Untitled 1

 

2017/6/23

 بحث

 

 

تاريخ النشر :1/6/2009 5:12 PM

أعضاء في الكونغرس يوجهون رسالة لأوباما بشأن خطابه في مصر
1

باراك أوباما

1

واشنطن- آفاق - عمران سلمان

1

دعا أعضاء في الكونغرس الأميركي الرئيس باراك أوباما إلى استغلال فرصة إلقائه خطابه الأسبوع القادم في القاهرة والموجه للعالم الإسلامي للتشديد على قيم الحرية ومحاربة الإرهاب وحماية الحريات والمدافعين عن الديمقراطية.

وقالوا في رسالة بعثوها له وحصل موقع آفاق على نسخة منها باللغة الانجليزية وقام بترجمتها للعربية إن على أوباما مطالبة حكومات الشرق الأوسط باحترام حقوق الأقليات والمضطهدين وتذكير المعارضين الذين يرزحون في السجون بأن أميركا لم تنس قضيتهم..

وفيما يلي نص الرسالة:
 
الرئيس باراك أوباما
البيت الأبيض
واشنطن دي سي
السيد الرئيس

وأنت تستعد لإلقاء خطابك الموجه للعالم الإسلامي في الخامس من يونيو القادم في مصر، نطلب منك أن تبقى متنبها لقوة كلماتك. فلديك الإمكانية لإلهام عدد لا حصر له من الأفراد الرازحين تحت سيطرة الحكومات القمعية، وتشجيع حكومات الشرق الأوسط لمباشرة القضايا المهمة، وتذكير العالم بالتزام أميركا بحماية الحرية الدينية لجميع المؤمنين بمن فيهم المسلمين.

إن الشرق الأوسط كان تاريخيا مكانا للتعددية الدينية والتنوع الثقافي. بيد أن المجموعات التي تعتنق الأيديولوجيات المتطرفة القائمة على الوهابية والخومينية قد همشت واضطهدت النساء المسلمات وغير المسلمات والشباب والإصلاحيين والمدافعين عن الديمقراطية ونشطاء حقوق الإنسان، كما هو الحال مع الأقليات الإثنية والدينية.

إن جماعات مثل طالبان والقاعدة، والتي تقوم أيديولوجيتها على تقسيم البشرية بين مسلمين وغير مسلمين، قتلت عددا لا يحصى من الأشخاص، بما في ذلك المسلمين، في مسعى لإسقاط حكومات الشرق الأوسط وإضعاف الحكومات غير المسلمة.

في ضوء هذه الحقائق، فإننا نحثك على دعوة جميع الحكومات للانضمام إلى المجتمع الدولي في إعلان القاعدة وطالبان خطرا على الإنسانية، وحثها على قتال هؤلاء الإسلاميين الراديكاليين.
نحن نطلب منك أيضا أن تحث حكومات الشرق الأوسط على أن تقدم دعمها من دون هوادة للعناصر المهمشة والضعيفة والمضطهدة في مجتمعاتها، من خلال الاعتراف بالأهمية الكونية للكرامة الإنسانية الأساسية.

في مقال نشر حديثا في صحيفة الواشنطن بوست، قال الفائز بجائزة نوبل القس ديزموند تيتو إنه "لا تجب مكافأة الاضطهاد، وأن أصوات هؤلاء الذين تم إسكاتهم يجب أن تسمع، كما لو أن جدران زنازينهم لم لها أي وجود".

وعليه فإنه يجب التوضيح بجلاء أن الولايات المتحدة سوف تقف مع جميع هؤلاء الذين تم قمعهم حول العالم، من البهائيين في إيران، إلى المدون المعتقل في مصر.

إن الكثير من المعارضين بإمكانهم أن يشهدوا بأنفسهم أن حياتهم تتحسن عندما تثار ظلاماتهم علنا من جانب الزعماء في الغرب.

إن الضغط الذي مورس على الحكومة المصرية من قبل أعضاء الكونغرس والإدارة الأميركيتين في أعقاب اعتقال المعارض المصري الشهير د. سعد الدين إبراهيم، ساعد في إطلاق سراحه عام 2003، بعد حوالي ثلاث سنوات قضاها في السجن.

وبالتالي فنحن نطلب منك أن تثير قضايا المعارضين الذين يرزحون في السجون، والآخرين الذين يواجهون العقوبة، للتأكيد لهم بأن الشعب الأميركي لم ينسهم.

إننا نطلب منك الدفاع عن الأقليات الدينية التي تعاني في المنطقة، والتي تشاركنا قيمنا الثرية في الحرية الدينية.

ونطلب منك أن تدعو حكومات الشرق الأوسط للإلتزام بالدفاع عن الحرية والديمقرإطية في لبنان التعددي، والدعوة إلى وقف الاغتيالات السياسية وحظر الميليشيات داخل حدودها. إننا نحثك على الطلب من الجامعة العربية مساعدة المسلمين في دارفور الذين يتعرضون للإبادة على أيدي النظام المطلوب رئيسه للمثول أمام المحكمة الجنائية الدولية.

إننا نحثك على الطلب منهم مساعدة باكستان في حربها ضد طالبان والقاعدة والمنظمات الإرهابية الأخرى. وأن تدعو منظمة المؤتمر الإسلامي إلى التخلي عن هدفها القاضي بفرض ما يسمى قوانين "الإساءة إلى الأديان" والتي تقمع الإصلاحيين والجماعات المطالبة بالديمقراطية في المجتمعات المسلمة وغير المسلمة على السواء.

إننا نحثك على الطلب من الحكومات في الشرق الأوسط الالتزام بالعدالة والحل الدائم للنزاع الفلسطيني الإسرائيلي على أساس حل الدولتين والاعتراف المتبادل بين إسرائيل وأي دولة فلسطينية قادمة.

إن نقطة البداية يجب أن لا تكون مطالبة إسرائيل بتقديم التنازلات ولكن الاعتراف بإسرائيل وحقها في الوجود.

نرجوك أن تذكر مستمعيك بأنه بينما يلتزم المجتمع الدولي بمساعدة الأقليات المسلمة حول العالم، بما في ذلك تلك في الهند وروسيا والصين والغرب، فإنه في الوقت نفسه يجب التأكيد على أن جميع الأقليات الأخرى داخل "العالم الإسلامي" تحظى بالحماية ويتم ضمان حقوقها الأساسية.

إننا نحثك على الطلب منهم مناقشة جذور الأسباب لما يسمونه "الإسلاموفوبيا"، وبصورة خاصة تصاعد الأيديولوجيات الإسلامية الراديكالية، التي ولدت التوترات والعنف على مستوى العالم في أوساط المسلمين وغير المسلمين.

إننا نحثك على الطلب من مصر محاربة الإرهاب والوقوف إلى جانب الأقلية القبطية، المستهدفة على الدوام من عنف المتطرفين.

إننا نحثك على الطلب منهم المجاهرة بالوقوف ضد الإسلاميين الراديكاليين حول العالم وعدم التغاضي عن سلوكهم والتظاهر بالرضى.

إننا نحثك على إبراز مساهمات الشعب الأميركي في رفع المعاناة عن المجتمعات الإسلامية حول العالم. وعلى سبيل المثال ، فإن القوات العسكرية للولايات المتحدة أنقذت الكثير من الأرواح في الساعات والأيام الأولى التي أعقبت مباشرة التسونامي الذي ضرب أندونيسيا.

وبالمثل، فإن قواتنا العسكرية كانت الأولى في الميدان لتقديم المساعدة الإنسانية والمعالجة الطبية لباكستان عام 2005 عندما ضربها الزلزال المروع.

يضاف ذلك إلى إعلان إدارتك مؤخرا تقديم 100 مليون دولار مساعدة للشعب الباكستاني الذي تضرر جراء الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة للقضاء على متطرفي طالبان.

هذه الجهود والتي يتعين على الشعب الأميركي أن يفخر بها، يمكن لخطابك إبرازها بصورة صحيحة.

وبالمثل يمكن لخطابك أن يذكر العالم الإسلامي بالجهود الأميركية في نزاعات البوسنة وكوسوفو لمنع المجازر والتطهير العرقي بحق المسلمين، وأيضا الجهود الأميركية في العراق وأفغانستان والتي أدت إلى تحرير 50 مليون إنسان، غالبيتهم من المسلمين من ديكتاتورية صدام حسين والعنف الوحشي لنظام طالبان الإرهابي.

السيد الرئيس، هذه فرصة عظيمة لإشراك وإلهام حكومات الشرق الأوسط والمسلمين حول العالم. إننا نحثك على النظر في تضمين هذه التوصيات المهمة في خطابك.

المخلصون

فرانك وولف
جون شاديغ
سو ميريك
تيد بو
زاك وامب
ترينت فرانكس
دان بورتون
بول براون
جو بتس
باتريك ماكهينري

لقراءة نص الرسالة باللغة الإنجليزية

 50% نسبة ارتفاع أسعار العقارات في الأردن
 سخط عام في أوساط التشاديين إثر اغتصاب طالبة على أيدي أبناء مسؤولين كبار بالدولة
 منظمة شبابية تدعو سكان منطقة واشطن للمشاركة في "حرب الكرات الثلجية"
 قيادي في القاعدة يقترح على الظواهري مبايعة "الدولة الإسلامية" لاختراقها من الداخل
 الكاتبة الأميركية بريتني برسلي تدعو النساء لفتح "عقولهن" قبل "أرجلهن"
 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.