخير من القرن التاسع عشر ثم قارنها بكتاب العقد الأخير من القرن العشرين فوجدها متطابقة ! بل انه على النقيض، كان  الكتاب والمثقفين العرب في القرن التاسع عشر متفائلين بالقرن العشرين، أما كتاب العرب ومثقفيهم في نهاية القرن العشرين فأنهم كانوا متشائمين جدا من المستقبل !

في المجتمعات المتقدمة حراك دائم ونقد متجدد لكل مظاهر الحياة، رتابتها متغيرة ومتحركة، بينما في بلادنا العربية والإسلامية فان كل شيء فوق النقد لأسباب عدة ، فالسلطة السياسية يمنع نقدها ويعاقب من يجرؤ على ذلك ويتهم بالخيانة ومحاولة تقويض الوحدة الوطنية! ويحظر انتقاد الواقع الاقتصادي والسياسات الاقتصادية لان النظام السياسي هو المحرك الأول والأخير للنشاط المالي والتجاري، والنظام الديني يحظر نقده أيضا ويتهم المنتقد بالعلمانية والمروق من الدين والإلحاد وغيرها من التهم الجاهزة والمعلبة، أما منتقدو النظام الاجتماعي فيتهمون بالسعي نحو إفساد الشعب ونشر الرذيلة في المجتمع، ويوصم  أصحاب الأقلام والأصوات المتجرئة على نقد الواقع بإبعاده المختلفة بالوصوليين والطابور الخامس   والساعين نحو الشهرة والسلطة .

جمود تام ، خمود شامل، ركود لا نظير له، إن مجتمعاتنا الإسلامية والعربية مصداقا لقوله تعالى" إنا وجدنا آبائنا على امة وأنا على آثارهم مهتدون" سلفيون من الدرجة الأولى، ماضويون بامتياز، بينما الهند التي يعمل الملايين من مواطنيها في بلادنا الخليجية ونعاملهم بازدراء في كثير من الأحيان ، تخطط لإرسال رواد فضاء  للقمر والدوران حول الأرض ، والصين الشيوعية تحقق الانجازات تلو الانجازات على مختلف الأصعدة فإننا ما نزال مشغولين بالصراع بين الخليفتين والإمام علي، بين عمر والزهراء، بين  الحسن ومعاوية، بين الحسين ويزيد، بين بني أمية والعباس وأئمة أهل البيت .

معامل العالم ومختبراته تحاول إيجاد علاج لإمراض مستعصية كالسكري والايدز، وتستنسخ الحيوانات ومن بعدها الإنسان وتحلل أدمغة العباقرة والمفكرين، نغوص نحن في الصراع الأزلي بين عبد شمس وهاشم ، وكيف ولدا ملتصقين ؟ وكيف أجريت لهام عملية الفصل ؟ وتنبؤات العرافين في ذلك الزمان حول الصراع بين نسليهما ، مرورا بمنعطفات أيدلوجية عميقة وأودية تاريخية سحيقة ، لنخرج في النهاية بتركة لا نهاية لها من العقبات والمطبات التي تقف حائلا أمام نهضتنا وتقدمنا الإنساني والحضاري. 

العالم مشغول بالانحباس الحراري وكواكب من النار ستضرب الكرة الأرضية بعد عدة سنوات، ونحن الذين نشكل 5 % من عدد سكان العالم ولربما أكثر مشغولين بالعباءة وغطاء الرأس وأيهما أفضل! نساء يترشحن للانتخابات ويفزن برئاسة دولهن ونحن مشغولين بقضية قيادة المرأة للسيارة ما بين مؤيد ومعارض! شعوبا تجري استفتاءات في عصبها السياسي والتشريعي ونحن نجري استفتاءات حول تخصيص مدرجات خاصة في ملاعب كرة القدم للنساء! وهل يحق لهن متابعة مباريات كرة القدم أم لا؟!

مجتمعات مشغولة بإصدار تشريعات جديدة تعزز من منظومة حقوق الإنسان في أجهزتها القضائية والجزائية، ونحن ما تزال المرأة عندنا لا تحمل حتى هوية شخصية! وأقلياتنا محرومة من مقبرة تدفن فيها موتاها! شعوبا تخطط لرحلات سياحية في الفضاء الخارجي، ونحن ما نزال مهووسين بكف المرأة وكعبها وصوتها ! أسراء لحياة ليست سوى موت في واقعها وآثارها ونتائجها ! سلفيون حتى النخاع، سلفيون بالتكوين والهوية ، فهل ندرك واقعنا الكارثي قبل فوات الأوان؟ سؤال انتظر إجابته فهل من مجيب ؟!      

 
كاتب سعودي
البريد الالكتروني:

 

 

 

إشكالية قوانين مكافحة الإرهاب في العالم العربي
الدين بين الوجدان والبرهان
هل السلطة شي شرير؟
أنا مسلم ولكنني علماني !
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (2)
من دولة العسكر إلى جمهورية الفيسبوك (1)
الإباحية الدينية
كل الجهات الأربع قطيف
لا يكفي هذا يا خادم الحرمين !!
الشعائر الدينية بين سلطة الدولة وحق المجتمع (عاشوراء نموذجا)
رجال الدين.. تبا لكم!!
دين الله أم دين الفقهاء؟
الهزيمة الحضارية للفكر الديني
أحلى وقت وأجمل صيف في ربوع بلادي!!!
جمهورية السراب
آهات قاتلة
الانترنت الديني..... قمع الحرف واضطهاد الكلمة
وطني .. آه يا وطني!
آمنت بكم يا رجال الدين!
المتمردة (قصة قصيرة)
أبو ذر الغفاري وعريضة الخمس في القطيف
أيها القرضاوي ما قلت إلا حقا !! .. ولكن
اعتقال في محراب الصلاة
المعمم الشيعي.... ضحية وجلاد
قناة التطبير الفضائية!
الفن وفتاوى الفقهاء (السيد السيستاني نموذجا)
تحية إلى بزبوز ونذير وسلامة ووجيهة والى كل قلم حر في بلادي
الشيعي الجديد
شعوب ولاية الفقيه!
لا حرية في الحرية!
وجيهة الحويدر.. سيدة نساء هذا العصر!
عزيزتي المرأة... أرجو الإجابة!!
معجزة في العوامية !!
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية (2)
ذكرى الحسين بين الاستبداد الديني وقيم الحرية
رادود حسيني في مجمع السيف !
لا حرية في الحرية !
الثائر (قصة قصيرة)
فتاة القطيف والواقع المأساوي
فتاة القطيف.. عليك تحمل المسئولية !
نعم .. هذا هو الدين!
أسير الحرية
أيها الخطباء .. احترموا عقولنا!
الحمد لله: لقد دفعت الخمس !
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الثانية
الليبرالية.. الطوفان القادم ! الحلقة الأولى
القتيلة
زواج الأفاعي (قصة قصيرة)
الإمام علي .. ليبراليا عبر العصور

1 - حكم عقلك
مسلم | 13/11/2007 ,1:53 PM
حكم عقلك أيها المسلم ولا تتبع أهواء الذين في قلوبهم مرض من رؤوس السنه والشيعه من المتطرفين والمغالين الذين يبغون تحطيم هذه الأمه ومصادرة عقول مفكريها وجعلها أمه مفككه متهاويه مريضه تعيش في صراعات لانهاية لها أحذر أيها المسلم من ألذين يريدون أن يجعلوا منك حطبا لنيران شهواتهم ولو كان كلامهم تغلفه حلاوه زائفه .

2 - ياريت نصف السعودين مثلك
محمد | 3/10/2007 ,5:39 AM
هذي حقيقة السعوديين بذات مشغولين با الصراعات المذهبية والقبلية وانتقاد الاخرين الدول تتقدم ونحن نتاخر شاطرين في القتل والتدمير فقط بحجة الجهاد

3 - مقال رائع
شاب من السعودية | 3/10/2007 ,2:30 AM
يحتوي عقلانيه مستنيره تحتاجها دولنا ومجتمعاتنا ،كما انه يشخص واقعنا المتخلف بدقة كبيرة . لكن كيف السبيل لإنتشالنا من هذا الوضع المتردي ، وبناء مجتمعات عصرية متقدمة .

4 - موضوع مهم
سماء محمد | 3/10/2007 ,1:40 AM
بسم الله الحقيقة هذا موضوع رائع وجرئ في نفس الوقت يتناول واقعنا البائس المهلهل والمستعر كنار جهنم فالجاثمون على صدور شعوبنا وأقصد بهم الأنظمة الحاكمة المبنية على تلك الأسس التي تناولها في مقالك هم الذين يغذون هذا الشكل من الصراع المحتدم بتغييبهم الديمقراطية والتخويف منها فبالتالي لايحق لأحد أن ينفس عن مكنوناته الداخلية فنصبح قنابل قابلة للإنفجار بأي لحظة فهناك قائد واحد وسياسة واحدة وأيديولوجية واحدة ودين واحد وطائفة واحة وما عدى ذلك فإنه محرم وغير معترف به حتى وإن كانت تلك الطائفة تشكل الأكثرية أنظمة عفى عليها الزمن تتشبث بالدين مظهرا وليس عملا لخداع الناس البسطاء ليسهل قيادنهم وتوجيههم وقمعهم إن لزم الأمر لابديل عن دمقرطة مجتمعاتنا وبناء مؤسساته المدنية والقانونية بما يخدم يقدم شعوبنا لنضمن لحاقها بالركب العالمي الذي تخلفنا عنه بمئات السنين

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.