Untitled 1

 

2017/9/24

 بحث

 

 

تاريخ النشر :19/5/2010 10:00 PM

مجلة مغربية للمثليين توسع رقعة حرية التعبير

 

شعار المجلة

1

الرباط - رويترز

1

لم يبع في المغرب منذ ابريل نيسان سوى 200 نسخة من أول مجلة للمثليين في شمال افريقيا ومع ذلك حذر الاسلاميون بالفعل من الخطر الذي يتهدد القيم الاسرية. ويعاقب القانون المغربي على الممارسات ذات الطبيعة الجنسية بين أفراد من الجنس نفسه بالسجن لمدة تصل الى ثلاث سنوات والتغريم.

وأعد أصحاب مجلة (مثلي) أنفسهم للتعرض للهجوم وجهزوا خطة بديلة.. نسخة على الانترنت سينشر فيها العدد الثاني هذا الاسبوع.

ويقول سمير برغاشي المنسق العام لجماعة (كيف كيف) وهي الجماعة الوحيدة للمثليين والمثليات في المغرب والتي تنشر المجلة ان الطبعة الورقية من المجلة وزعت بشكل غير رسمي لانها لم تحصل على ترخيص بالتوزيع من الحكومة.

لكنه قال ان ظهور مجلة (مثلي) هو علامة تقدم في قضية حقوق المثليين في الدولة ذات المجتمع المحافظ حيث يخفي معظم المثليين والمثليات ميولهم الجنسية خوفا من تعرضهم للرفض من قبل أسرهم واصدقائهم.

وقال برغاشي في اتصال هاتفي من مدريد حيث يعيش ان كثيرا من اعضاء (كيف كيف) ليس عندهم مشاكل مع أسرهم لكن اخرين طردوا من بيوتهم وتعرضوا لمشاكل في الجامعة او في العمل.

وتتخذ جماعة (كيف كيف) من اسبانيا مقرا لها ولم يعترف بها بشكل قانوني في المغرب ولا تستطيع ان تعمل في العلن. ويعيش معظم من يكتبون في مجلة (مثلي) في المغرب لكنهم يتجنبون لفت الانظار.

وقال مصطفى خلفي رئيس تحرير صحيفة التجديد المقربة من حزب العدالة والتنمية وهو حزب المعارضة الاسلامي الرئيسي ان ما يجري في الحياة الخاصة للمثليين هو شأنهم الخاص لكن نشر المثلية والتشجيع عليها يشكلان خطرا.

وأضاف أن ناشري مجلة (مثلي) يجب ان يلتزموا بالقانون الذي يحكم التوزيع القانوني للصحف لانه بدون احترام القانون لا يمكن التكهن برد فعل المجتمع في بعض الاحيان.

ومن بين الموضوعات التي تناولتها مجلة (مثلي) الجدل الذي ثار حول مشاركة التون جون في مهرجان موازين الموسيقي في المغرب ودراسة عن الانتحار بين المثليين في المغرب وكتاب لجزائرية خضعت لجراحة لتغيير الجنس تدعى راندة.

ويعطي الاتحاد الاوروبي أهمية كبيرة لدفاع المغرب عن الحريات الفردية في المحادثات الخاصة بتعميق الروابط التجارية والاستثمارية.

وقال عبد الله الطايع وهو كاتب مغربي مثلي يعيش في باريس انه يبدو ان شيئا ما يحدث في المغرب لا يحدث في مكان اخر في العالم العربي فقد حقق جيل جديد قدرا من حرية التعبير بفضل الانترنت وهذه المجلة هي نتاج هذه الحرية.

ونادرا ما تصدر احكام ادانة لافعال المثليين لكن في اواخر عام 2007 سجن أربعة رجال بعد نشر فيلم فيديو في موقع يوتيوب ظهر فيه ما قال البعض انه زواج لمثليين.

ونفى الرجال الاربعة ذلك لكن المنزل الذي جرى فيه الاحتفال تعرض لهجوم غاضب من الحشود مما دفع 150 شخصية عامة من بينهم مثقفون وسياسيون وفنانون الى اصدار بيان يحذر مما ووصفوه بمناخ الكراهية ومحاكم التفتيش.

وقالت خديجة الرويسي المدافعة عن حقوق الانسان ان المغاربة كانوا دوما متسامحين مع المثليين ولم يتعرض هؤلاء لاضطهاد قط وتساءلت لم لم يعد هذا التسامح قائما وأجابت قائلة أن بعض الناس يودون استيراد تفسير متعصب للاسلام.

ويرى برغاشي ان الوعي العام بحقوق المثليين تحسن في المغرب في السنوات الاخيرة على الرغم من ان الصحف المحافظة تحاول اثارة الرأي العام ضدهم.

وقال ان جماعته (كيف كيف) نظمت مؤتمرا في المغرب تحت عنوان الواقع في مواجهة الاسطورة وان كثيرا من الناس ما زالوا يعتقدون ان كل المثليين مصابون بالايدز.

 

 

 

 

 

  الأسم:
  عنوان التعليق:
  نص التعليق:

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.