Untitled 1

 

2018/12/18 

 بحث

 

 

 

تاريخ النشر :2/8/2007 2:57 PM

الليبرالي السعودي رائف بدوي لآفاق: الليبرالون في المملكة واقعون بين مطرقة الدولة وسندان المؤسسة الدينية
1

رائف بدوي

1

-

1

أكد الناشط الليبرالي السعودي د. رائف بدوي أن الليبراليين في المملكة لا ينشدون أكثر من الإصلاح وخير المجتمع السعودي، واسغرب ردة فعل السلطات تجاه المنابر والمواقع الإصلاحية، التي تتعرض للحجب والمضايقات.

وقال بدوي إن  المشكلة الأكبر تكمن في المؤسسة الدينية (هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر" التي دأبت إلى إصدار الفتاوى التكفيرية والتحريض ضد الإصلاحيين، مشيرا إلى أن موقع "الليبراليون السعوديون" الذي أسسه يهدف إلى المجتمع المدني بواجباته وحقوقه والمطالبة أيضا بتلك الحقوق كما يهدف لتوضيح وتصحيح المفهوم السائد عن معنى الليبرالية لدى السعوديين.

ونفى رائف أن يكون الموقع قد "أنشىء بمؤثر خارجي، كما يروج أرباب الفكر الظلامي ومسلوبي الإرادة، ولن يكون كذلك".

وفيما يلي نص الحوار:

آفاق: ارتبط اسم رائف بدوي بحركة الإصلاح والليبرالية في السعودية، من هو رائف وماذا يريد بالضبط أن يحققه في المجتمع السعودي؟

د. رائف: رائف بدوي ليس سوى مجرد مواطن سعودي، يشغلني كثيراً تقدم المجتمع المدني في وطني وارفض كل القمع باسم الدين، والليبراليون السعوديون تنويريون بالدرجة الأولى وهدفنا وجود وتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني ونسعى لذلك بكل الطرق السلمية والمشروعة.  

آفاق: هل يمكنك أن تعطينا نبذة عن موقع "الليبراليون السعوديون" الذي أسسته، كيف بدأت فكرته ومن يقف وراءه، وما هي الأهداف التي يرمي لتحقيقها؟

د. رائف: موقع "الليبراليون السعوديون" الالكتروني قمت أنا بتأسيسه في بدايات عام 2006 والهدف منه تثقيف المجتمع المدني بواجباته وحقوقه والمطالبة أيضا بتلك الحقوق كما يهدف لتوضيح وتصحيح المفهوم السائد عن معنى الليبرالية لدى السعوديين وتتلخص رسالة الموقع التنويرية في أن الليبرالية هي فكر إصلاح اجتماعي وثقافي وديني وسياسي وهي وعي بالمستقلات الفكرية وقبول الآخر.

لم ينشأ الموقع بمؤثر خارجي، كما يروج أرباب الفكر الظلامي ومسلوبي الإرادة، ولن يكون كذلك.

وعليه لم ينطلق من نظره مثالية وطنية أو أحلام بعيدة المنال، فالفكر الليبرالي شديد التمسك بالواقع وببرغماتية، ويرى أن الوطن مقدس، فلا قدسية حينها للأشخاص أو المناهج الفكرية، ولا يرى صداماً مع الإسلام بل أنه اتخذ من قيمه النبيلة أسس تكوينه، حيث نعتقد أن التحول باتجاه الليبرالية يتطلب تثقيف ووعي وشعور بالمصلحة وبالواجب وبالمسؤولية، وهي شروط يعممها الليبراليون في الممارسة والتطبيق لذا من هنا نشأت فكرة هذا المنتدى.

أريد أن أضيف أيضا أن الليبراليين السعوديين يعون أهمية قيام حركة تنوير فكري تشمل قراءة في النص وتحقيق في المفاهيم وفرز موضوعي بين الدين الشعبي والدين السياسي، كـالتجربة الخمينية والطالبانية ومعظم حركات الإسلام السياسي والإرهاب الفكري .. التي تتخذ المذهب، العرق، أو الأكثرية سلطة للقمع والمصادرة.

هذه الأمور تعتبر من أشد المحرمات الإنسانية، فلا سلطة إلا للقانون الذي يتساوى تحته الشعب ويلجأ إليه بعد الله.

آفاق: تعرضتم في الموقع للحجب مرار وعلى المستوى الشخصي للمضايقات، من يقف وراء ذلك وما هو السبب برأيك؟

د. رائف: أنا مؤمن بأن طريق الحرية يستحق التضحيات ونحن نتعامل مع مجتمع لازالت غالبيته العظمى ترزح تحت وطأة احتلال فكري من قبل المؤسسة الدينية الوهابية في البلاد، حيث لا زال من ينتقد فتوى يكفر لمجرد مناقشة فتوى، وكفرت العديد من المرات وتعرض موقعنا للحجب من قبل السلطات السعودية وذلك في تصرف غير مبرر لدينا إلى هذه اللحظة وكما قلت أنا مؤمن جداً بأن طريق الحرية يستحق التضحيات.

آفاق:  أنتم صوت معتدل ومسؤول يطالب بالإصلاح وتطوير البلاد، لماذا باعتقادكم ردة الفعل العنيفة هذه من جانب السلطات ضدكم وضد باقي المواقع الإصلاحية؟

د. رائف: قبل تولي العاهل السعودي الملك عبد الله بن عبد العزيز مقاليد الحكم في السعودية كانت المؤسسة الدينية الوهابية تتمتع بحصانة منقطعة النظير حتى كانت فوق نقد الأخطاء، ولكن بعد تولي الملك عبد الله مقاليد الحكم فقد سحبت تلك الحصانة وأقرب دليل على صحة كلامي انظر لعماد المؤسسة الدينية الوهابية، جهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر (الشرطة الدينية) أصبح عارياً تماماً أمام المجتمع، فهناك من وجهة نظري هامش حرية بسيط وسيزيد في المستقبل بزيادة أعداد مثقفي ومثقفات المجتمع المدني .

آفاق: ما هو دور المؤسسة الدينية "الحاكمة" في المصاعب التي يواجهها دعاة الإصلاح والليبرالية عموما داخل المملكة؟

د. رائف: التضييق على التنويريين بتحذير الناس منهم واتهامهم بأن لديهم مخططات صهيونية وغربية للقضاء على الدين الحنيف وذلك من خلال الفتاوى والتي كان آخرها فتوى لعضو هيئة كبار العلماء السعودية الدكتور صالح الفوزان والتي كفر الليبراليين بها وحذر منهم، وصولاً للمنابر والمنتديات الإلكترونية.

آفاق: هناك أصوات نسائية ليبرالية تطالب بأخذ حقوقها المهضومة تاريخيا، كيف تقيّم فاعلية هذه الأصوات النسائية ضمن تيارات المطالبة بالحرية والديمقراطية؟

د. رائف: هناك أصوات نسائية سعودية بدأت بالطفو على السطح في ظل وجود هامش من الحرية الصحفية السعودية حيث من الملاحظ تزايد تلك الأصوات بشكل كبير حيث كانت لهم فاعليه وتأثير على السلطات السعودية في إجراء المزيد من إصلاحات المجتمع المدني ومنها حقوق المرأة .

آفاق: حركة النشر الليبرالية في السعودية، هل استطاعت أن تنشر مضامينها على المستوى الشعبي السعودي، وهل هانك استجابة مشجعة للمنشور من معان ليبرالية سعودية؟

د. رائف: نعم فقد سيطر الكتاب والكاتبات ذو التوجه الليبرالي على ما نسبته خمسة وتسعون في المائة من الصحف السعودية البارزة، فلم تعد تجد مقالاً في صحيفة سعودية لأصحاب الفكر المتشدد ممن ينتمون للمؤسسة الدينية الوهابية.

آفاق: ما هو مستقبل عملية الإصلاح في السعودية؟ 

د. رائف: القيادة السعودية تعي اهمية الانفتاح والإصلاح الإجتماعي، حيث أتذكر حديث للأمير طلال بن عبد العزيز شقيق العاهل السعودي وأحد أبرز افراد الأسرة الحاكمة في السعودية حيث أقر في حديثه لقناة دبي الفضائية بأن أبناء الملك عبد العزيز موحد المملكة متفقون على أهمية إجراء إصلاحات سياسية واجتماعية ولكن هناك منهم من يرى أن تكون بتأني خشية التصادم مع التيار الديني الوهابي والقسم الآخر منهم يرى ضرورة الإسراع في الإصلاحات فوراً، والمراقب الجيد للوضع في السعودية يجد هناك تطور تدريجي في عملية الإصلاح.

 

 

 

 

 

 

Untitled 1  من أنا | لمراسلة الموقع | تسجيل | مساعدة | اتفاقية استخدام الموقع Untitled 1
Copyright ©  2006-2012 aafaq.org . All rights reserved
Powered by hilal net Co.