Untitled 1

 

2014/8/1

 بحث

 

 

تاريخ النشر :17/3/2010 1:57 PM

كاتبة فلسطينية: قبر "راحيل" والمسجد الإبراهيمي آثار يهودية وليست إسلامية
1

مسجد الحرم الإبراهيمي

1

واشنطن- منصور الحاج - خاص

1

أعربت كاتبة فلسطينية عن استغرابها من موجة الاحتجاجات العارمة التي تلت إعلان السلطات الإسرائيلية إضافة قبر "راحيل" الواقع على مدخل مدينة بيت لحم و"المسجد الإبراهيمي" إلى لائحة المواقع الأثرية اليهودية. وأكدت زينب رشيد على يهودية الآثار وأن اعتقاد المسلمين امتلاكهم لها يستند إلى مفهوم خاطئ.

وقالت رشيد في مقال بعنوان "ببساطة ... قبر "راحيل" أثر يهودي وليس اسلامي" ان "ادعاءنا ان هذه الآثار هي آثار اسلامية هو، قبل أن يكون منافياً للحقيقة والتاريخ، ادعاء يفيد الاسرائيليين ويمكنهم من الظهور أمام العالم كضحايا للتزوير الاسلامي أمام العالم وما يستتبع ذلك من حصول اسرائيل على دعم وتأييد دوليين بموازاة مقاطعة وابتعاد من قبل العالم عن قضيتنا العادلة".

وذكرت الكاتبة أن "راحيل" هي الزوجة الثانية للنبي اسرائيل أو يعقوب وأم النبي يوسف وبنيامين، وتوفيت حين اشتد عليها ألم الولادة عليها حينما أنجبت أخ النبي يوسف بنيامين (..) واثر وفاتها دفنها زوجها يعقوب في المكان الحالي الذي يعرف على الصعيد الشعبي الفلسطيني بقبر "ستنا" راحيل أو قبة راحيل حسب التعريف المملوكي للمكان، لأنهم بنوا قبرها على شكل قبة".

وأشارت إلى أن المسلمين يعتقدون خطأ امتلاكهم للأثر لأن الخليفة الراشدي الثاني عمر بن الخطاب مر بالمكان وقت دخول الصلاة فأمر بلال بن رباح أن يؤذن للصلاة، وقالت "اعتبر المسلمون أن هذا يكفي لتغيير هوية المكان وتحويله الى مسجد اسمه مسجد بلال بن رباح وتحويل الارض المحيطة به الى مقبرة اسلامية".

وأضافت "اذاً المكان هو لسيدة يهودية أشهر من نار على علم وشهرتها آتية من كونها (..) زوجة اسرائيل وأم النبي يوسف، وأن لا علاقة تربط المسلمين بهذا المكان الا العلاقات الناتجة عن منطق القوة التي امتلكها المسلمون يوما وفرضوا من خلالها هدم دور العبادة الاخرى او تغيير أسمائها".

وعن المسجد الإبراهيمي قالت رشيد إن ما ينطبق على قبر أو قبة راحيل ينطبق على المسجد الإبراهيمي لأن المكان هو قبر ابراهيم او ابراهام وهو حسب الرواية اليهودية التي تبنتها كل الراويات الدينية جد يعقوب زوج راحيل.

وتمنت الكاتبة أن يتمحور تركيز الشعب فلسطيني والقيادة فلسطينية على أن الآثار وإن كانت يهودية إلا أنها تقع في أراض فلسطينية وبالتالي فإن للفلسطينيين الولاية والسيادة عليها، تماما مثلما لا تستطيع الحكومة الاسرائيلية فرض سيادتها على أثر تاريخي يهودي موجود في مصر أو تركيا أو العراق أو ايران أو في أي دولة أخرى.

وشددت رشيد في ختام مقالها على أن محاولات "إلباس القضية الفلسطينية ثوبا دينيا فضفاضا" هي من أكثر الأسباب التي أطالت عمر المعاناة الفلسطينية وعقدتها، مؤكدة على أن القضية الفلسطينية هي قضية وطنية سياسية بامتياز وأن كل محاولة أو اصرار على "أسلمتها" لن يكون من نتيجته الا مزيد من الألام والمعاناة.

 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان
 مدير صفحة "ثورة المنطقة الشرقية": نسعى لتغيير حقيقي وشامل في المملكة
 اعتقال كشغري والمظاهرات المنددة باحراق المصاحف .. انتصاران لقوى التخلف والرجعية
 هاجَموهم ..وقالوا لا تدافعوا عنهم..
 مثقف سوري لـ"آفاق": ما يجري في سوريا ليس ثورة وغالبية القتلى هم من المسلحين
 في آخر تسجيل له قبل مقتله .. العولقي يدعو مسلمي أميركا إلى قتل الأميركيين

1 - الحقيقة
مجهول | 19/2/2011 ,15:38
السلام عليكم اخوانى الاحبة بى صراحة توجد اثار يهودية واديان يهودية بس ماكان سيدنا ابراهم من اليهود وسيدنا سليمان بس فى شى كان بى سيدنا سليمان هوة خاتم سليمان وهاذا ما تبحث عنهو اسرائل والمفتاح لى سيدنا سليمان هوة عن ست نجمات وهوا موجود رسمة عنهو فى علم اسرائل النجم السوداسى اما بى النسبة لة الاقصى والقبر الابراهيمى هوما سلامين

2 - الدفاع عن الي متلي فلسطينيين...
ندوش غزة | 21/10/2010 ,3:21 PM
ببالعكس اكيدهادي الكاتبة اصيلة لانوو مهتمة بوطنها واثار وطنها ولو كانت مش مهتمة لكان ما نشرت هادا الحكي بعدين اليهود هم خلو النا اشي في هالوطن ما بقي غير نموت وبس؟

3 - أكيد هذه الكاتبة ليست بمسلمة
أحمد عبدالله | 25/9/2010 ,11:37 AM
بعد القرأة للخبر الغريب هذا وان الاثار ليست اسلاميه ولا حق لنا بها هذا يعنى اننا ليس لنا حق فى يعقوب و ابراهيم ما كان ابراهيم يهوديا ولا نصرانيا ولكن كان حنيفا مسلما لتعلموا ان الدين واحد منذ ادم حتـى محمد عليهم جميعا السلام ونحن نتبع الدين الحق الذى حرفه الكثير من قبل وهم على الشرك الان

4 - الفهم الصحيح
طارق عليان | 2/9/2010 ,12:02 AM
أيها الاخوة كما أن لكم حق في الرد فللكاتبة حق في الكتابة ولكن يجب أن تفهموا وقفها بشكل سليم وواضح!! هي لم تقل أنها اثار اسرائيليلة من حق اسرائيل السطرة عليها!! فهي تقول هي اثار يهودية كاالاثار المسيحية في فلسطين واليهودية السومرية في نابلس!! فماذا يضر لو كان هناك اثار للديانة اليهودية وليس لاسرائيل في فلسطين؟؟ أما موقف الكاتبة فاهموه من هذه الجملة حتى لا تظلموها " الآثار وإن كانت يهودية إلا أنها تقع في أراض فلسطينية وبالتالي فإن للفلسطينيين الولاية والسيادة عليها، تماما مثلما لا تستطيع الحكومة الاسرائيلية فرض سيادتها على أثر تاريخي يهودي موجود في مصر أو تركيا أو العراق أو ايران أو في أي دولة أخرى. شكرا لكم

5 - الجزيره العربيه
ل م | 1/4/2010 ,10:01 AM
هناك اثار يهوديه في فلسطين ولكن ماذا يفعل اليهود في العالم الاسلام

6 - تخدعون أنفسكم لكن لا تستطيعون خداع كل العالم
علماني متشدد | 18/3/2010 ,3:02 PM
ببساطة أقول و بإسقاط بسيط لا يحتاج تعمق لا بالتاريخ و لا بالأديان. ( كما تسلبط المسلمون على معالم اليهود في فلسطين و دمغوها ببناء مساجدهم، فهم بنو المسجد الأموي في دمشق على قبر القديس يوحنا المعمدان) بالإضافة إلى معالم كثيرة أخري لا تعد و لا تحصى في كل المنطقة. فهذه هي عقيدة إلغاء الآخر و يقولون ( لا إكراه في الدين)؟؟ أيُّ دَجَلٍ هذا؟

7 - Read history
Christian Momen | 18/3/2010 ,11:49 AM
to all those who commented on the subject, I say one thing to you read history, not Qoran or Ahadith, because it spoil your thinking and block your brains, the writer is correct on all counts, you unfortunatley are uneducated lot who know nothing about history bar what you hear in the JAME3

8 - اقرأي التاريخ والديان أولا .. يا بنت الناس !
خليل الصالحي | 17/3/2010 ,10:32 PM
هذه كاتبة اسرائيلية وليست عربية فلسطينية مسلمة . وعلى افتراض انها فلسطينية حقا ً فهي جاهلة في الأديان والتاريخ ، ولو كان لديص الوقت الكافي لشرحت لها علميا ومنهجيا ً وبالباهين الدينية والتاريخية أنها تجهل حقيقة ما تكتب عنه يا بنتي .. هداك الله .. يا ليت تتمهلي في تعليم الناس وتقريعهم ، مع انك احق منهم بالتعلم والتقريع . خليل الصالحي - القدس

9 - آثار اليهود في فلسطين كذبة صهيونية
عادل سالم | 16/3/2010 ,8:51 PM
لم أسمع بهذه الكاتبة زينب رشيد، لعلها أرادت جذب الأضواء لها لتتسابق إليها الفضائيات الأمريكية والصهيونية وتخلق منها هالة إعلامية كما حصل مع سلمان رشدي، من أين عرفت تلك المدعية أنها آثار يهودية؟ أحيلها للكاتب اليهودي الأمريكي ثوماس ثومسون الذي طرد من عمله في إحدى الجامعات الأمريكية لأنه ألف كتابا يفند فيه ادعاءات العهد القديم عن الآثار اليهودية التوراتية في فلسطين وينفي فيه وجود الهيكل وحتى وجود داوود نفسه.

10 - المشكلة هي في بني صهيون وإن إبراهيم براء منهم
خالص جلبي | 16/3/2010 ,8:03 PM
المشكلة هي في بني صهيون وإن إبراهيم براء منهم

11 - تهويد الأرض
عبود | 16/3/2010 ,6:01 PM
إذا كانت هذه الآثار بزعم الكاتبة يهودية فلماذا انتهت بأيدي العرب ؟ فالمعروف أن العرب عندما فتحوا بيت المقدس سلماً لم يستولوا على أملاك النصارى واليهود . وإن صح أن راحيل مدفونة هناك فهي زوجة نبي من أنبياء الله يعقوب عليه السلام وهو نبي كبقية الأنبياء لا يصح إيمان المسلم بدونه . وأما بالنسبة للمسجد الإبراهيمي فهو أثر إسلامي ليس لليهود الصهاينة حق فيه لأن الله تعالى رد عليهم منذ 1400 سنة بقوله : "ما كان إبراهيم يهودياً ولا نصرانياً ولكن كان حنيفاً مسلماً.." وهو أبو أبينا إسماعيل أبي العرب . وأخيراً ، المحتلّ ليس له حق في الأرض التي احتلها .. وزعم الكاتبة بأن هذه الأملاك من حق اليهود يدل على تفاهة حجتها ، فإن زعم اليهود - وهم يزعمون- أن فلسطين كلها ملك لهم تعطيها لهم ، لأنهم زعموا ذلك ! لذلك يحاول الصهاينة تهويد الأماكن المقدس لدى المسلمين للاستيلاء عليها بعد أن استولوا على الأرض وسيروا عقولاً مثل عقل الكاتبة .

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.