Untitled 1

 

2017/5/24

 بحث

 

 

تاريخ النشر :7/5/2013 03:45

تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
1

 

1

بقلم- وجيهة الحويدر

1

في الوقت الذي تقوم اجهزة الامن الخليجية بملاحقة النشطاء والاصلاحيين ومحاكمتهم والزج بهم في السجون بتهم واهية ومفبركة، اصدر السلطان قابوس بن سعيد يوم الخميس 21 مارس عفواُ عن نحو ثلاثين شخصاً محكومين او ملاحقين بتهمة اثارة حركة الاحتجاج السياسية والاجتماعية في السلطنة في عام 2011.

العفو شمل مدونين وكُتاب وناشطين حقوقيين كما صرح المحامي لهؤلاء النشطاء السيد قيس القاسمي. وتم تنفيذ العفو فورا واطلاق سراح سجناء الرأي  يوم الجمعة 22 مارس، حيث عادوا لذويهم سالمين.

شعب عُمان كان ومازال شعب معزول تماماً عن الشعوب الخليجية الاخرى، ربما بسبب موضعها الجغرافي، او بسبب الاختلاف المذهبي، وقد يكون بسبب الاختلاف الواضح في التوجه السياسي لحكومة السلطان قابوس بن سعيد.

بالكاد يصدر اي خبر او أي تصريح من عُمان او من سلطانها. لكن من المعروف عن عُمان انه الشعب الخليجي الوحيد الذي يتسم بالتواضع ودماثة الاخلاق، وانه الشعب الاكثر نجاحاً في احتواء اقلياته وحفظ حقوقهم.

ان خبر العفو عن النشطاء العُمانيين اثار دهشة المتابعين للحالة السياسية في دول الخليج، والذي جعل من الخبر اكثر اهمية انه صدر بعد اسبوع من انتهاء اجتماع وزراء الداخلية العرب في الرياض في دورة اعمالهم الثلاثين، والتي ترأسها وزير الداخلية السعودي الامير محمد بن نايف، حيث نال على لقب الرئيس الفخري لمجلس وزراء الداخلية العرب في الاجتماع الختامي لتلك الدورة.

تلك الاجتماعات التي تجري بين وزراء الداخلية العرب بين حين واخر عادة تكون سرية للغاية، لكن الشعوب العربية اعتادت انه حين يلتقي وزراء الداخلية، فلا يأتي من وراءهم سوى التهديد والوعيد لشعوبهم، ولا يعتمدون سوى السياسيات الاكثر تصلباً وشراسة ضد المطالبين بالاصلاح في دولهم.

لكن ما جرى في الدول الخليجية بعد ذلك الاجتماع يبين انهم لم يتفقوا جميعاً على سياسة واحدة، وهي سياسة التصعيد وملاحقة الناشطين في بلدانهم، والتضييق عليهم في تحركاتهم، لأنه فيما يبدو ان حكومة السلطان قابوس بن سعيد اتخذت منحى آخر، وستتبع اسلوب التهدئة والمصالحة مع شعبها، وربما سيطرح السلطان مشروعاً اصلاحياً سياسياً في المستقبل القريب.

بينما على الضفة الاخرى من الخليج نجد أن حكومة الكويت وقطر والبحرين والسعودية ومعهم الامارات متجهة لهدف واحد، وهو تكميم الافواه وقمع النشطاء الذي يرفعون اصواتهم للمطالبة بالاصلاح بطرق سلمية بحتة. بتنا كل يوم نسمع عن احكام تصدر في دول الخليج الخمسة بالسجن لسنوات طويلة لنشطاء بتهم عجيبة لم يُسمع بها من قبل، واغربها مس ذات الحاكم بقصيدة او بمدونة..

ان السياسة التي تتبعها دول الخليج الخمسة حالياً ستجر شعوبها الى كثير من خيبات الأمل والاحباط والغبن. ان على تلك الدول ان تلتفت مرة اخرى لمصالح شعوبها بإهتمام، وتعتبر جيدا مما يجري من احداث خطيرة في المنطقة. يتوجب على الحكومات الخليجية جميعها أن تبدأ بجدية في تبني مشاريع اصلاحية، وأن تتوقف عن ملاحقة النشطاء والاصلاحيين، وتطلق سراح سجناء الرأي ويستمعون لهم، لأنهم هم صمام الامان لتلك الدول. فهم نساء ورجال شرفاء، لذلك لا يطبلون ولا يزمرون للمسؤولين الفاسدين، ولا يعملون من اجل نيل مصالح شخصية مثل معظم حاشية الحاكم وكُتاب ورؤساء التحرير في الصحف المحلية.

ايضا حان الوقت ان تعمل الحكومات الخليجية على تحسين حقوق الانسان، وكفل الحريات الشخصية للجميع، وتمكين المرأة من خلال تطبيق بنود وثيقة "سيداو" لمكافحة التمييز ضد المرأة. ومن الامور التي يجب معالجتها حالا في دول الخليج هي حماية حقوق الاقليات والطفل والكف عن العزف على وتر فرق تسد.

ايضا يجب ان يُسارع حكام الخليج بإعتماد سياسيات تكفل توزيع الثروات بين افراد شعوبها من اجل ترسيخ العدالة الاجتماعية، وان يكافحوا الثراء الفاحش غير المشروع، وذلك من خلال تجفيف منابع الفساد الاداري والمالي الذي سببّ البطالة بين الفتية وزاد من افقار الناس، وأدى الى تعثر كثير من المشاريع التنموية في تلك البلدان.

على ملوك الخليج وشيوخها ان يتذكروا ان الزج بالنشطاء والاصلاحيين في السجون يقتل الصوت الصادق الوحيد في بلدانهم والذي هم في اشد الحاجة لسماعه .. ان القمع لا يحقق الامن ابداً ..وحدها العدالة الاجتماعية القادرة على تحقيقه..

 50% نسبة ارتفاع أسعار العقارات في الأردن
 سخط عام في أوساط التشاديين إثر اغتصاب طالبة على أيدي أبناء مسؤولين كبار بالدولة
 منظمة شبابية تدعو سكان منطقة واشطن للمشاركة في "حرب الكرات الثلجية"
 قيادي في القاعدة يقترح على الظواهري مبايعة "الدولة الإسلامية" لاختراقها من الداخل
 الكاتبة الأميركية بريتني برسلي تدعو النساء لفتح "عقولهن" قبل "أرجلهن"
 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان
 مدير صفحة "ثورة المنطقة الشرقية": نسعى لتغيير حقيقي وشامل في المملكة

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.