Untitled 1

 

2018/12/18

 بحث

 

 

تاريخ النشر :11/6/2009 7:46 AM

رحمة الشاوش لـ"آفاق": لا نستطيع أن نعيش إلا إذا تطلعنا إلى الأمام
1

رحمة الشاوش

1

أجرت الحوار- ياسمين صلاح الدين - خاص

1

انتقدت المذيعة اليمنية رحمة الشاوش النظرة الذكورية التي لا تزال متفشية في المجتمع اليمني فيما يتعلق بعمل المرأة كمذيعة. وقالت الشاوش التي تعمل كمحرره أخبار اقتصاديه بقناة اليمن ومراسلة لعدة قنوات فضائية "هناك نظرة ذكورية إلى المذيعة بأنها لا تستطيع تقديم البرامج السياسية الجادة والهادفة".

وأشارت الشاوش في حوار خاص بموقع "آفاق" إلى أن "الموروث لعب دورا في تهميش المرأة إلا أن ارتفاع مستوى وعي المرأة اليمنية فيما يتعلق بالحرية وإدراكها أن انخراطها في المجتمع أصبح ضرورة من الضرورات أثر ايجابا في تغيير واقع المرأة اليمنية.

وفي إجابتها عن سؤال حول تجربتها الإعلامية، والطريقة التي ينظر بها مجتمع ذكوري كالمجتمع اليمني إلى عملها في مجال الأعلام، قالت الشاوش "بداية، أهلي لم يوافقوا على دخولي مجال الإعلام ولكن تغيرت النظرة الآن إلى عملي تماما وخاصة أني أتمتع بشخصية قوية".

وأضافت "النظرة الذكورية لا تعني لي كثيرا لأن كل شخص لابد له من إثبات ذاته، ولا يصح إلا الصحيح في الآخر، لأن الشاشة لا تجامل أحدا مهما كان ولكن على مستوى الذكور حوربت جدا وما أزال أحارَب ولكني من النوع الذي لا يستسلم إطلاقا ولا يمكن أن يغريني أحد مهما كان .. أنا اسعي لأطور من نفسي في كثير من المجالات سواء في الإعداد أو الإخراج أو الكتابة أو التقديم".

وفيما يلي نص اللقاء:

آفاق: سأبدأ بواقع المرأة اليمنية، كيف تقيمين كإعلامية يمنية ظروفها الراهنة؟
رحمة الشاوش: المرأة اليمنية بشكل عام ليست مظلومة أو مسجونة أو محرومة أو مهمشة بالصورة التي يعتقدها الكثيرين فهناك فهم  مغلوط للمرأة اليمنية .. فبالنظر إلى بعض الدول العربية نرى المرأة اليمنية قد أخذت حقوقها حتى لو لم تكن كل الحقوق.. المهم أن المرأة اليمنية مشاركه فاعله في كل ميادين الحياة، سواء الاجتماعية أو العملية أو المهنية وأيضا المجالات السياسية، تسعى للمرأة اليمنية الإعلامية دوما للوصول إلى ما تريد والانخراط في المجتمع الذي لم يعطي لها إلى الآن كافة حقوقها في المناصب الإدارية بالمؤسسات المختلفة.

أما المرأة الإعلامية وبالذات المذيعة نشاطها محصور ومؤطر في نوعيه واحدة من البرامج وما تزال هناك نظرة ذكورية إلى المذيعة بأنها لا تستطيع تقديم البرامج السياسية الجادة والهادفة ولذلك يظل عمل المذيعة قاصرا على نوعية برامج معينه لا يمكن الخروج عن النمطية المحددة لها.

آفاق: ربما أخطر ما تواجهه المرأة هو النظرة الدونية لها والتي تبدو مبنية على الموروث الفكري السائد، ما رأيك؟ 
رحمة الشاوش: عزيزتي: ليست النظرة الدونية ولكن هناك مفهوم ربما في اليمن وبعض الدول العربية وهو إعطاء الرجل أهميه اكبر بحيث انه يرى المرأة فقط ربة بيت وليست عضو فاعل في المجتمع وربما مفهوم خاطئ لدى بعض العائلات وخاصة في القرى ونسب بسيطة في المدن. الخوف على الفتاة وذلك لأن الفتاة قد تجلب العار والفضيحة بعكس الولد.. ولكن كل ذلك سينتهي مع التربية الصحيحة وعدم الكبت للقناة... الخ، هذه الأمور والنظرة الضيقة لدور الفتاة أو المرأة في المجتمع.

آفاق: ألم يساهم الموروث الفكري المتداول في تكريس فكرة الذكورة المطلقة على حساب المرأة ككائن حي؟ 
رحمة الشاوش: كما قلت لك الموروث لعب دورا في تهميش المرأة ولكن الآن أصبح هناك نوع من الوعي والحرية وأيضا أصبح انخراط المرأة في المجتمع ضرورة من الضرورات مثلها مثل الرجل تماما.

آفاق: طيب، ما الذي تحتاج إليه المرأة اليمنية لتخرج من هذا التضييق الاجتماعي المفروض عليها؟
رحمة الشاوش: المرأة اليمنية ليست مؤطرة إلا لمن لا يعرفها ولمن ينظر إليها من بعيد، فقط. تحتاج المرأة إلى مشاركات داخلية وخارجية  لنجد أن المرأة اليمنية مشاركة فاعله أما التضييق الاجتماعي يمكن أن تخرج منها المرأة بالوعي والتربية الصحيحة وفهم الدين الإسلامي جيدا وأيضا بتكريس دور الإعلام في هذه المجالات المهمة.

آفاق: سأعود إليك: أنت مذيعة ومحررة أخبار، حدثيني عن تجربتك الإعلامية، وكيف ينظر إليها في مجتمع ذكوري كالمجتمع اليمني؟
رحمة الشاوش: في بداية الأمر أهلي لم يوافقوا على دخولي مجال الإعلام ولكن تغيرت النظرة الآن إلى عملي تماما وخاصة أني أتمتع بشخصية قوية.. النظرة الذكورية لا تعني لي كثيرا لأن شخص لابد له من إثبات نفسه ولا يصح إلا الصحيح في الآخر، لأن الشاشة لا تجامل أحدا مهما كان ولكن على مستوى الذكور حوربت جدا وما أزال أحارَب ولكني من النوع الذي لا يستسلم إطلاقا ولا يمكن أن يغريني أحد مهما كان .. أنا اسعي لأطور من نفسي في كثير من المجالات سواء في الإعداد أو الإخراج أو الكتابة أو التقديم.

آفاق: ظهورك على التلفزيون اليمني كيف تقبله اليمنيين، وكيف تقيّمين التجربة؟
رحمة الشاوش: التجربة ناجحة جدا وخاصة إني اعمل الآن مراسلة لقنوات ولدي عروض كثيرة من قنوات خارج اليمن لاستقطابي وتبني مواهبي واحتضاني كإعلامية واستطعت أن أحقق بذلك جزء من طموحاتي لأني لا أمشي على الطريق المرسوم الذي قد يأخذني إلى نفس مكان الذي يأخذ إليه الآخرين.

آفاق: غالبا ما تتعرض المرأة إلى التضييق في عملها فقط لأنها امرأة، هل واجهت ذلك في حياتك العملية؟ 
رحمة الشاوش: سيدتي... واجهت في حياتي كل شيء وعشت كل شيء وعانيت التهميش والحرب والاضطهاد وانكسارات ولكني من النوع التي لا يعرف المستحيل في الحياة ... أحصل على ما أريد بدون التنازل عن مبادئ وقيمي وأخلاقي، كما أني تغيرت كثيرا عن ذي قبل، أصبحت الآن أكثر صبرا وأملا في الغد المشرق، بدأت أحل كل مشاكلي بكثير من الحكمة، وزادت ثقتي بنفسي، وأصبحت أكثر اجتماعيه بعد أن كنت انطوائية، وأقل كلاما وأكثر استماعا وزادت قناعتي بأن قطرة المطر تحفر في الصخر بالتكرار وليس بالعنف، وبأن الألقاب لا تكسب المجد بل الناس هم الذين يكسبون الألقاب مجدا.

آفاق: طيب خليني أسألك كمذيعة تلفزيونية كيف تقيّمين مستوى الفضائية اليمنية؟
رحمة الشاوش: الفضائية اليمنية ما تزال في بداية الطريق وصعب جدا تقييم أخلاق الطفل الرضيع والذي ما يزال عند نقطة الصفر ولكن حالها هو حال كل الفضائيات الحكومية والتي تتبع سياسة معينه.

آفاق: من يعيش خارج اليمن ينظر إلى الفضائية اليمنية بأنها لم تصنع جديدا ضمن سياق العولمة والتطور الذي عرفته فضائيات أخرى، إلى ماذا يعود ذلك في نظرك؟
رحمة الشاوش: يمكن كما قلت لأنها قناة حكومية وتعكس توجه الحكومة، وأيضا لعدم وجود إمكانات مادية كافية وأيضا عدم تلقي موظفيها دورات تدريبية للتطوير وأيضا المشكلة الكبيرة قلة الإمكانات التي يحصل عليها الفرد أو الموظف مما يجعله عير قادر على المواصلة. 

آفاق: قلت ذات مرة أنك تحلمين بأن تكوني المذيعة رقم واحد على المستوى الوطن العربي. ما هي في نظرك الشروط والمواصفات التي يجب أن تتوفر في المذيع ليكون متميزا؟  
رحمة الشاوش: الشكل الجيد والأداء المتجدد والراقي والصوت الجذاب والثقافة الموسوعية والاطلاع الدائم، والموهبة في مجال الإعلام بالذات مجال يحتاج إلى تسلح الإعلامي  بثقافة الاطلاع والخبرات المتراكمة ولذلك يجب الاستفادة من خبرات الآخرين والاطلاع إلى كل ما هو جديد وتعدد الأنشطة والمهارات يجعل من الإعلامي قادر على المنافسة والاستمرار لمواجهة تحديات العصر والذي لا يستطيع الإعلامي الدخول فيه إلا بأسلحة معينه وهي العلم والاطلاع والثقافة ثم الطموح والصبر، فأي يوم يضيع لا يعود لذلك لابد من التسلح بالعلم.

آفاق: من هي المذيعة أو الإعلامية العربية التي ترين أنها حققت هذا المطلب في التميز والجودة والثقافة في نظرك؟ 
رحمة الشاوش: خديجة بن قنة، نيكول تنوري، الكثير من المذيعات ولكن لا تستحضرني الذاكرة الآن لذكرها كلها.

آفاق: ألا ترين أن أهم شروط التميز هو المناخ الجيد؟ كيف يمكن أن تتميز امرأة في ظل مجتمع يريدها للبيت أولا وأخيرا؟
رحمة الشاوش: صحيح المناخ المناسب هو أهم شيء وخاصة للإعلامية والتي يطلب منها كل شيء بدون إعطائها جو مناسب للإبداع والتطور، وعلى العموم لا تأتي الفرصة للإنسان إلا إذا سعى هو من أجلها وبحث عنها في كل مكان.

آفاق: بعيدا عن الإعلام، ما هي هوايات رحمة الشاوش؟
رحمة الشاوش: السفر والتنقل والرياضة والمطالعة ومشاهدة القنوات وتصفح النت وكتابه القصص والسيناريوهات.

آفاق: وبعيدا عن الصورة الجاهزة؟ من هي رحمة الشاوش؟
رحمة الشاوش: رحمة إنسانة تتنفس الكلمة الجميلة، رقيقه، رومانسية، حالمة، تعيش الحب دائما: حب الجمال، البحر بعمقه وثورته وتطلعها إلى الأفق البعيد، إنسانه تخطو نحو واحة الأمل الوارف وتفتح كل يوم صفحه جديدة وحياة جديدة إنسانه يتلخص شعار حياتها في الحب، السلام، الأمل، إنسانه تؤمن بالحرية وبإمكانية كل منا بفهم الحياة إذا تطلعنا إلى الوراء ولكننا لا نستطيع أن نحيا في هذه الحياة إلا إذا تطلعنا إلى الأمام.

 ألبرتو فرنانديز لـ"آفاق": قناة "الحرة" بلا هوية وأطمح إلى تحويلها لـ"واحة" للليبراليين ومنبر للأفكار التنويرية
 سخط عام في أوساط التشاديين إثر اغتصاب طالبة على أيدي أبناء مسؤولين كبار بالدولة
 منظمة شبابية تدعو سكان منطقة واشطن للمشاركة في "حرب الكرات الثلجية"
 قيادي في القاعدة يقترح على الظواهري مبايعة "الدولة الإسلامية" لاختراقها من الداخل
 الكاتبة الأميركية بريتني برسلي تدعو النساء لفتح "عقولهن" قبل "أرجلهن"
 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان

1 - رحمة شخصية متميزة
فؤاد الحصري - اعلامي | 10/6/2009 ,6:16 PM
طبعاً الكلام عن رحمة الشاوش كثير وكبير ، لكونها مثقفة واعلامية وكاتبه من الطراز الاول ، رحمة لها طموحات كبيرة ولها افكار واسعة ولست ادري بانها قد وصلت الي ماتحلم وحلمت به ام انها ما تزال في بداية الطريق تبحث عن الانطلاقة الحقيقة التي تتمناه وتحلم بها ، لكن المؤسف ان رحمة اوشكت علي الغروب دونما عودة الي شاشة اليمن الفضائية ولا ادري هل ذلك الغروب او الغياب ان صح التعبير هو من تلقاء نفسها او هو استقصاء رحمة من قبل شاشة اليمن للاستغناء عن رحمة ، ام ان سر ذلك الغياب هو انخراطها في مجال مراسلة القنوات الفضائة كما ذكرت ، نتمنى لها مزيداً من التقدم

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.