Untitled 1

 

2014/10/22

 بحث

 

 

تاريخ النشر :7/12/2007 4:02 PM

كتاب جديد يفضح جنرالات الجزائر بالأسماء والصور
1

غلاف الكتاب

1

الجزائر- ياسمين صلاح - خاص

1

لم تنطفئ بعد النيران التي أثارها كتاب سنوات الدم للعقيد محمد سمراوي، ولا كتاب الحرب القذرة التي أثارها الضابط الحبيب سويداني ولا التصريحات التي أدلى بها الضابط الهارب من الجيش الجزائري أحمد شوشان، حتى تفجرت قبل أسابيع قنبلة أخرى في كتاب جديد لمؤلفه إلياس العريبي الذي أصدر بشكل رسمي كتابه "جزائر الجنرالات" والذي يثير الكثير من الحبر منذ صدوره عن منشورات "ماكسميولو" الفرنسية.

الجنرالات هم الذين أبادوا الشعب:
بهذا المعنى يتناول إلياس العريبي قضية كتابه، فهو "لا يريد أن يبقى ساكتا" كما يقول، ويريد أن يكشف الغطاء عن "القتلة الحقيقيين" الذين أسسوا الحركات المسلحة في الجزائر تحت صيغة إسلامية لأجل إبادة الجزائريين ولأجل الإبقاء على الفوضى الكبيرة في البلاد كي لا يساءلوا عن شيء ولا يغادروا مناصبهم إلا بموجب التقاعد وليس التنحي الذي يعني فتح ملفات خطيرة أولها الملف الأمني وثانيها ملف الفساد والنهب واغتيال الديمقراطية الفتية في البلاد..

هذا الكتاب يبدو أخطر من كتاب سنوات الدم من حيث انه يذهب على حد نشر صور الضباط التي لا يعرفهم الشعب سوى بالاسم، بمن فيهم الجنرال محمد مدين المعروف باسم الجنرال توفيق (رئيس المخابرات الجزائرية) الذي لم يرى احد صورته في الجزائر لولا الكتاب الذي نشر صورته واضحة ليكسر المحظور القائم على الشخصيات العسكرية التي بقيت لسنوات "ممنوع الحديث عنها".

الجنرال توفيق الذي يتحدث عنه الكاتب كشخص غامض وخطير، فهو تلقى تعليمه العسكري في الاتحاد السوفييتي سابقا كما أنه كان على صلة قوية بالـ"كا جي بي". شخص قليل الظهور والسفر. يكره الصحافة وهو السبب الذي جعل الجميع يعرف اسمه ولا يعرف شكله إلى أن تجرأت صحيفة جزائرية ونشرت صورة جماعية لعدد من الضباط الكبار وكان الجنرال توفيق بينهم، انتهى بالصحيفة إلى التوقف وانتهى بالمصور إلى الاغتيال.. !

يحكي الكتاب عن هذا الجنرال بالذات بعبارة "هو سبب كل المآسي" فهو ليس فقط "رئيس المخابرات الجزائرية" بل أيضا أكبر "مجرم" تسبب في القتل وفي صناعة أمراء الموت الذين اشتغلوا لحسابه ولحساب عصبة الجنرالات تقتل حسب الخطط التي يتم نسجها داخل خلية الموت التابعة للمخابرات كما يقول الكتاب بحيث يتم توزيع المهمات على الضباط الذين تسربوا إلى الجماعات المسلحة أو الذين يقودون الجماعات المسلحة لتنفيذ عمليات الاغتيال ضد مواطنين مدنيين معظمهم من النساء والأطفال والشيوخ ببرودة دم.. فهم "يختارون دائما القرية الثانية لأجل أن تكون القرية الأولى شاهدة على المجزرة فتحكيها للصحف في اليوم التالي.

القرية الأولى يجب أن ترى بعض الرجال غير الملثمين والذين هم معروفين كنشطاء سابقين في الجبهة الإسلامية للإنقاذ، يتم تقديمهم ليراهم الناس بينما بقية الرجال فهم ملثمون لأن اغلبهم من الضباط المنتمين إلى خلية الموت والذين شكلتهم المخابرات لأجل "إرهاب" الجزائريين وانتقاص من "دور المعارضة الحرة النزيهة".. هذا الكلام نجده أيضا بتفاصيل أكبر في كتاب سنوات الدم للعقيد محمد سمراوي الذي يصف بالتفاصيل الكاملة كيف يتم صناعة الجماعة المسلحة في مخبر المخابرات الجزائرية وكيف تتم المجازر التي يذهب ضحيتها الأبرياء من المدنيين..

الجماعة الإسلامية المسلحة جزء من المخابرات!
يتناول الكتاب أيضا بكثير من التفاصيل الجماعة المسلحة الجزائرية التي تعرف باسم "الجيا" والتي أبادت مئات الآلاف من الجزائريين وكانت أخطر جماعة مسلحة على الإطلاق، إذ يقول إلياس لعريبي أن هذه الجماعة كانت الستار التي صنعه الجنرالات للاختباء خلفه..

ويحكي كيف تم تأسيس هذه الجماعة في خطة تصفية جماعية لعدد من المعارضين الديمقراطيين وللنساء الديمقراطيات أيضا. اغتيال الصحافيين والمفكرين والمثقفين والفنانين والأدباء.. وأنها كانت (أي الجماعة المسلحة) تتلقى التعليمات من الجنرالات..

هذه النقطة سبق أن كشفها العقيد محمد سمراوي في كتابه سنوات الدم مثلما كشفها الضابط الحبيب سوايدية في كتاب: الحرب القذرة، لكن ما هو جديد في الكتاب الحالي انه صمم خريطة ليفهم القارئ كيف تتشكل التركيبة التابعة للمخابرات والتي كانت وراء الجحيم الذي عاشه الجزائريون طوال سنوات سوداء..

الكتاب الذي أثار الكثير من الحبر يبدو صدمة حقيقية وجديدة للجزائريين العاديين، على الرغم من أنه ممنوع في الجزائر إلا أن الحصول عليه لا يبدو صعبا بالنسبة للقارئ الذي يحصل غالبا على الكتاب عبر الانترنت من فرنسا مباشرة، ناهيك على أن اغلب المواقع المعارضة التي بدأت في نشر محتويات الكتاب سوف تعمل على إيصاله إلى القارئ الجزائري باعتبار أنه كتاب صدر وفضح وانتهى الأمر!

 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان
 مدير صفحة "ثورة المنطقة الشرقية": نسعى لتغيير حقيقي وشامل في المملكة
 اعتقال كشغري والمظاهرات المنددة باحراق المصاحف .. انتصاران لقوى التخلف والرجعية
 هاجَموهم ..وقالوا لا تدافعوا عنهم..
 مثقف سوري لـ"آفاق": ما يجري في سوريا ليس ثورة وغالبية القتلى هم من المسلحين
 في آخر تسجيل له قبل مقتله .. العولقي يدعو مسلمي أميركا إلى قتل الأميركيين

1 - krore-071@hotmail.com
حمدي الشلفي | 18/3/2011 ,17:27
مواطن جزائري انا اعلم انا الجنيرالات التي تكلمت عنهم رجال من الطراز الرفيع لولا هم لكانت الجزائر الان اكثر من افغانستانو لكانت الان مقسمة الى اكثر من دولتين تحية الى هؤلاء الرجال العظماء.

2 - انهيار قمة
احمد بن لوحان الظفيري | 1/3/2011 ,09:45
بسم اللة الرحمن الرحيم وبعد دائما تكون الدولة قوية بحكم المؤسس وتضعف بعض الاشئ بتولي الابناء وتنهار بل الجليل الذي يلية وششششششششكرا حفر الباطن واني ارى روسنا حنا وقت اقتطافها

3 - allah akbar w akdar
hocine | 17/4/2010 ,7:26 PM
je suis vraiment croiyer que il y a plus de sa a la réalité mais kayane rabi

4 - إلى أحمد شوشان
جزائري حتى النخاع | 11/4/2010 ,10:03 PM
يا أحمد شوشان هل تستطيع أن تقسم بالله أنك لم تقتل أي جزائري

5 - شهادة ل-الله مجرمون حسبنا اللهونعمه الوكيل.
ابن بن طلحة-براقي- | 17/4/2009 ,9:52 PM
انا ا

6 - تحيا الجزائر
جزائري | 26/3/2009 ,12:22 AM
ما فيهاش...................!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

7 - تحيا الجزائر
جزائري | 26/3/2009 ,12:22 AM
ما فيهاش...................!!!!!!!!!!!!!!!؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

8 - ضحية الارهاب
سيناء | 23/3/2009 ,7:04 PM
حسبي الله ونعم الوكيل على من تسبب و حرمني من أبي

9 - التعليق على بن حمزة إبراهيم
خوجة احمد | 23/1/2009 ,11:38 AM
مشـــــــكور من قــــــــرية التونة

10 - لكل بداية نهاية
اسماعيل | 26/12/2008 ,8:50 PM
ونهايتهم قريب بئذنالله

11 - لا حول ولا قوة الا بالله
محمد العربي | 24/12/2008 ,8:17 PM
ربي يهديهم

12 - مهما فعل المجنين فالجزائر بخير
غلام الله | 19/12/2008 ,1:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم اقول ان العرب بصفة عامة يختلفون في كل بيئة يعيشون فيها حب السلطان حب المسؤولية حب الله وهد امرصعب وصعب جدا لان حب الله يتطلب الامان والشجاعة وقول الحق ومن هد ابدء القول عن رجال صنعوا تاريخ الجزائر رحمهمالله قدموا انفسهم من اجل كلمة الحق ومن اجل الجزائر ومنهم من هو حي يرى ولايسمع ومنهم من جاء خطاء السلطة لكن لكل ظالم نهاية انا والبعض يفهم كيف تسير الجزائر تاريخ ----- يوجد اليوم رجال مخليصين وسوف تاتئ الفرصة لهم ليتمموا مسيرة الشهداء رحمهم الله لان الجزائر في العشرية الدموية كان باسم الارهاب نهبا وقتل وتعداعلي حرمات الناس حسبي الله ونعم الوكيل لكن بفضل الرجال المخليصين وقفوا وتجندواوواجهوا بكل مايمليكون من اجل ان تبق الجزائر ويشهد لهم الله والتاريخ الدوام لله اين العربي بلمهيدي وعميروش وحسيبة وكل الشرفاء لاوطن للجزائري الاالجزائر المال والسلطان هم في زوال لكن النضال من اجل هدف نبيل يتطلب الشجاعة والصبر والمواجهة وعى الشعب هو من يبني

13 - تلك دماء
صالح | 10/12/2008 ,1:21 PM
السلام عليكم أيها الناس اتقوا الله في أعراض بعضكم، تلك دماء طهر الله منها أيدينا فلنطهر منها ألسنتنا، ماجرى في الجزائر ويجري فيه الكثير من الغموض والله أعلم بالحقيقة، ولا بد سيأتي اليوم الذي تنكشف فيه الحقائق وترد المظالم إما في هذه الدنيا الفانية وإما في الدار الباقية، قلت هذا لأننا لا نملك أدلة يقينية على كل ما قرأناه، وكثير من الكتابات هي تصفية حسابات لا أكثر ولا أقل، ونصيحتي للشباب الجزائري أن يشمر عن ساعد الجد وليتعلم وليعمل وليجتهد في أن يكون خيّرا إيجابيا فقيادة الدولة آيلة إليه حتما، أما حكام اليوم فلا أمل فيهم أبدا لأنهم حكموا بالجهل والعصبية والجهوية، وقل من تجده منهم متعلما مثقفا متقيا لله، يا شباب الجزائر بالعم وتقوى الله فلنكن أو لا نكن...

14 - حول قضية ان الجماعات الإسلامية هي تأسيس الجنرالات
محمد/ ز | 5/12/2008 ,11:50 AM
أنا مواطن جزائري إبن هذه الدولة اللتي يريد تدميرها الأعداء وإني أقول في قضية ان الجماعات الإسلامية هي تأسيس الجنرالات أن الكاتب على حق لانه حصلت هناك مجزرة في واد الحد بولاية عين الدفلى كان سببها المخابرات العسكرية

15 - الي الجنرال توفيق
نونو | 29/11/2008 ,5:29 PM
اننااصحاب الاوراس الاشم من عمق الاوراس تحيا دائرة الاستعلامات ولامن مجموعة الحماية والخدمات انا معك ضالم او مضلوم لولا انت وسماعيل ومن معك راهم قتلونا اقزول ثم اقزول تحيا الجيش الوطني الشعبي انني مواطن بسيط وفقير ولكن احب الامن العسكري لانني اديت الخدمة الوطنية فيه واحلم ان اكون مع توفيق الرجل القوي في الجزائر ابن الاوراس م ن

16 - قتلة مجرمون
تامر | 18/11/2008 ,9:26 PM
هؤلاء مجرد وحوش سيلقون الجحيم في الدنيا قبل الاخرة سيموتون كالكلاب هم و ابناءهم .كلاب’كلاب’كلاب,نيك ماتكم و بناتكم

17 - نريد المضمون لا الغلاف
محسن | 16/11/2008 ,11:21 PM
اولا كل ما في المقال للكاتب ياسمين صلاح كلام انشائي يستند الى غلاف وعنوان كتاب ككل التعليقات الواردة لان الاتهامات سهلة اما اثبات الاتهامات فتحتاج الى الدليل ...ان اسلوب الشائعات والتشكيك في كل شي في اللغة والتاريخ والثورة والدولة ومؤسسة الجيش اصبح مفضوحا ...يريدون زعزعة البلاد واستقرارها....لماذا لا يكون سمراوي اوسوايدية اولعريبي هم المأجرون لصالح مخابرات خارجية او حزب فرنسا في الداخل الذي اغتنم الفتنة الداخلية ليسترجع مناطق نفوذه بدعم الفيس بطريقة غير مباشرة واظهار الولة الجزائرية من خلال مؤسساتها الرسمية انها ضد الدين ثم هل اذا كنت ضد الفيس معناها اني ضد الدين ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ واذا كنت ضد مهري معناها ضد الوطن........اين هو الكتاب يا صاحب المقال عنوانك اكبر من حقيقة مقالك لم تات بشي جديد...كفانا تخديرا ودعك من توفيق فهو جزائري ومن اسرة جزائرية ادى ما يعتقد انه واجب الحماية للوطن والشعب...وحال الجماعلت الارهابية يعطيك الحقيقة...درودكال حقيقة..زوابري حققيةوزووو...ليسوا صناعة مؤسسة الجيش الوطني...

18 - العرب
الملك الامازيغي | 19/10/2008 ,12:21 PM
كنا نعيش بسلام في ارضنا الطاهرة ارص الامازيغ ارض الرجال ارض الابطال الى ان جاءنا الوحوش العرب ليمزقوا حياتنا ويحولوها الى جحيم باسم الاسلام الدي لا يعرفون منه درة غبار ان سبب شقاء اهل المغرب الامازيغي هم الجنرالات العرب لانهم يعلمون انهم لا ينتمون الى هده الارض الطاهرة ولاننسى الجنرلات المستعربون مثل .. بومدين واقول كلمة اخيرة لن يحل السلام ابدا في ارض يوغرطا الا ادا .. العرب جنرالات كانوا او مواطنين خاصة بنوا هلال الحقات العرات الهمجيون ان التاريخ يفضحكم .

19 - الطباط الدين خانو الجيش والشعب والبلد .
grayer mohamed | 11/10/2008 ,5:42 PM
هؤلاء الطباط الدين تركو اقوى جويوش العرب وافريقا وخانو البلد وباعو ضميرعم لصالح الموساد وdst الن يانبهم ضميرهم خانو البلد هؤلاء الطباط ولا واحد فيهم كان كاتبا من اين اتو بتلك الكتب .هل تركتم الوطن ولا جاتم لعدو الامس الن تسو دالك . دائما عاشت الجزائر

20 - توضيح
grayer mohamed | 11/10/2008 ,5:35 PM
السلام عليكم اولا شدني هدا الموضوع كتيرا ان ما حدت في الجزائر شيئ غير عادي و اولا الشعب الجزائري اراد الحرية والديموقراطية اليس كدالك.في احدات اكتوبر خرج الشعب في الشوارع وطالب بحقوقه السياسية وبالديموقراطية وحرية الرئي والتعبير وووووو .كانت هناك عدة احزاب تطالب بحقها السياسي وتغير نظام الخزب الواحد والدخول في التعددية الحزبية ااااااااااااااه من بين تلك الاحزاب هياالحزاب الاسلاميةاو ما يعرف بالتيار الاسلامي .كان التيار الاسلامي متعدد ومن بينهم حزب حركة حماس .حركة النهضة.حركة الاصلاح واخيرا fis حزب الجبهة والانقاض .هدا الحزب جاء بي فكر تكفيري فهم كفرو كل شيء فهادا الفكر اتى من افغانستان عن طريق الجزائرين الافغان الدين عادو الى الجزائر ومعهم افكار طالبانية وافكار بلادنية تخت على التكفير والقتل فهم ارادو بناء نظام اسلامي هدا ليس مشكل.فحكومة شادلي انداك احترمت اراءهم وافكارهم و اعطت لهم تسريح للمشاركة في الانتخابات وكل العالم كان يشاهد التغير من الحزب الواحد الى عدة احزاب كلها كانت معارضة لحكومة شادلي اناداك وكان الرئيش شادلي يستقبل يوميا زعاماء الاحزاب في قصر الراءاسةويستمع الى برامجهم وافكارهم واندهش العالم للتغير والانفتاح السياسي في تلك الحقبة.بدات الحملة الانتخابية وتجاوب الشعب مع التغير ولكن سوف نعود بعض الشيء الى الماضي بحوالي خمسة او ست سنوات قبل التغير وقبل الانتخابات كانت هناك مجموعات تابعة لحزب fis تبني في مخابء في الجبال وتهرب الاسلحة من الخارج نحو الجزائر وتقوم بتدريب بعض الشباب .اجهزة الاامن الجزائرية والامن العسكري كان يتابع كل حطوات تلك المجموعة يا ترى لمادا كل تلك الاسلحة ولمن سوف توهج هل هي ضد الدولة ام ضد الشعب .فاحست المحابرات الجزائرية بالخطر وطالبت خزب الجبهة والانقاد التخلي عن السلاح وممارست السياسة كباقي الاحزاب ..ولكن الرفض تم الرفض التحلي عن السلاح واعتبرت قادة الحزب من بينهم عباسي مدني وعلي بالحاج واخرين اعتبرو ان التخلي عن السلاح هو عدم استمرار الحزب .ادا اردت حقا التغير وحرية الراي والتعبير وممارسة حقك في السياسة وحصلت عليه و حسدك عليه العالم لمدا تحتاج الى السلاح .وازداد خوف المخابرات الجزائرية من دالك السلاح واهداف دالك الحزب ولما فازو في الانتخابات سيطرو على المجالس البلدية والولائية وهنا ازداد خوف اجهزة الامن الجزائرية لاانهم سيطرو على البنى التحتية في البلد واصبح هدا الحزب يشكل حطر على الدولة فهو لديه اسلحة ومسطر على البنى التحتية للبلد .كان متل جزب الله في لبنان لديه دولة داحل دولة وجر لبنان في عدة مشاكل لي حد الان لن تستطيع لبنان اخدسلاح حزب الله .ولكن الجزائر ليست كلبنان فالجزائر انقضت على هدا الحزب وتحليله وتصفيته لنه لو بقي لمهد الطريق لاسامة بلادن ولاجرى الدولة في حروب غير معلومة . لنكن عقلاء هل من يقوم بالهجمات الانتحارية اليوم في الجزائر والدين يوعدون بالجنة ويقتلون الابرياء هم المخابرات لا انهم اوصوليون اتو بفكر من الخارج وشوهو صورة الاسلام والمسلمين ونشاء الله اجهزتنا الامنية مخابراتنا وجيشنا الوطني الشعبي لهم بالمرصاد وعاشت drs وعاشت dce ;ويعيش الجنرال توفيق .والشفاء لرئيسنا الغالي على قلوبنا عبد العزيز بوتفليقة وشكرا.

21 - لاحول ولا قوة الا بالله
mohamed | 26/9/2008 ,3:39 PM
ما عساي أن أقول الله يبقي الستر ولا حول ولاقوة الا بالله

22 - حسبي اللاه ونعم الوكيل
abdelbasset | 6/9/2008 ,11:29 AM
ولاتحسبن اللا غافلا عما يعمل الظالمون إنما يؤخرهم ليوم تشخص فيه الأبصار

23 - عملاء فرنسا ينتقمون من الشعب الجزائري المسلم
amin | 6/9/2008 ,8:48 AM
يا توفيق اين اسماعيل يا حسان اين سيدك تحت التراب اسرقو واقتلو اما نحن فنقول لكم حسبنا الله والنعم الوكيل نعطيكم موعد انشاء الله يوم الحساب الى دالك الموعد يلعنكم الله.

24 - قتلة الشعب
يوسف | 31/8/2008 ,7:10 AM
بسم الله الرحمن الرحيم هؤلاء هم حكام البلاد ماعسانا ان نقول في من دمر ارادة الشعب وضرب بها عرض الحائط ما عسانا ان نقول فيمن حرم الشعب والرأي العام حرية الرأي ماعسانا ان نقول فيمن حارب الاسلام دين الله الذي ارسل به نبيه محمد صلى الله عليه وسلم ماعسانا ان نقول في خالد نزار ومحمد التواتي وعلي تونسي واسماعيل العماري وغيرهم من هؤلاء الكلاب المسعورة الذين دمرو البلاد وأبادو العباد وزجو بمن اراد الخير لبلادنا والسير على نهج الاسلام في غياهيب السجون حسبنا الله ونعم الوكيل فيكم ايها الطغمة ايها الخونة ياابناء فرنسا وعملاء الامريكان والصهاينة لعنكم الله وقبحكم وحشركم مع الكفار والمنافقين في نار جهنم خالدين فيها ان الجزائر بتاريخها وابنائها بريئة منكم الى يوم الدين وان التاريخ لشاهد عليكم بسواد اسود من الليل ان الشعب الجزائري سيضل كبيرا وشجاعا دوما كما عودنا ولينصرن الله من ينصره وستدور الايام تكون فيها العزة والكرامة لله ولدين الله وفي الاخير ادعو الله ان يعيد الينا الجبهة الاسلامية للانقاذ بشيوخها واجلائها الكرام حفظهم الله وعلى رأسهم شيخنا الوقور عباسي مدني وشيخنا واستاذنا ومربينا الشيخ علي بن حاج بارك الله لنا فيهما ورحم الله شهداء الجبهة الاسلامية ومن بينهم الشيخ عبد القادر حشاني الذي ذهب شهيد غدر تحت ايدي هؤلاء الظغاة لعنهم الله وقبحهم من عباد تحيا الجزائر المجد والخلود لشهدائنا الابرار تحيا الجبهة الاسلامية لللانقاذ وليبقى شعارنا دوما لا اله الا الله محمد رسول الله عليها نحيا وعليها نموت وفي سبيلها نجاهد وعليها نلقى الله لاالــــــــــــــــــــه الا الله محمـــــدرســـــول الله

25 - hmidasama@hotmail.fr
ولد الجزائر | 29/8/2008 ,7:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم . السلام عليكم لقد تئلم الشعب الجزائري كثيرا بعد الاستقلال و كاءن لعنتا فرنسية حلة بنا او اننا همجيون نجيد العنصرية السياسة الخاطئة التي عملت بها الجزائر مند الاستقلال كانت خاطئة و كانت مغلوطة يجب على كل جزائري ان يعمل بجد و بكد للخروج من هده الورطة اللتي سحقة معنويات الجزائري و اصبح الجزائري تائها بدون هدف يعرف كيف يهدم و لا يعرف كيف يبني انا الارهاب و الججيش و الجنرالات هم ابناء هدا الوطن . الله يرحم اللي ماتو...

26 - حسبنا الله ونعم الوكيل من هؤلاء المجرمين
محمد | 29/8/2008 ,5:36 PM
الله اكبر

27 - بسم الله الرحمان الرحيم
القط | 28/8/2008 ,4:03 PM
حسبي الله ونعم الوكيل في قتلة ابناء الشعب

28 - مجرمون
هحمد | 28/8/2008 ,11:16 AM
انا جزائرى ونص الا تستحون ايها الجنرالات يا عملاء فرنسا يا قتالين الشعب ويا قتالين الشهيد بوضياف

29 - كيما دير كيما يندارلك
ابوالاسود | 26/8/2008 ,3:13 PM
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم > من ولي امر عشرة من امتي جاء يوم القيامة يداه مغلولتان الى عنقه حتى يفكه العدل او يوبقه الجور>>> هدا امر عشرة من امة محمد فما بالك بامر امة باكملهاوالله لن يتركوا سدى

30 - الله يهديكم كلكم او يهديني معاكم
abd ellah | 26/8/2008 ,11:19 AM
طيب عندما ينظر الواحد منا الى كل هذه التعليقات والى الصفحة الرئيسية يعتقد ان كل الجزائريين من مسؤولين سياسيين وعسكريين وكل افراد الشعب بمختلف مستوياتهم منقسمون الى اربعة طوائف اما سفاحون او خونة او متخاذلون او متواطئون اما صاحب الكتاب واصحاب التعليقات فهم وحدهم ملائكة الجزائر يا عباد الله اتقو الله في هذا الشعب فيكيه ما عانى يكفيه يا عباد الله

31 - اذناب فرنسا
سليمة | 15/8/2008 ,7:49 PM
ستنالون عقابكم ياحـــزب فرنسا

32 - * طالب (اعلام و اتصال) itfc *
21سنة | 14/8/2008 ,1:01 PM
السلام عليكم.أما بعد فيا جماعة الخير ...السب و الشتم ماشي مليح. أنا لاأريد التعقبب على هده الامور ! فالخطر الدي يحيط بالجزائر اكبر...أكبر من أن نغرق أنفسنا في هده الجزئيات ونتخبط فبها.بل يجب أن نعمل يدا بيد حتى نحمي الجزائر فأنا على يقين بأن جهاز المخبرات برئاسة الجنرال توفيق يعمل ليلا و نهارا لتعزيز قدرات الجزائر( الدفاعية.الاقتصادية.المعلوماتية)بهدف دفع الجزائر الى الامام. فالنوسع نظرتنا ولا نحاسب الناس على أخطاء قد لا يكونوا ارتكبوها و نجعل مصلحة الوطن فوق كل شيىء ..و يمكن لي أن أجزم لكم بأنه يوجد رجال يعملون لتحقيق هدا الهدف و أقول لهادوا الناس الي يشتمواالجنرال بالسان..تقلدوا المسؤولية !!! و الله العظيم تفروا منها في أقل من ساعة من الزمن و هدا لضعفكم و جبنكم و نقص دهائكم .

33 - بورجيبة 95
بهنوس محمد | 29/7/2008 ,11:56 AM
للابلا | 7/4/2008 ,9:15 PM دبره جنرالات الجيش بعد فوز جبهة الإنقاذ الإسلامية بأغلبية ساحقة في الانتخابات البرلمانية والذي تسبب في إجبار الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد على تقديم استقالته من منصبة.. والمأساة لا تتمثل في الانقلاب على الشرعية أو اعتقال وسجن شيوخ الجبهة .. فهذا شيء أصبح مألوفا في وطننا العربي الذي يضيق ذرعا بالإسلاميين ويلفق لهم التهم ويزج بهم في غياهب السجون كلما حققوا انتصارات شعبية أو تجاوبت الجماهير العربية مع دعوتهم .. لكن المأساة التي تثير قلق أي مواطن عربي بل تفزع كل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ما يجري في الجزائر من مجازر ومذابح شبه يومية تنال من النساء والأطفال والعجائز الأبرياء العزل الذين لا يملكون حيلة ، ولا ناقة لهم ولاجمل في الصراع الدائر بين جنرالات الجيش والإسلاميين فنزيف الدم الهادر لا يتوقف في الجزائر المسلمة منذ سنوات فأصبح من المعتاد أن تطالعك كل صباح أخبار المجازر والمذابح للأطفال والنساء في الجزائر بل أضحى من المألوف أن تسمع تفاصيل تلك المأساة وأنت تحتسي قهوة الصباح أن مجموعة من الإرهابيين المدججين بالأسلحة قامت باقتحام إحدى القرى وذبحوا كل من في القرية من أطفال وشيوخ وانتهكوا أعراض الفتيات واللاتي اعتبروهن سبايا ..هكذا تبدو تمثيلية سخيفة يحاول الإعلام الخبيث أن يروج لها من أجل تشويه صورة الإسلام والمسلمين لدرجة أن الإسلاميين أنفسهم في بقاع شتي كادوا يصدقون هذه الأنباء وكانت محصلة تلك المذابح ما يقرب من مائتي ألف قتيل ومع ذلك لم تتحرك أي دولة أو حكومة لوقف تلك المذابح مع أن الدلائل والمؤشرات تؤكد أن وراء تلك المجازر أيدي خفية وخبيثة تريد القضاء على الجزائر وشاء الله أن يفضح هؤلاء الذين يعبثون بأمن واستقرار الشعوب والذين ينهبون ثروات بلادهم تحت زعم محاربة الإسلاميين والقضاء على الإرهاب فقد أصدر ضابط سابق في الجيش الجزائري يدعي حبيب سويدية كتابا تحت عنوان الحرب القذرة فضح فيه جنرالات الجيش الجزائري الذين نفذوا مذابح ضخمة ضد المواطنين العزل بهدف استمرار دوامة العنف في البلاد وتفجير بحور الدم في الجزائر وقد أثار الكتاب صدمة كبيرة وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي هذا الكتاب الذي كشف فيه حبيب سويدية عمليات نفذتها مجموعات من الجيش للتخلص من الإسلاميين ، ويروي فيه ما شاهده من جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت بحيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها. وقد أعطى الكتاب وما أثير حوله من ضجة إعلامية في فرنسا ثقلا لمطالبات جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزائر للتحقيق في عمليات قتل. وفي طيات كتابه المثير يروي سويدية في شهادته جزءا من هذه المأساة فيقول رأيت زملاء لي في الجيش الجزائري يحرقون صبيا عمره 15 سنة، ورأيت جنودا يتنكرون في زي إرهابيين ويذبحون المدنيين. رأيت ضباطا يقتلون ببرودة أعصاب متهمين بسطاء. رأيت ضباطا يعذبون حتى الموت المعتقلين الإسلاميين. رأيت الكثير من الأشياء، ورأيت ما يكفي لإقناعي بتحطيم جدار الصمت. وإن ما أورده سويدية في كتابه من المشاهد الرهيبة قامت بها مجموعات الأمن والجيش، من بينها مذبحة الزعترية كفيلة بتمزيق نياط قلوبنا إن كان في القلوب إسلام أو إيمان لقد كان سويدية شاهد عيان على ارتكاب العناصر العسكرية لهذه المجازر الفظيعة فسويدية ضابط شاب ومظلي سابق في الجيش الوطني الشعبي الجزائري تخرج من الكلية الحربية وعمل في صفوف القوات النظامية ابتداء من 1989 ، شارك على نطاق واسع في ملاحقة الأفغانيين الجزائريين وكاد يقتل ورأى رفاقا له يسقطون ومدنيين يذبحون ومعتقلين يعذبون حتى الموت وأبدي سويدية اعتراضا على هذه الحرب القذرة وتهرب من تنفيذ عمليات قتل المدنيين فأحاطت به الشبهات ، ولفقت له الأجهزة تهمة السرقة فقضى أربع سنوات في السجون ثم عبر البحر إلى فرنسا حيث طلب اللجوء السياسي وكتب خلال عام العام الماضي كتابه هذا عن الحرب القذرة الدائرة منذ تسع سنوات بين الجنرالات والإسلاميين والتي تسببت في تقديره في سقوط 150 ألف قتيل ودمرت البنية الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية معا للمجتمع الجزائري. وخطورة الاتهامات التي يوجهها مؤلف الحرب القذرة إلى جنرالات الجيش الجزائري تعود إلى أنه يسميهم بأسمائهم ، ويقدم وصفا دقيقا للعمليات القذرة التي سمع بوقوعها أو تولى هو تنفيذها بناء على الأوامر الصادرة من الأعلى وكان من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب سويدية في 1994 ، أثناء عمله في بلدة الأخضرية المشتبه في الميول الإسلامية لغالبية سكانها. ففي إحدى ليالي أيار من ذلك العام تلقى أمرا بأن يواكب مع رجاله في مهمة بتنفيذ عملية عسكرية وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب وأرسلوا لحاهم كما لو أنهم أصوليون ، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ما ستنفذ لا سيماوأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء وبالفعل اتجه الضباط الأربعة بحراسة الدوريةالتي يترأسها إلى قرية مجاورة وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ، ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال ، وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم وألبسوا كاجولات حتى لا يروا شيئا وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين لسويدية أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة وعادوا هم أيضا ببعض الأسرى من القرى المجاورة. وفي سجن الثكنة بدأت عمليات تعذيب دامت بضعة أيام ثم انتهت بقتل الأسرى رميا بالرصاص أو ذبحا أو حتى حرقا ورميت جثث القتلى ـ وتعد بالعشرات ـ في ضواحي بلدة الأخضرية ، وقد حضر سويدية عملية تعذيب وحرق لاثنين من الأسرى رجل في الخامسة والثلاثين وفتى في الخامسة عشرة ، وهو يسمى في كتابه الضابط الذي سكب عليهما صفيحة النفط وأضرم فيها النار وكذلك الضباط الذين كانوا يتفرجون على العملية وبلغ الاشمئزاز ذروته عندما أذاعت القيادة العسكرية على أهالي الأخضرية بيانا يفيد أن الإرهابيين داهموا بعض القرى المجاورة وقتلوا العشرات من رجالها وألقوا بجثثهم في الطرق. وقد دعت القيادة الأهالي إلى التعرف على جثث القتلى في مشرحة مستشفى الأخضرية وإلى استردادها لدفنها أما الجثث التي أحرق أصحابها تعذر التعرف إلى هوياتهم فقد دفنت بلا شواهد قبور تحمل الأسماء وعد أصحابها من المختفين الذين لا يزال أهاليهم يبحثون عنهم إلى اليوم. وإلى هؤلاء الأهالي يوجه سويدية الكلام فيقول إنني أورد هنا أسماء بعض الأسرى ممن لا تزال عائلاتهم تعدهم من المختفين أو من الذين قتلوا على أيدي الإسلاميين ، وهم في الواقع ما قتلوا إلا على أيدي عسكريي الأخضرية ، وبناء على أوامر صادرة من الجنرالات ، وهؤلاء هم الشقيقان بريطي والشقيقان بيري ، وفريد قاضي وفاتح عزراوي وعبد الواهب بوجمعة ، ومحمد مسعودي ومحمد متاجر وجمال مخازني والشقيقان بوصوفة. ويؤكد سويدية أن هذين الأخيرين كانا بريئين تماما ، وأنه كان يعرفهما معرفة شخصية وأنهما لا علاقة لهما البتة بالإسلاميين فالأخ الأكبر منهما كان رب عائلة مسالما يعمل في مصنع للدهان تابع للدولة ، وأصغرهما كان فنانا رساما ، أما محمد متاجر فكان رجلا في الستين من العمر ، وكان له ابنان هما بالفعل من الأصوليين المطلوبين ، ولذلك عذب ، ثم اقتيد إلى ساحة الموقع وعلى مرأى من جميع العسكريين الحاضرين بال عليه قائد الكتيبة ولما اعترض حبيب سويدية علي هذه القذارة فوجئ بتوقيفه قيد التحقيق بتهمة سرقة قطاع غيار وتلك كما يقول كانت بداية نزوله إلى الجحيم حيث قضى في الزنزانة أربع سنوات تعرض في أثنائها للإهانة والضرب المبرح ولمحاولة اغتيال وعندما أطلق سراحه في 1999 قرر النجاة بجلده والهرب من معسكر الاعتقال الكبير الذي هو جزائر الكولونيلات بأي ثمن كان وهكذا كان لجوءه إلى فرنسا. من الواضح أن كتاب الحرب القذرة وصمة عار في جبين العرب جميعا والذين يلزمون الصمت تجاه ما يحدث في الجزائر وكان يجب على جامعة الدول العربية على أسوأ التقديرات ومن أضعف الإيمان أن تستنكر ما يجري في الجزائر من مجازر ومذابح وكان على منظمة المؤتمر الإسلامي أن تتحرك لإنقاذ شعب الجزائر وفضح أولئك الذين يشوهون صورة الإسلام عن طريق إبادة شعب مسلم أعزل .. فالأيدي المتوضئة لا تتلوث بدماء الأبرياء والجباه التي تسجد لربها لاتعرف الغدر وترويع الآمنين نسأل الله أن يحفظ بلاد الإسلام من كل سوء إنه ولي ذلك

34 - المخابرات
عمار | 27/7/2008 ,10:04 AM
السلام عليكم اقول لكم كم من فرد من الأمن العسكري مات في سبيل الوطن في الجبال الله يهديكم

35 - 1975
زهير | 21/7/2008 ,10:40 AM
اسماعيل العماري اكبر وليد كحبة قتل قع اولاد الناس مصيره جهنم

36 - الجنرالات
رحماني | 19/7/2008 ,4:53 PM
الجنرال التوفيق وليد القحبة ناك لبلاد ولعباد و العماري و العربي بالخير دارو زبهم

37 - الجنرالات
رحماني | 19/7/2008 ,4:52 PM
الجنرال التوفيق وليد القحبة ناك لبلاد ولعباد و العماري و العربي بالخير دارو زبهم

38 - الجزائر
جزائري | 19/7/2008 ,3:52 PM
حسبنا الله فمن فتك بالشعب بسم الاسلام وبسم الدمقراطيه

39 - الله أكبر
سارونة | 16/7/2008 ,6:18 AM
بسم الله الذي لايضر مع اسمه شئ هؤلاء لايمثلون 1 ب100 من بطش فرعون وقريش ووو وكيف كانت عاقبتهم لكن علينا ان ننصر الله ليثبت اقدامنا و ان لانستكين ولا نخاف بل علينا ان ننتفض ونكون جماعة قوية وذلك من أجل جزائر المستقبل أفيقوا يا احرار الجزائر افيقوا

40 - وتالب
ىخعع | 15/7/2008 ,7:23 AM
ئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئئ

41 - السفاح
توفيق | 14/7/2008 ,8:00 PM
الجنرال توفيق ...لا يوجد شخص في الجيش الجزلئري بهذا الإسم فهوفقط تمويه من السلطة والجنرالات لي راهم حاكمين البلاد هم أسبا بخرابها

42 - ربي يخلص
يوسف | 10/7/2008 ,1:31 PM
ما يروح الفار حتي يخلي واحد فالغار

43 - سانتقم لدلك انشاء الله
كريم | 3/7/2008 ,3:27 PM
يا العربي بلخير يا خالدنزار محمد العماري يا توفيق يا من كان وراء مقتل المجاهد محمد بوضياف و قاصدي مرباح وووووووووو ابرياء هدا الوطن سانتقم لهؤلاء ما دمت على قيد الحياة

44 - جنيرالات الجزائر والكلاب المسعورة
ماريشال جزائري | 29/6/2008 ,12:08 PM
ان اكد ان جنيرالات الجزائر مثل الكلاب المسعورة التي تعض حتى الموت لادواء لها اذا تفشى الداء

45 - قائد الثورة
مكيد الطيب | 29/6/2008 ,12:02 PM
اشكر لكم ايها الشباب شجاعتكم اني ايضا اعلم ماتعلمونه او اكثر ان ابناء الحركة تقلدوا مناصب الجنيرالات ابناء فرنسا لكن جنيرالات الجزائر عبارة عن كلاب مسعورة تعض كل من يحوم حولها الله يشفي

46 - قريش 26.0602008
قريش | 26/6/2008 ,4:27 PM
يا اخوان كلكم تعلمون ان السياسة هي عبارة عن كذب و نفاق و تزوير ...............الخ .

47 - قريش 26.0602008
قريش | 26/6/2008 ,4:27 PM
يا اخوان كلكم تعلمون ان السياسة هي عبارة عن كذب و نفاق و تزوير ...............الخ .

48 - D R S
رابح قوجيل | 10/6/2008 ,5:19 PM
نيك مك يا توفيق

49 - رلاب
رابح قوجيل | 10/6/2008 ,5:19 PM
نيك مك يا توفيق

50 - D R S
رابح قوجيل | 10/6/2008 ,5:19 PM
نيك مك يا توفيق

51 - رلاب
رابح قوجيل | 10/6/2008 ,5:19 PM
نيك مك يا توفيق

52 - حسبنا الله ونعم الوكيل فيهم
محمد | 26/5/2008 ,9:40 AM
ان الهدف وراء الاغتيالات التي ارتكبها الجنرالات المجرمون هو العمالة والخيانةلصالح فرنساونهب المال العام ولكن لي حركي وقومي يبقى كدلك والكلب كلب والدنا فانية و الجنرالات هما الخاسرين يوم يوقد الله عزوجل بهم النار ويكنوا حطب جهنم وحسبناالله ونعم الوكيل فيهم

53 - لما كل هدااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا
سليم من عنابة | 21/5/2008 ,4:11 PM
سلام لما كل هدااااا يا ناس

54 - انشاء الله تتحسن احوال
مروان صلاح الدين | 18/5/2008 ,5:08 PM
السلام عليكم انشاء الله تتحسن احوال لان وزير الدفاع الحالي وقائد الاعلى في الجيش الوطني في عبد العزيز بوتفليقة وانسان يخاف ربي وجنرالات الحالين لن يتنفسو امام بوتفليقة اما الجنرالات السبقين جائتهم اللعنة وهي من هم من مات من هم من دخل السجن ومن هم من هرب من بلاد وهو خائف مثل الفائر ومن هم من قتلو وهادي عادلة ربنا وشكرا ..................مروان صلاح الدين ..عين صالح

55 - انشاء الله تتحسن احوال
مروان صلاح الدين | 18/5/2008 ,5:07 PM
السلام عليكم انشاء الله تتحسن احوال لان وزير الدفاع الحالي وقائد الاعلى في الجيش الوطني في عبد العزيز بوتفليقة وانسان يخاف ربي وجنرالات الحالين لن يتنفسو امام بوتفليقة اما الجنرالات السبقين جائتهم اللعنة وهي من هم من مات من هم من دخل السجن ومن هم من هرب من بلاد وهو خائف مثل الفائر ومن هم من قتلو وهادي عادلة ربنا وشكرا ..................مروان صلاح الدين ..عين صالح

56 - جزائري
زينو | 11/5/2008 ,03:16 م
ياقوم-جنرالات - اليس فبكم واحد راجل صالح

57 - الارهاب
خيرو | 5/5/2008 ,5:35 PM
الكلب كلب وتربطو بسنسلا من الدهب

58 - الجزائر والارهاب
khirou | 5/5/2008 ,5:32 PM
الجزائر مرايا ونخرجو منها عرايا اقراو يا الجينيرالات الكلاب

59 - اين المفر
عبد الله | 5/5/2008 ,1:14 PM
ايها المسؤلين الموت مصيرنا والقبر يضمنا والقيامة تجمعنا والرب يحاسبنا

60 - لا حولة ولاقوة إلا بالله
لعطوي عاشور | 5/5/2008 ,7:49 AM
إن التاريح علمنا بأن الظالم المستبد لابد أن يهلك طال الزمن أم قصر وما عهد فرعون وهامان ببعيد

61 - الله يمهل ولا يهمل
salim | 4/5/2008 ,8:48 AM
يا قاتل الروح وين ترووووووح

62 - حي بورجيبة رقم 95 قالمة
بهنوس محمد | 4/5/2008 ,8:10 AM
انا والله حاب نولي جنرال ولا مارشال و هدا حلمي الوحيد وانشاء الله ستجدون لقب و اسم بهنوس محمد يرفرف و نعدل البلاد

63 - الله يمهل ولا يهمل
salim | 4/5/2008 ,8:03 AM
يا قاتل الروح وين ترووووووح

64 - الله يمهل ولا يهمل
salim | 4/5/2008 ,8:00 AM
يا قاتل الروح وين ترووووووح

65 - النيا
كريم | 1/5/2008 ,12:27 PM
الدنيا مرايا ونروحوا منها عرايا

66 - غيض لمن خان أمانة الشهداء
أمين | 30/4/2008 ,7:21 AM
اللهم اني أسألك زلزلة كل من فعل هذا بوطننا واجعلهم في النار

67 - | 22/3/2008 ,2:04 PM
لياس | 26/4/2008 ,3:51 PM
ولا يديهم

68 - كل من عليها فان ويبقى وجه ربك ذو ا لجلال والاكرام
ريان | 25/4/2008 ,4:26 PM
حسبنا الله و نعم الوكيل في كل من ساهم في سنين الجمر التي عاشها الشعب الجزائري و ما زال يعيشها لكن بطريقة اخرى ...لقد قرات الكتابين المذكورين الى جانب تصريحات النقيب احمد شوشان التي لم ينهها بعد لاسباب نجهلها نسال الله له السلامة ، كما عشت ماساة مجزرة بن طلحة من خلال كتاب "من قتل في بن طلحة "لصاحبه نصرالله يوس الذي عاش المجزرة بكل تفاصيلها المرعبة ليحكيها لنا فيما بعد،ليتبين لنا من خلالها مدى وحشية هذا النظام او بالاحرى هؤلاء الجنرالات المتوحشين اذناب الاستعمار ...... كيف لنا الحصول على هذا الكتاب عبر الانترنات بارك الله فيكم.

69 - بسم الله الرحمن الرحيم
عزيز | 22/4/2008 ,6:59 PM
أنا مواطن جزائري وأقول حسبي الله ونعم الوكيل فيهم

70 - قال تعالى :ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الضالمون
محمد من قصر البخارى | 17/4/2008 ,5:09 AM
ان مواطن جزائرى اقول ان يوم الحساب سياتى لا محالة.

71 - مصاص الدماء
مواطن جزائري | 15/4/2008 ,9:53 AM
الله ينتقم منكم ياخونة كم قتلتم من ابرياء وعزل

72 - للابؤ
للابلا | 7/4/2008 ,9:15 PM
دبره جنرالات الجيش بعد فوز جبهة الإنقاذ الإسلامية بأغلبية ساحقة في الانتخابات البرلمانية والذي تسبب في إجبار الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد على تقديم استقالته من منصبة.. والمأساة لا تتمثل في الانقلاب على الشرعية أو اعتقال وسجن شيوخ الجبهة .. فهذا شيء أصبح مألوفا في وطننا العربي الذي يضيق ذرعا بالإسلاميين ويلفق لهم التهم ويزج بهم في غياهب السجون كلما حققوا انتصارات شعبية أو تجاوبت الجماهير العربية مع دعوتهم .. لكن المأساة التي تثير قلق أي مواطن عربي بل تفزع كل من كان له قلب أو ألقى السمع وهو شهيد ما يجري في الجزائر من مجازر ومذابح شبه يومية تنال من النساء والأطفال والعجائز الأبرياء العزل الذين لا يملكون حيلة ، ولا ناقة لهم ولاجمل في الصراع الدائر بين جنرالات الجيش والإسلاميين فنزيف الدم الهادر لا يتوقف في الجزائر المسلمة منذ سنوات فأصبح من المعتاد أن تطالعك كل صباح أخبار المجازر والمذابح للأطفال والنساء في الجزائر بل أضحى من المألوف أن تسمع تفاصيل تلك المأساة وأنت تحتسي قهوة الصباح أن مجموعة من الإرهابيين المدججين بالأسلحة قامت باقتحام إحدى القرى وذبحوا كل من في القرية من أطفال وشيوخ وانتهكوا أعراض الفتيات واللاتي اعتبروهن سبايا ..هكذا تبدو تمثيلية سخيفة يحاول الإعلام الخبيث أن يروج لها من أجل تشويه صورة الإسلام والمسلمين لدرجة أن الإسلاميين أنفسهم في بقاع شتي كادوا يصدقون هذه الأنباء وكانت محصلة تلك المذابح ما يقرب من مائتي ألف قتيل ومع ذلك لم تتحرك أي دولة أو حكومة لوقف تلك المذابح مع أن الدلائل والمؤشرات تؤكد أن وراء تلك المجازر أيدي خفية وخبيثة تريد القضاء على الجزائر وشاء الله أن يفضح هؤلاء الذين يعبثون بأمن واستقرار الشعوب والذين ينهبون ثروات بلادهم تحت زعم محاربة الإسلاميين والقضاء على الإرهاب فقد أصدر ضابط سابق في الجيش الجزائري يدعي حبيب سويدية كتابا تحت عنوان الحرب القذرة فضح فيه جنرالات الجيش الجزائري الذين نفذوا مذابح ضخمة ضد المواطنين العزل بهدف استمرار دوامة العنف في البلاد وتفجير بحور الدم في الجزائر وقد أثار الكتاب صدمة كبيرة وموجة غضب عارمة داخل الجزائر والوطن العربي هذا الكتاب الذي كشف فيه حبيب سويدية عمليات نفذتها مجموعات من الجيش للتخلص من الإسلاميين ، ويروي فيه ما شاهده من جرائم ضد المدنيين من قتل وحرق دبرت بحيث يبدو أن متشددين إسلاميين هم الذين ارتكبوها. وقد أعطى الكتاب وما أثير حوله من ضجة إعلامية في فرنسا ثقلا لمطالبات جماعات الدفاع عن حقوق الإنسان في الجزائر للتحقيق في عمليات قتل. وفي طيات كتابه المثير يروي سويدية في شهادته جزءا من هذه المأساة فيقول رأيت زملاء لي في الجيش الجزائري يحرقون صبيا عمره 15 سنة، ورأيت جنودا يتنكرون في زي إرهابيين ويذبحون المدنيين. رأيت ضباطا يقتلون ببرودة أعصاب متهمين بسطاء. رأيت ضباطا يعذبون حتى الموت المعتقلين الإسلاميين. رأيت الكثير من الأشياء، ورأيت ما يكفي لإقناعي بتحطيم جدار الصمت. وإن ما أورده سويدية في كتابه من المشاهد الرهيبة قامت بها مجموعات الأمن والجيش، من بينها مذبحة الزعترية كفيلة بتمزيق نياط قلوبنا إن كان في القلوب إسلام أو إيمان لقد كان سويدية شاهد عيان على ارتكاب العناصر العسكرية لهذه المجازر الفظيعة فسويدية ضابط شاب ومظلي سابق في الجيش الوطني الشعبي الجزائري تخرج من الكلية الحربية وعمل في صفوف القوات النظامية ابتداء من 1989 ، شارك على نطاق واسع في ملاحقة الأفغانيين الجزائريين وكاد يقتل ورأى رفاقا له يسقطون ومدنيين يذبحون ومعتقلين يعذبون حتى الموت وأبدي سويدية اعتراضا على هذه الحرب القذرة وتهرب من تنفيذ عمليات قتل المدنيين فأحاطت به الشبهات ، ولفقت له الأجهزة تهمة السرقة فقضى أربع سنوات في السجون ثم عبر البحر إلى فرنسا حيث طلب اللجوء السياسي وكتب خلال عام العام الماضي كتابه هذا عن الحرب القذرة الدائرة منذ تسع سنوات بين الجنرالات والإسلاميين والتي تسببت في تقديره في سقوط 150 ألف قتيل ودمرت البنية الاجتماعية والاقتصادية والأخلاقية معا للمجتمع الجزائري. وخطورة الاتهامات التي يوجهها مؤلف الحرب القذرة إلى جنرالات الجيش الجزائري تعود إلى أنه يسميهم بأسمائهم ، ويقدم وصفا دقيقا للعمليات القذرة التي سمع بوقوعها أو تولى هو تنفيذها بناء على الأوامر الصادرة من الأعلى وكان من أبرز العمليات القذرة التي زرعت الشك في قلب سويدية في 1994 ، أثناء عمله في بلدة الأخضرية المشتبه في الميول الإسلامية لغالبية سكانها. ففي إحدى ليالي أيار من ذلك العام تلقى أمرا بأن يواكب مع رجاله في مهمة بتنفيذ عملية عسكرية وقد فوجئ بأولئك الضباط يرتدون جلابيب وأرسلوا لحاهم كما لو أنهم أصوليون ، وفي الحال أدرك أن مهمة قذرة ما ستنفذ لا سيماوأنهم كانوا يحملون معهم قوائم أسماء وبالفعل اتجه الضباط الأربعة بحراسة الدوريةالتي يترأسها إلى قرية مجاورة وقرعوا أبواب بعض الأكواخ ، ثم عادوا ومعهم خمسة من الرجال ، وقد أوثقت أيديهم خلف ظهورهم وألبسوا كاجولات حتى لا يروا شيئا وعند الرجوع إلى موقع القيادة في بلدة الأخضرية تبين لسويدية أن زملاء آخرين له قاموا بمهمة مماثلة وعادوا هم أيضا ببعض الأسرى من القرى المجاورة. وفي سجن الثكنة بدأت عمليات تعذيب دامت بضعة أيام ثم انتهت بقتل الأسرى رميا بالرصاص أو ذبحا أو حتى حرقا ورميت جثث القتلى ـ وتعد بالعشرات ـ في ضواحي بلدة الأخضرية ، وقد حضر سويدية عملية تعذيب وحرق لاثنين من الأسرى رجل في الخامسة والثلاثين وفتى في الخامسة عشرة ، وهو يسمى في كتابه الضابط الذي سكب عليهما صفيحة النفط وأضرم فيها النار وكذلك الضباط الذين كانوا يتفرجون على العملية وبلغ الاشمئزاز ذروته عندما أذاعت القيادة العسكرية على أهالي الأخضرية بيانا يفيد أن الإرهابيين داهموا بعض القرى المجاورة وقتلوا العشرات من رجالها وألقوا بجثثهم في الطرق. وقد دعت القيادة الأهالي إلى التعرف على جثث القتلى في مشرحة مستشفى الأخضرية وإلى استردادها لدفنها أما الجثث التي أحرق أصحابها تعذر التعرف إلى هوياتهم فقد دفنت بلا شواهد قبور تحمل الأسماء وعد أصحابها من المختفين الذين لا يزال أهاليهم يبحثون عنهم إلى اليوم. وإلى هؤلاء الأهالي يوجه سويدية الكلام فيقول إنني أورد هنا أسماء بعض الأسرى ممن لا تزال عائلاتهم تعدهم من المختفين أو من الذين قتلوا على أيدي الإسلاميين ، وهم في الواقع ما قتلوا إلا على أيدي عسكريي الأخضرية ، وبناء على أوامر صادرة من الجنرالات ، وهؤلاء هم الشقيقان بريطي والشقيقان بيري ، وفريد قاضي وفاتح عزراوي وعبد الواهب بوجمعة ، ومحمد مسعودي ومحمد متاجر وجمال مخازني والشقيقان بوصوفة. ويؤكد سويدية أن هذين الأخيرين كانا بريئين تماما ، وأنه كان يعرفهما معرفة شخصية وأنهما لا علاقة لهما البتة بالإسلاميين فالأخ الأكبر منهما كان رب عائلة مسالما يعمل في مصنع للدهان تابع للدولة ، وأصغرهما كان فنانا رساما ، أما محمد متاجر فكان رجلا في الستين من العمر ، وكان له ابنان هما بالفعل من الأصوليين المطلوبين ، ولذلك عذب ، ثم اقتيد إلى ساحة الموقع وعلى مرأى من جميع العسكريين الحاضرين بال عليه قائد الكتيبة ولما اعترض حبيب سويدية علي هذه القذارة فوجئ بتوقيفه قيد التحقيق بتهمة سرقة قطاع غيار وتلك كما يقول كانت بداية نزوله إلى الجحيم حيث قضى في الزنزانة أربع سنوات تعرض في أثنائها للإهانة والضرب المبرح ولمحاولة اغتيال وعندما أطلق سراحه في 1999 قرر النجاة بجلده والهرب من معسكر الاعتقال الكبير الذي هو جزائر الكولونيلات بأي ثمن كان وهكذا كان لجوءه إلى فرنسا. من الواضح أن كتاب الحرب القذرة وصمة عار في جبين العرب جميعا والذين يلزمون الصمت تجاه ما يحدث في الجزائر وكان يجب على جامعة الدول العربية على أسوأ التقديرات ومن أضعف الإيمان أن تستنكر ما يجري في الجزائر من مجازر ومذابح وكان على منظمة المؤتمر الإسلامي أن تتحرك لإنقاذ شعب الجزائر وفضح أولئك الذين يشوهون صورة الإسلام عن طريق إبادة شعب مسلم أعزل .. فالأيدي المتوضئة لا تتلوث بدماء الأبرياء والجباه التي تسجد لربها لاتعرف الغدر وترويع الآمنين نسأل الله أن يحفظ بلاد الإسلام من كل سوء إنه ولي ذلك والقادر عليه.

73 - توفيقة
قتال | 6/4/2008 ,9:56 PM
نيك الحشون يماكم يا الجنرالات الخونة المرتزقة يا عملاء اسيادكم في فرنسا و امريكا كل الشعب يعرف حقيقتكم و المدابح و القتل يا ولاد القحاب

74 - توفيقة
قتال | 6/4/2008 ,9:50 PM
انت رجل حق يا اخ احمد شوشان و انا اساندك و اصدق كل ما تقوله و اقرا كل تعاليقك و الله معك في حربك ضد هؤلاء الخونه. سلامي الحار لك و لكل مخلص لهدا الوطن الجريح.

75 - تقديم تو ضيات
جيلالي حسيني | 3/4/2008 ,7:02 AM
اذا كانت هذه الاعمال منسوبة لهؤلاء الجنرالات فما الذي يمنعهم من الرد على انفسهم ولماذا هم باقون في الحكم للبلاد و هذا دليل قاطع عاى ان الاستعمار الفرنسي مازال قائما بكل اجهزته و خاصة الاستخباراتية فماهي الوسيل للتخلص من هؤلاء

76 - لا يوجد إنسان مظلوم في مجتمع ظالم
العربي المسلم | 30/3/2008 ,4:50 PM
أجمل شيئ في الدنيا انها تنتهي ..قول مأثور قاله الزعيم النازي * هتلر * بعد سقوط دولته..........السلطة و المال؟؟؟؟..إنتهى

77 - شكر كبير
أسد الصحراء | 25/3/2008 ,6:10 PM
شكرا لمن ساهم في احياء الجزائر و اعادة انهاضها على قدميها أما لمن قام بتخريبها حاول جاهدا للاطاحة بها فنصيبه عند الله ان شاء الله.

78 - مش كلهم زي بعض
mimi | 25/3/2008 ,7:28 AM
يا ناس صوابع اليد مش مثل بعضهم الحمد جنرالات اليوم مش مثل جنرالات البارحة

79 - 21.03.2008
hasni | 22/3/2008 ,2:04 PM
الله يهديهم

80 - الجنرالات
عفاف | 17/3/2008 ,8:12 AM
سي؟أتي يوم وينتصر الحق

81 - الى المخابرات والعملاء والمرتزقة المعلقين .
كريم الحرٌ | 4/2/2008 ,11:10 PM
أنتم المعلٌقون المدافعون عن الجنرالات المجرمين , ما أنتكم الاٌ خفافيش الظلام تعوٌدتم على التحليق في الظلمات واللعب بالمبهمات لا تستطيعون العمل في نور الحياة كباقي الناس الطبعيين العاديين , انتم مرضى تعودتم على العيش بقتل الاخرين لأنكم مصابون بداء الطٌمع والشٌره , انك جياع القلوب لا تشبعون ولو شبعت وانتفخت بطونكم , وصدق أجدادنا الأوائل الذين قالوا : الجوع في القلوب والجيعان جيعان من قلب والقناعة في القلوب . عالجوا أنفسكم وتفطٌنوا لحالكم وكفاكم عمالة وعيشوا بلقمة شريفة خير لكم من خبزة تفوح برائحة الذلٌ والخزي والعار وكلما أكلتم لقمة أكلتم معها لعنات الشٌعب المقهور المفقور المغبون المظلوم . لعنة الله عليكم الى يوم الدين يا خونة الاوطان وقتلة الشعوب وجيفة الأرض .

82 - الى المعلق باسم محمد
الواعي | 4/2/2008 ,11:00 PM
أنت من صعاليك الجنرلات, واسم محمد لا يليق بك , ومؤلٌف الكتاب شريف نبيل أدٌى واجبه اتجاه شعبه ووطنه , ولم يقبل بالخدمة لصالح المجرمين ومافيا الجيش , أمثالك لا يمثلون الجيش وثقافة الجيش , في الجيس رجال هم رجال للجيش الوطني الشٌعبي مستعدون للتضحية لحماية البلد والشعب , لكن هناك أناس من أمثال عقليٌتك من الأغبياء والحمقى وموتى الضمير والمرتزقة كالبقر يريدون الأكل والنوم والتسلٌط على الشعب هؤلاء ليسوا جيش الشعب بل هم جيش الجنرالات المجرمين الجهلة الحمقى المرضى, هؤلاء الجنرلات كلقنا نعرف وستعرف الأجيال أنٌهم استعملوا الجيش الذي هم من ابناء الشعب لصالح الشعب استعملوه لأنفسهم وصيٌروه جيشا لهم لحماية عصابتهم التي تعربد في البلد والشعي كأنٌ الجزائر مزرعتهم والشعب حيواناتهم, لقد فعل الجنرلات ما لم يفعله أيٌ مجرم في العالم وباعوا البلد وخيراته ومصالحه لفرنسا والغرب عامٌة لحماية أنفسهم من المحاكمات الدوٌليٌة ولولا البترول والغاز الذي تخت تصرٌفهم لحوكموا كما حوكم بنوشيه وشنق صدٌام واللبيين وغير ذلك من الحصار الدولي..ألخ , لكن سيأتي الدور يوما عليهم لكن بأيدي الشعب . بقي أن نقول أنٌنا لسنا في حاجة الى كتاب وكلٌ جزائري يعرف هذه الحقيقة , ولكن مثل هذه الكتب لكشف الحقيقة لاحرار العالم ومحبي العدل والسلام من الانسانيين. أمٌا أنت فصعلوك وما تعرٌضت لعرض صاحب الكتاب بهذه الألفاظ البذيئة الاٌ لأنٌك أبله صعلوك لا تعرف قيمة للأمٌهات والأعراض, ومثلك هم من يستعملهم ويركبهم الجنرلات المجرمين, لأنٌ أولاد الاصل لهم أصل وضمير ويعرفون معاني القيم الانسانيٌة , هذا ان كنت وأمثالك تعرفون معنى القيم والشٌرف يا صعاليك أخر الزمن .

83 - سيدفعون الثٌمن أحياء أو أمواتا
ابن البلد | 4/2/2008 ,10:42 PM
سينتقم الشعب الجزائري منهم فان ماتوا فمن أولادهم واحفادهم من بعدهم. ما فعلوه ليس شيئا هينا ولم يفعله أي مجرم في العالم . تشرٌد الكثيرون وتاعوا على وجوههم في العالم , هؤلاء سيعلمون اولادهم ويكون منهم الواعي والمسؤول وسيوحدون الجهود منم الخارج لشنق المجرمين وترتيب البيت من جديد ترتيبا وطنيا متكاملا . ستظلٌ اللعنات تنزل عليكم وعلى أذنابكم وذرياتكم ويظل التاريخ شاهدا على افعالكم وجرائمكا يا أتعس الناس على وجه الارض , يا من تفتقدون دفئ السلام مع دواخلكم وانفسكم يا قتلة الاطفال والنساء ايم تهربون من ربكم يا ويلكم يوم تلقون المذبوحين والمقبورين والارامل واليتامى والجوعى والمرضى والمظلومين واالغرقى في البحار والمحيطات والمفقودين في الصحاري والفيافي , اين تهربون من ربكم , وهل ينفعكم تمسحكم بالبيت الحرام وصلوات النفاق والتدجيل على دراويش الدين, لا احد ولا عمل يسقط حقٌ الشعب من رقابكم , ولا أحد يغفر لكم ما ارتكبتموه في حقٌ الشٌعب الجزائري , وسيحكم اللع تعالى العادل القهٌار الجبٌار بينكم وبين الشٌعب , ويومها {قل هاتوا برهانكم} .

84 - سيدفعون الثٌمن أحياء أو أمواتا
ابن البلد | 4/2/2008 ,10:42 PM
سينتقم الشعب الجزائري منهم فان ماتوا فمن أولادهم واحفادهم من بعدهم. ما فعلوه ليس شيئا هينا ولم يفعله أي مجرم في العالم . تشرٌد الكثيرون وتاعوا على وجوههم في العالم , هؤلاء سيعلمون اولادهم ويكون منهم الواعي والمسؤول وسيوحدون الجهود منم الخارج لشنق المجرمين وترتيب البيت من جديد ترتيبا وطنيا متكاملا . ستظلٌ اللعنات تنزل عليكم وعلى أذنابكم وذرياتكم ويظل التاريخ شاهدا على افعالكم وجرائمكا يا أتعس الناس على وجه الارض , يا من تفتقدون دفئ السلام مع دواخلكم وانفسكم يا قتلة الاطفال والنساء ايم تهربون من ربكم يا ويلكم يوم تلقون المذبوحين والمقبورين والارامل واليتامى والجوعى والمرضى والمظلومين واالغرقى في البحار والمحيطات والمفقودين في الصحاري والفيافي , اين تهربون من ربكم , وهل ينفعكم تمسحكم بالبيت الحرام وصلوات النفاق والتدجيل على دراويش الدين, لا احد ولا عمل يسقط حقٌ الشعب من رقابكم , ولا أحد يغفر لكم ما ارتكبتموه في حقٌ الشٌعب الجزائري , وسيحكم اللع تعالى العادل القهٌار الجبٌار بينكم وبين الشٌعب , ويومها {قل هاتوا برهانكم} .

85 - راي
محمد | 18/1/2008 ,8:19 AM
اللذي كتب هذا الكتاب هو باختصار ذنب من اذناب الموساد ود س ت وهو ابن عاهرة لايعرف ما ضحى به ابناء الامن العسكري وهو ابن قحببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببببة vrai

86 - لبنان ثم الجزائر ثم العراق وثم,,,,,,, وثم,,,,,,,وثم,,,,,,,
عراقي مغترب | 14/1/2008 ,12:11 PM
السلام عليكم عزيزي القارئ ان ما حصل في الجزائر قد حصل في لبنان والان تستمر نفس الاحداث في العراق جرائم من الحكومة بأيدي الاجهزة الامنية ويتهمون الدين الاسلامي الطاهر البريئ, نسأل الله ان يكشف ويفضح المجرمين ويبرئ وينصر دين محمد صلى الله عليه وسلم

87 - hg
224563l | 3/1/2008 ,12:57 PM
الىمتى نبقى سلبيين فعصى قد تكسر

88 - ياخى تمصخير
....... | 30/12/2007 ,6:46 AM
واش هادو غوال

89 - تهنئة علي هدا التهويل لشخصيات (شيطانية)
الموت القادم | 30/12/2007 ,6:43 AM
تضليل و خداع بين لكل ما كتب سليل جيش التحرير لا يقوده مجرمون ولا يمكن ان يتواطء كل العسكر على كل تلك المجازر و الا العن اليوم الدي تنفست فيه في ارض الجزائر وان كل الدين يعيشون على هده الارض (مادامات) وان صح كل دلك فانا لست من ال(مادامات).....واعدكم يا شرفاء هده الديار بالانتقام لكل الضحايا ويدكم في.....يا الخونة

90 - التعليق على الجنرال توفيق
عيدو | 25/12/2007 ,9:01 PM
يا أيها الجنرال العظيم أنا أحبك وأريد أن أكون ذراعك الأيمن لأني أعرف عنك الكثير ...... .... لذا ........

91 - يا كلاب
البطل | 25/12/2007 ,6:51 PM
يا توفيق ادا ربحت انت يربح خاين السوق

92 - ولادكم عطايين و اساكم وابناتكم افحاب
عبد الله | 24/12/2007 ,6:23 PM
والله ما تموت يا توفيق حتى يموتو اولادك كيما قتلت ولاد الناس

93 - انتضرو انتقام الله يا جنرالات الجزائر
عبد الله | 24/12/2007 ,6:20 PM
اعلمو يا كلاب انكم لن تموتو حتى ترو العذاب الاليم فى الدنيا قبل الاخرة والله عزيز ذو انتقام وحسبنا الله ونعم الوكيل فيكم يا خفافيش الضلام

94 - أنا لست هاربا من الجيش
أحمد شوشان | 22/12/2007 ,8:48 PM
كثير من الناس يعتقدزن ان كل عسكري معارض للنظام هارب من الجيش. و هذا اعتقاد خاطئ تروج له البيادق الاعلامية للنظام و من لف لفها. فالنقيب احمد شوشان الذي هو أنا، لم يهرب من الجيش بل واجه القيادة العسكرية و تحداها من داخل الصفوف و حكم عليه حكما شكليا بثلاثة سنوات سجنا من طرف المحكمة العسكرية و حكما غير معلن بالاعدام. و تم اختطافه من السجن من طرف المخابرات لتصفيته و لكن الله نجاه. و قد غادر الجزائر بعد أن أقام الحجة على النظام و على الإسلاميين و تأكد لديه أن الصراع أخذ منحى خطيرا لم يعد للحق فيه راية و أن الأمور اختلطت و لم يعد بالامكان تمييز المجرم من المحرم.و هو ثابت على موقفه الرافض لتبرير الجريمة و الظلم أيا كان مصدره إلا أن يشاء الله. كما أنه لم يتنازل بعد على حقه في القصاص من المجرمين الذين تسببوا في مأساته و مأساة الشعب الجزائري بالطرق الشريفة التي تبني و لا تهدم و ترد الاعتبار للمظلومين و تنصف الظلمة و الطغاة. و لن يمكن المجرمين من الوقوف في صف واحد مع الشرفاء تحت أي شعار.

95 - علي
فحيمة | 18/12/2007 ,9:00 AM
الله اكبر

96 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

97 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

98 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

99 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

100 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

101 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

102 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

103 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

104 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

105 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

106 - بلسم الله الرحمن
كريم | 15/12/2007 ,11:28 AM
انا مواطن جزئري تعليقي هو حسبي الله ونعم الوكيل على المتسببين في قتل الابرياء

107 - 00145
amine | 12/12/2007 ,10:29 AM
merci

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.