Untitled 1

 

2017/5/24

 بحث

 

 

تاريخ النشر :25/3/2014 17:33

نوال الهوساوي .. حبيبة الشعب والنظام مؤقتا
1

نوال الهوساوي خلال استضافتها في برنامج "الثامنة"

1

بقلم- منصور الحاج

1

أطلقت الأستاذة نوال الهوساوي حملة ضد العنصرية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" بعد أن وصفتها سيدة سعودية بـ"العبدة". وقد لاقت حملتها تأييدا واسعا من قبل عدد كبير من النشطاء والمتابعين، كما حظيت بتغطية واسعة من قبل وسائل الإعلام السعودية بما فيها قناة "العربية" وغيرها من المواقع الاخبارية المحلية والعالمية.

وعلى الرغم من حساسية القضية التي تطرحها نوال بتلقائية في مقابلاتها الصحفية والتلفزيونية عبر تسليط الضوء على العديد من المواقف العنصرية التي تعرضت لها شخصيا كحديثها عن حرمانها من الظهور على التلفزيون بسبب لون بشرتها أو تلك التي يتعرض لها التلاميذ ذوي البشرة الداكنة في المدارس من قبل أقرانهم الذين يرفضون اللعب معهم أو الجلوس إلى جانبهم في فصول الدراسة، إلا أنها لا تزال تحظى بالقبول "ربما على مضض"  أو ربما أملا في أن تصمت فرحا بالنجاح والذي حققته حملتها والقبول الذي حظيت به والحفاوة التي لقيتها.

إلا أن نوال تبدوا عازمة على الاستمرار، فقد أعلنت أنها بصدد تأسيس جمعية أطلقت عليها اسم جمعية "آدم" لمحاربة الممارسات العنصرية ونشر ثقافة الاحترام. هذا الاعلان لتأسيس جمعية حقوقية ربما يكون بداية الصدام بين نوال والسلطات التي لا تسمح بتأسيس منظمات مدنية مستقلة، ولا تتسامح مع من ينتقدون أنظمتها التي لا تخلو من قوانين وتشريعات تمييز بين المواطنين.

الأسئلة الجوهرية التي تطرح نفسها في حملة نوال ومبادرتها هي: إلى أي مدى سيتسامح النظام مع نوال؟ وكيف ستتجنب نوال الدخول في مواجهة مباشرة مع النظام الذي يؤيد التمييز ضد العديد من فئات المجتمع السعودي نصا أو ممارسة؟ وكيف تستطيع نوال أن تحارب قضية العنصرية دون التعرض لقضايا التمييز الجنسي ضد المرأة والأقليات التي تعتبر خطوطا حمراء يتعرض من يتجاوزها للاقصاء والرفض وتشويه السمعة وما الناشطة وجيهة الحويدر ومنال الشريف إلا مثالين واضحين على ذلك.

شخصيا، أتفق مع الرأي القائل بأن السلطات السعودية تتعامل مع وسائل التواصل الاجتماعي كمتنفس "يفضفض" فيها الشعب عما في داخله من سخط وغبن ليشعر بالرضا والارتياح على الأقل مؤقتا. فالسلطة تغض الطرف وتتحمل إلى حد بل وتسعى لاحتواء الأصوات التي تنتقد السلطة وتحظى بدعم شعبي كما حدث مع نجوم اليوتيوب الذين عندما وصلت جرأتهم في انتقاد السلطات إلى مرحلة متقدمة استضافهم الاعلامي تركي الدخيل في برنامج "إضاءات" كما استضاف بعضهم الاعلامي داود الشريان في برنامج الثامنة الشهير، وخلال المقابلتين سعى المقدمان إلى احراج النجوم لتخفيف "جرعة" الانتقاد.

وعندما تفشل السلطة في احتواء الأصوات "العالية" تبدأ بالتضييق عليهم من خلال منع المؤسسات الاعلامية الحكومية من استضافتهم أو تناولهم بصورة ايجايبة، كما حدث مع الناشطة وجيهة الحويدر التي تم منعها من الكتابة في الصحف السعودية، وكما حدث مع المحامي عبد الرحمن اللاحم الذي تم منع بث المقابلة التي أجراها في برنامج "إضاءات"، ثم تعطي لـ"أذنابها" الضوء الأخضر لمهاجمة وتشويه سمعة أولئلك "المتمردين"، ثم بإظهار "العين الحمراء" وإصدار أوامر الاعتقال والمنع من السفر.

فالصوت العالي مسموح به إلى حدود ما أن يتم تجاوزها حتى تكشر السلطة عن أنيابها وتقلب ظهر المجن. والأمثلة على ذلك كثيرة، فقد تعرض الناشط فراس بقنة للاعتقال بعد تعرضه لقضية الفقر التي لاقت رواجا واسعا، أما برنامج "على الطائر"، الذي حقق نجاحا باهرا فقد تم التضييق على نجومه بعد فشل محاولات الاحتواء الأمر الذي اضطرهم إلى وقف البرنامج.

نوال الآن في مرحلة الاحتواء، فالاعلام السعودي يؤيد حملتها ويقف إلى جانبها وقد أجرت قناة "العربية" لقاء معها خلال نشرة الأخبار، كما استضافها مؤخرا الاعلامي داود الشريان في محاولة لامتصاص الزخم وتهدئة الموضوع و"لملمته".

من الحقائق المؤسفة تبني النظام السعودي سياسة المداراة و"حب الرؤوس" و"شخصنة" القضايا بدلا من الشروع في وضع حلول جذرية لها. فبدلا من حل مشكلة العنصرية بإصدار قوانين واضحة تجرم العنصرية وبدلا من بدء حملة ضد العنصرية، تم "تطييب" خاطر نوال بمقابلات تلفزيونية وصحفية لتشعر هي شخصيا بالرضا وحب المجتمع لها ووقوفه بجانبها، وفي هذا للأسف قصر نظر.

وقس على ذلك جميع القضايا السياسية والاجتماعية والاقتصادية والدينية التي تثار من فترة إلى أخرى في مواقع التواصل الاجتماعي. فبدلا من حل قضايا التمييز ضد الشيعة بإصدار قوانين وتشريعات يتم "لملمة" الموضوع ظاهريا باستضافة شخصيات شيعية موالية للنظام لتنفي وجود مشاكل وتتهم من يطالبون بحقوقهم بالارهاب والولاء لإيران، وبدلا من إصدار قوانين لوضع حد للتمييز ضد المرأة يتم استضافة أمثال روضة اليوسف لتقول "ولي أمري أولى بأمري" فيما يتم اتهام المطالبات بحقوقهم في قيادة السيارة أو العمل بتشويه صورة البلاد، وبدلا من معالجة قضية "مواليد السعودية" من خلال إصدار قوانين وتكليف لجان، يتجاهل النظام القضية فيما تستمر المعاناة، وبدلا من وضع حلول لمطالب الاصلاح السياسي، يعتقل النظام المطالبين بالإصلاح ويضعهم في السجون.

وهكذا يستمر النظام في تبني سياسة التجاهل والتهديد والتخوين وغض الطرف عن وضع حلول جذرية للقضايا التي تتفاقم يوما بعد يوم لتصل حتما إلى مرحلة الانفجار يوما ما.

لقد بدأت نوال الحديث عن قضية التمييز العنصري وهذا يتطلب بالضرورة التطرق إلى القوانين والأحكام القضائية والأعراف التي تشجع هذه الممارسات. فأن يتم التفريق بين زوجين بحكم القانون لعدم تكافؤ النسب يعني أن النظام نفسه يؤيد التمييز بين المواطنين ولا يحكم بالشريعة الإسلامية إلا إذا كانت الشريعة تؤيد التمييز بين المواطنين. فمتى ينفذ صبر النظام، وحتى متى ستظل نوال مثالا لـ"المواطنة الصالحة" في نظر النظام؟ هذا ما ستكشفه الأيام القادمة.

 50% نسبة ارتفاع أسعار العقارات في الأردن
 سخط عام في أوساط التشاديين إثر اغتصاب طالبة على أيدي أبناء مسؤولين كبار بالدولة
 منظمة شبابية تدعو سكان منطقة واشطن للمشاركة في "حرب الكرات الثلجية"
 قيادي في القاعدة يقترح على الظواهري مبايعة "الدولة الإسلامية" لاختراقها من الداخل
 الكاتبة الأميركية بريتني برسلي تدعو النساء لفتح "عقولهن" قبل "أرجلهن"
 حوار مع مبتعثة عائدة عن حقوق الشيعة في السعودية
 رسالة مفتوحة تناشد أوباما مناقشة قضية "مواليد السعودية" مع الملك
 الدين والتدين ولمعلمين
 عم ندى الأهدل لـ"آفاق": "الإخوان" يعيقون قوانين تحديد سن الزواج في اليمن
 معارضون سودانيون: منعنا من السفر لن يعطل عملنا مع الجبهة الثورية التي نتفق معها على ضرورة اسقاط النظام
 جمعية حقوقية سودانية: حظر نشاط طلاب الجبهة الثورية انتهاك قد ينسف الاستقرار بالجامعات
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 ناشط عراقي يعلن كفره بالإسلام الوهابي ويتهم آل سعود بدعم الإرهاب
 سعاد الشمري: الليبراليون السعوديون يحتفلون بعيدهم ويجددون المطالبة بإطلاق سراح رائف بدوي
 صحف بريطانية تخلط بين داعية إسلامي شهير ومحرر مجلة تابعة للقاعدة
 تهدئة في عُمان وتصعيد على ضفاف الخليج الاخرى
 غفلة الغرب عن مخاطر الإسلام السياسي
 احتدام الحرب الباردة تفتك بنا نحن صغار القوم في الخليج!
 المثليتان ميس وسارة لـ"آفاق": المثلية لاتنحصر في الجنس فقط ونريد أن يعرف الناس بأن لديهم خيارات في هذه الحياة
 الدولة المدنية ... آفاق وتصورات
 سأشتري سيارة هذا العيد!
 يا أحرار العالم ادعموا انتفاضة السودانيين لاسقاط نظام البشير قبل فوات الأوان
 مدير صفحة "ثورة المنطقة الشرقية": نسعى لتغيير حقيقي وشامل في المملكة

1 - Superbly ilitlinaumn
Marie | 11/10/2015 ,23:05
Superbly ilitlinaumng data here, thanks! http://jzysrnp.com [url=http://qpiuypjy.com]qpiuypjy[/url] [link=http://rjrkwdewks.com]rjrkwdewks[/link]

2 - Thanky Thanky for al
Mustafa | 30/9/2015 ,01:19
Thanky Thanky for all this good inrnimatfoo!

3 - A prtavcvoioe insigh
Bob | 13/9/2014 ,16:08
A prtavcvoioe insight! Just what we need! http://mweovzk.com [url=http://yhttmoobudn.com]yhttmoobudn[/url] [link=http://ylnmchyefyy.com]ylnmchyefyy[/link]

4 - Super invomratife wr
Romina | 9/9/2014 ,12:00
Super invomratife writing; keep it up.

 

 

 

 

 

الأسم:
عنوان التعليق:
نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.