Untitled 1

 

2018/6/22 

 بحث

 

 

تاريخ النشر :3/11/2007 11:21 AM

من فيتنام.. للجزائر.. للعراق

 

سعد الدين إبراهيم

نعم، وأنا أتجول في فيتنام مع زوجتي وابني، ونتحدث مع الفيتناميين وبعض الزائرين الأجانب، كنت أسترجع حكايات من التاريخ، وأتذكر سيرة القيادات التاريخية العملاقة لهذا البلد الأسيوي الفقير، الذين قادوا مقاومته الشعبية ضد ثلاث قوى أجنبية محتلة في القرن العشرين ـ وهي اليابان، وفرنسا، والولايات المتحدة، وانتصر عليها جميعاً، رغم تضحيات جسيمة من دماء أبنائه.

كان أحد المشاهد التي طافت بخاطري، هو مشهد استسلام القوات الفرنسية في قلعة "ديان - بيان – فو" للمقاتلين الفيتناميين في ربيع 1954،  وكان الزعيم الفيتنامي الأسطورة "هوتشيه منه" هو الذي بدأ حركة المقاومة الشعبية، ضد الاستعمار الفرنسي لبلاده، منذ ثلاثينيات القرن العشرين أي أنه حينما سقطت آخر معاقل الفرنسيين في "ديان - بيان – فو" عام 1954 كان قد مضي على بداية حركة المقاومة الشعبية المسلحة حوالي عشرين عاماً، تخللتها الحرب العالمية الثانية واحتلال ياباني آخر لفيتنام، أي أنه في بعض مراحل المقاومة المبكرة هذه، واجه الفيتناميون فرنسا، ثم اليابان، ثم فرنسا مرة أخرى، وبعد ذلك الولايات المتحدة لعشرين سنة أخرى.

كنت مازلت في بداية مرحلة الدراسة الثانوية في مصر، حينما سمعنا وقرأنا عن هزيمة واستسلام الفرنسيين في ديان - بيان - فو، في أوائل 1954 واسترعى نظري في ذلك الوقت أن بعض الجنود الفرنسيين الذين استسلموا كانت سحناتهم سمراء، وملامحهم عربية وأفريقية.

وعرفت في ذلك الوقت المبكر أن فرنسا كانت تجند أبناء مستعمراتها في شمال أفريقيا ـ وخاصة الجزائر ـ ليحاربوا، نيابة عنها في مستعمراتها في "الهند الصينية"، وخاصة فيتنام، ولأن التاريخ حلقات متصلة ومتداخلة، فإن مشهد الاستسلام في ديان- بيان - فو أثبت للجنود المغاربة والجزائريين الذين كانوا ضمن قوات الاحتلال الفرنسية، أن الإنسان الأوروبي الأبيض، الذي كان يبدو لهم "سوبرمان"، يمكن أن ينهزم ويستسلم لإنسان آسيوي أصفر.

لذلك حينما عاد الجنود المغاربة والجزائريون إلى بلادهم بعد انسحابهم مع القوات الفرنسية من فيتنام، نقلوا تفاصيل المشهد لأقرانهم الذين كانوا يقاومون الاستعمار الفرنسي لبلادهم بالطرق التقليدية المعتادة، وهي المظاهرات والهتافات والشعارات اللفظية، من قبيل "الاستقلال التام أو الموت الزؤام"! بدأ "العائدون من فيتنام" يدعون لأسلوب جديد في الكفاح، وهو المقاومة الشعبية المسلحة. ولذلك لم تكن صدفة أن انفجرت الثورة الجزائرية المسلحة في نوفمبر 1954 أي بعد ديان - بيان - فو بستة أشهر.

وهكذا يتجلي ما يسميه البعض "مكر التاريخ"، ويسميه علماء الاجتماع "النتائج غير المقصودة للسلوك الإنساني". أو هي قبل ذلك وبعد ذلك مصداقاً لقوله عز وجل "ويمكرون، ويمكر الله، والله خير الماكرين" فلم يعتقد الفرنسيون حينما استحدثوا سياسة تجنيد أبناء المستعمرات هنا، لإخضاع أبناء المستعمرات هناك، أن تلك السياسة ذاتها ستكون هي مسامير نعوشها، وهي تجلو عن تلك المستعمرات، فكما حدث لها بعد ديان - بيان - فو عام 1954 سيحدث لها بعد ثماني سنوات ومليون شهيد من الثورة الجزائرية المسلحة عام 1962.

فما هي الخطوط التي تجمع بين فيتنام والجزائر والعراق؟ ـ الخط الأول هو الاحتلال الأجنبي.

ـ الخط الثاني هو المقاومة.

ـ الخط الثالث هو الكفاح الشعبي المسلح.

وقد اتضح من تجارب عديدة أن "الاحتلال الأجنبي"، مهما كانت أسبابه ومبرراته، لا بد أن يفرز "مقاومة وطنية"، حتى لو كان المحتلون "ملائكة". ومهما كانت هناك أسباب موضوعية، مثل استيفاء ديون، ومهما كانت المبررات وجيهة، مثل تخليص شعب من حاكم ديكتاتوري، أو من نظام دموي مستبد، وحتى لو رحب به بعض الناس في البداية، فإن عاجلاً أو آجلاً، يستيقظ الضمير الوطني، وتبدأ الدعوة لإنهاء الاحتلال.. وتكون هذه الدعوة في البداية سلمية. ولكن عدم الاستجابة من قوى الاحتلال يدفع أبناء البلد المحتل لرفع السلاح، وهو ما حدث ويحدث في البلدان الثلاثة، التي وردت أسماؤها في عنوان المقال.

فحينما احتلت فرنسا فيتنام والجزائر، كانت مبرراتها هي أن لديها "رسالة حضارية"، وهي تمدين الشعبين. وحينما انسحبت فرنسا من فيتنام وحلت محلها أمريكا كقوة محتلة، ادعت أنها ذهبت إلى هناك لإنقاذ الشعب الفيتنامي من "الخطر الشيوعي" الذي يهدده من الشمال، أي الصين الشعبية، أو قوات هوتشيه منه، والذي كان بدوره شيوعياً، وحليفاً للصين وللاتحاد السوفييتي.

وفي حالة العراق، فإن أمريكا ادعت أنها ذهبت إلي هناك لتخليص الشعب العراقي من طغيان صدام حسين، ومن استبداد حزب البعث، وللبحث عن أسلحة الدمار الشامل، التي يمكن أن تهدد المنطقة والعالم. وفي حالة أفغانستان، كان المبرر هو القضاء علي تنظيم "القاعدة" وحركة "طالبان"، وخاصة بعد تفجيرات مركز التجارة العالمي في نيويورك، والبنتاجون في واشنطن.

هوعادة ما يكون بعض هذه الأسباب والمبررات صحيحاً. ولكن الغالب الأعم هو أنها تخفي أجندة أخري غير معلنة ـ مثل استغلال الموارد الطبيعية أو احتكار الأسواق، أو الاستفادة من الموقع الجغرافي الاستراتيجي أو لنشر أفكار وقيم أيديولوجية معينة.

وسرعان ما تتضح الأجندة الحقيقية للمحتلين، فتتبلور المقاومة الوطنية تدريجياً، ثم تأخذ في بعض الأحيان صورة الكفاح المسلح. لقد حدث ذلك في فيتنام بعد حوالي مائة عام من الاحتلال، وفي الجزائر بعد مائة وثلاثين عاماً، وفي العراق في غضون عدة شهور.

 ولأن المقاومة الوطنية عادة ما تواجه قوات احتلال أكثر تنظيماً وعتاداً وتسليحاً، فإن خسائر المقاومة الوطنية تكون عادة فادحة، إلي أن تتعلم هذه المقاومة استراتيجية "الحرب الشعبية الممتدة"، وتكتيكات العصابات، التي تعتمد علي "الضرب والهرب" Hit and Run وفي حالة فيتنام ارتبطت إجادة هذه الاستراتيجية باسم الجنرال "جياب"، الذي كان تلميذاً نابهاً لزعيمه هوتشيه منه.

وفي حالة الجزائر، ارتبطت نفس الاستراتيجية بأسماء عديدين منهم أحمد بن بيلا، وهواري بومدين، وفي حالة أفغانستان ارتبطت بأسماء غير أفغانية أهمها أسامة بن لادن وأيمن الظواهري، واسم أفغاني واحد هو الملا عمر، ولا نعرف بعد أسماء قيادات المقاومة في العراق.

وهناك توصيف آخر للحروب الشعبية الممتدة، وهي "حروب الاستنزاف" wars of

Attrition وقد سُميت كذلك لأن نفقاتها المادية باهظة علي جيش الاحتلال. فاستخدام الطائرات والدبابات والآليات الأخري باهظ التكاليف. من ذلك علي سبيل المثال أن تكاليف قوات الاحتلال الأمريكي في العراق هي حوالي تسعة مليارات دولار شهرياً، أي أكثر من مائة مليار سنوياً. وربما هذا الاستنزاف المادي هو الذي يوقظ دافعي الضرائب عند قوي الاحتلال فيبدأ التبرم، ثم السخط علي القيادات التي روجت ونفذت الاحتلال في المقام الأول.

ثم حينما تبدأ أعداد القتلي تتزايد، فإن الشباب من أبناء البلد الذي أمرت حكومته بالاحتلال، تتظاهر ضد حكومتهم. وهذا ما حدث أثناء حرب فيتنام، على نحو ما ذكرت في مقالي السابق. وهو ما يحدث الآن في حالة العراق، فالشباب الأمريكي هو الذي يقتل يومياً بسبب احتلال قوات بلاده للعراق.

وهذا هو السبب الذي دفع الجنرال المتقاعد ريكاردو سانشيز، للتعليل قبل أسبوعين، بأنه لا يمكن لأمريكا أن تكسب الحرب في العراق. ولم تكسب أي قوة محتلة ـ أمريكية أو فرنسية أو بريطانية أو إسرائيلية ـ الحرب ضد مقاومة شعبية مسلحة مستخدمة استراتيجية حروب الاستنزاف الممتدة، لذلك فأنا علي يقين أن أمريكا ستخرج مهزومة من العراق، إن آجلاً أو عاجلاً، كما حدث لها ولفرنسا في فيتنام من قبل، وكما حدث لإسرائيل في جنوب لبنان وفي غزة من بعد. ولكن ماذا بعد هزيمة الاحتلال؟ هذا موضوع آخر لمقال آخر.

 
رئيس مركز ابن خلدون للدراسات الإنمائية
البريد الالكتروني: saadeddinibrahim@gmail.com

 

 

 

ثورة اللوتس مُستمرة
مصريون في المهجر توّاقون لإصلاح الوطن الأم
مسلمون مُبدعون في الهند وتُعساء في باكستان
حوار السبعين مع محمد أبو الغار وفريدة النقاش
إن كان أوباما عسلاً فلا تلعقوه كُلّه
أوباما.. أوباما.. وما أدراك بأوباما؟
غزة: القمم والفضائيات العربية والسفوح
اختبار أوباما في غزة
لماذا جاكرتا وإسطنبول قبل القاهرة؟
أي عاصمة إسلامية يبدأ بها أوباما؟
مع رئيسين في عيد ميلادي السبعين
من مومباي إلى المطرية: ورقة الدين المحرِقة
ستون عاماً على الإعلان العالمي من ميت أبو حريز إلى الرياض ودمشق وكوبنهاجن
من انتخاب زنجي نصف مسلم إلى حلم قبطي
ماذا لو كان أوباما مسلماً؟
أكبر تجمع علمي أمريكي يدافع عن الإخوان
الدويقة ورأسمالية مصرية رثة.. وبلا مآثر
رمضان والمصريون في المهجر
الإساءة إلى سمعة مصر
ِمحَن الآباء.. وحنان البنات
من سفر المنفى .. من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟
من وحي استقالة برويز مشرّف: هل يمكن تقنين دور العسكر في السلطة؟ (2)
من وحي ما يحدث في موريتانيا.. هل يمكن تقنين دور العسكر؟
الاستخدام السياسي للقضاء
من البشير إلى كراديتش إلى جورج بوش
مَنْ الذين يلوّثون صورة العرب والمسلمين؟
في رحاب أكبر الديمقراطيات الإسلامية
عبدالوهاب المسيري وجيل الحالمين
"ابن خلدون" بين التكريم والتجريم
لماذا يحب العرب والعالم لبنان؟
نحو مصالحة تاريخية بين العرب والأتراك
الثورة الاجتماعية الجديدة في الولايات المتحدة
لبنان.. النقمة والنعمة
حفيد عولمي يسهم في مواجهة مشكلة أوروبية
حتى إذا كان الإسلام حلاً.. فإن المسلمين العرب هم المشكلة
شبابنا... وشبابهم يقودون معارك التغيير
البابا والانحرافات الجنسية في الكنيسة الكاثوليكية
في رحاب الفاتيكان: الصليب والهلال وصندوق الانتخابات
في ضيافة سيدة أوكرانيا الأولى
مراوغات "فندية" حول الجزيرة و"الواحة" القطرية
حديث العطاء من الميسورين المسلمين
خواطر عراقية في الذكرى الخامسة للغزو الأمريكي
إدارة معركة الحجاب في تركيا العلمانية
الوداع للعلمانية المتطرفة في تركيا
هل هؤلاء العرب.. وزراء "إعلام" أم وزراء "إعتام"؟
الصوت اليهودي في الانتخابات الأمريكية
الإسلام في الانتخابات الأمريكية
هل من حق العالم أن يشارك في الانتخابات الأمريكية؟
باراك حسين أوباما... وهيلاري كلينتون والثورة الأمريكية الجديدة
باكستان... المأساة!؟
عتاب الأشقاء في العراق
٢٠٠٧: عام الانتفاضات والعصيان المدني في مصر
العرب بين ثقافة الفناء وثقافة الحياة في إيطاليا
الديمقراطية... رغم الفقر والأمية في مالي
ليت "أنابوليس" توقف مسلسل الفرص الضائعة
رائعة علي سالم: من فكرة الأندلس إلى فكرة قطر
باكستان ومينامار ومصر: نساؤهم... ورجالنا!
فيتنام والبحث عن مستقبل للعراق
المواطن كارتر أهم من الرئيس كارتر
الملك فاروق والحنين إلي زمن أجمل في عصر الانحطاط
من منكم يعرف اسم رئيس سويسرا؟
الإسلام في أمريكا بين إنجريد والإمام طالب عبد الرشيد
الدولة "المخزنية" والديمقراطية في المغرب
كيف تقدم "العدالة والتنمية" المغربي إلى المركز الثاني؟
الرئيس الأمريكي كمنشق سياسي في واشنطن
فسطاط العسكر والتطرف في شبه القارة الهندية
حديث الأحفاد عن الحرية على شواطئ البسفور
مع عُرس الديمقراطية في تركيا
وفي كردستان شفاء للعراق
في التنويه بمآثر مركز ابن خلدون
علم النكبات العربية في القرن الحادي والعشرين

1 - سيهزم الجمع ويولون الدبر
القومجي الإسلامجي | 7/5/2008 ,9:57 AM
ان من يقوم بالتفجير بالاسواق هو انتم يا اذناب الاحتلال يامن تحلمون بحكم العراق وهذا هو الارهاب ولكن هيهات هيهات . وتحياتي للمقاومه الاسلاميه العراقيه البطله. وتحياتنا لدولة العراق الاسلاميه.

2 - نعم نعم نعم
لافض فوك | 7/5/2008 ,9:51 AM
لافض فوك يا سعد الدين ابراهيم لقد وفيت وكفيت ياليت بعض الممسوخين يفهمونك نعم المقاومه العراقيه البطله

3 - الاكثار من أكل الموز
صالح علي| 3/11/2007 ,7:21 PM | 29/3/2008 ,6:27 AM
يبدو أن سعد ابراهيم يكثر هذه الأيام من أكل الموز في قطر، مهجره أو منفاه الاختياري. وأكل الموز كثيراً يقود الى العبط. والعبط الذي ظهر على استاذنا أبو السعود هو: 1- قوله بالمقاومة العراقية، وقد ردّ عليه سليم العراقي فكفّاه ووفّاه. 2- مقارنته الايجابية بين العراق وفيتنام. وهذا هو العجب العجاب من عالم الاجتماع. فلماذا لم يقارن سعد بين العراق وكوريا، أو بين العراق واليابان، أو بين العراق والمانيا؟ ألم يقرأ التاريخ جيداً ويعلم أن لا مجال للمقارنة بين العراق وفيتنام؟ وكل هذا بفعل الاكثار من أكل الموز في قطر.

4 - القلم أحيانا, يمكن شرائه
كمال ياملكي | 7/11/2007 ,11:33 PM
ألسيد الدكتور, كلمه واحده فقط أقولها لسيادتك كعراقي وهي: أن كنت لا تدري فتلك مصيبة, وأن كنت تدري, فالمصيبة أعظم, وأقولها لسيادتك لأنك حامل شهادة الدكتوراه وأعتقد بأنك .............تدري

5 - هذا كله من تأثير موز الشيخة موزة
عبدالحليم عبدالله | 4/11/2007 ,7:24 AM
كما قال الأخ جميل صالح، هذا كله من تأثير الموز، والموز هنا من الشيخ موزة، الحاكمة الحقيقية لدولة القطر، وهي التي تبرعت لمشروع الدكتور إبراهيم سعدالدين مبلغاً قدره عشرة ملايين دولار بمناسبة عقد مؤتمر الديمقراطية في الدوحة أو الدوخة كما يلفضها الإسرائيليون لأنهم يلفضون الحاء خاءً. والله نأسف للأستاذ سعدالدين أن يبيع قلمه لقاء أكل الموز.

6 - الاكثار من أكل الموز
صالح جميل | 3/11/2007 ,7:21 PM
يبدو أن سعد ابراهيم يكثر هذه الأيام من أكل الموز في قطر، مهجره أو منفاه الاختياري. وأكل الموز كثيراً يقود الى العبط. والعبط الذي ظهر على استاذنا أبو السعود هو: 1- قوله بالمقاومة العراقية، وقد ردّ عليه سليم العراقي فكفّاه ووفّاه. 2- مقارنته الايجابية بين العراق وفيتنام. وهذا هو العجب العجاب من عالم الاجتماع. فلماذا لم يقارن سعد بين العراق وكوريا، أو بين العراق واليابان، أو بين العراق والمانيا؟ ألم يقرأ التاريخ جيداً ويعلم أن لا مجال للمقارنة بين العراق وفيتنام؟ وكل هذا بفعل الاكثار من أكل الموز في قطر.

7 - وحتى أنت يا دكتور سعد الدين إبراهيم؟؟؟؟؟
سليم العراقي | 3/11/2007 ,3:20 PM
الغريب أن الدكتور سعد الدين إبراهيم هو الآخر ركب الموجة القومجية العربية والإسلامجية في تسمية ما يجري في العراق بالمقاومة. أية مقاومة هذه يا أستاذنا العزيز التي تقوم بالقتل الجماعي في الأسواق والمعابد والمساجد، وهل حقاً أنك لحد الآن(.. لا نعرف بعد أسماء قيادات المقاومة في العراق.) الأسماء معروفة للقاصي والداني، أولهم أسامة بن لادن السعودي، والظواهري المصري، والمنفوق الزرقاوي الأردني. لذلك فمن حقك أنك لم تسمع بقائد عراقي للمقاومة اللاوطنية واللاشريفة، لأن كل عراقي شريف يخجل من ارتكاب هذه الجرائم بحق شعبه لكي يسميها مقاومة وطنية. فما تسميه مقاومة هي ليست ضد ما تسميه الإحتلال الأجنبي، بل موجهة بالأساس ضد العب العراقي بجميع مكوناته، فأين الضمير العربي والمثقف العربي يا أستاذ، ألا تعلم من الدراسات الأكاديمية أن نصف المجاهدين الأجانب هم من السعودية، والباقي من البلدان العربية؟ عجيب أنك تسمي الإرهاب في العراق وأفغانستان بالمقاومة الوطنية. وكونك مواطن أمريكي ومصري، فهل لك أن تذكر لنا كم بلداً أستعمرت أمريكا؟ هل ألمانيا واليابان اللتان حررتهما أمريكا من النازية والفاشية هما مستعمرتان أمريكيتان الآن أم أقوى دولتين ديمقراطيتين، وإقتصاديا تهددان حتى أمريكا ذاتها وأمريكا ليست منزعجة من ذلك.

8 - وحتى أنت يا دكتور سعد الدين إبراهيم؟؟؟؟؟
سليم العراقي | 3/11/2007 ,3:16 PM
الغريب أن الدكتور سعد الدين إبراهيم هو الآخر ركب الموجة القومجية العربية والإسلامجية في تسمية ما يجري في العراق بالمقاومة. أية مقاومة هذه يا أستاذنا العزيز التي تقوم بالقتل الجماعي في الأسواق والمعابد والمساجد، وهل حقاً أنك لحد الآن(.. لا نعرف بعد أسماء قيادات المقاومة في العراق.) الأسماء معروفة للقاصي والداني، أولهم أسامة بن لادن السعودي، والظواهري المصري، والمنفوق الزرقاوي المصري، ومن حقك أنك لم تسمع بقائد عراقي للمقاومة اللاوطنية واللاشريفة، لأن كل عراقي شريف يخجل من ارتكاب هذه الجرائم لكي يسميها مقواة وطنية. فما تسميه مقاومة هي ليست ضد ما تسميه الإحتلال الأجنبي، بل موجه ضد العب العراقي بجميع مكوناته، فأين اضمير العربي والمثقف العربي، ألا تعلم من الدراسات الأكاديمية أن نصف المجاهدين الأجانب من السعودية، والباقي من البلدان العربيية؟ عجيب أنك تسمي الإرهاب في العراق وأفغانستان بالمقاومة الوطنية. وكونك مواطن أمريكي ومصري، فهل لك أن تذكر لنا كم بلداً أستعمرت أمريكا؟ هل ألمانيا واليابن اللتنا حررتهما أمريكا من النازية والفاشية هما مستعمرتان أمريكيتان أم أقوى دولتين ديمقراطيتين، وإقتصاديا تهددان حتى أمريكا ذاتها وأمريكا ليست منزعجة من ذلك.

 

الأسم:

 

عنوان التعليق:

 

نص التعليق:

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.